أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - فريد العليبي - تونس : الوضع دقيق .














المزيد.....

تونس : الوضع دقيق .


فريد العليبي

الحوار المتمدن-العدد: 6628 - 2020 / 7 / 26 - 17:45
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


الوضع دقيق والرؤية غائبة ، اللوحة قاتمة والليل بهيم زاحف ، والضباب كثيف. الجميع تقريبا موقن أنه أصبح غير قابل للتحمل ، في السياسة والاقتصاد والاجتماع والثقافة والأخلاق . وبينما ينشغل تجار الأزمات باستثمار الانهيار لكسب الربح يبحث الشعب في تاريخه وجغرافيته عن منابع قوته، لكي تنتصب قامته مثل نخلة قادرة على السير في الدروب السهلة والوعرة .
حكومة حلمت بالبقاء خمس سنوات فماتت خلال أشهر قليلة ، رئيسها الذي اعتقد أن نهايتها بعيدة استيقظ ليجد أن أجلها قد حان ولم يبق الا وضعها في الكفن ، أحزاب النظام تتصارع على وراثتها ، و مناورات ومماحكات لا تنتهي فصولها في النهار الا لكي تنطلق مجددا في المساء ، تتحالف ثم تتخاصم، تتقارب ثم تتباعد ، تتضامن ثم تتقاتل .
برلمان ميت مثل جثة يتصارع الدود داخلها على ما بقي من لحمها المتعفن، وبعض ذئاب تنظر اليها بخبث ، فقد نهشتها ولم يعد لها فيها ما يُغري بمواصلة أكلها فقد اقتسمتها ولم يبق الا بعض لحم يكسو عظامها فاستعدت للمغادرة ، بينما يسمع في الأرجاء طنين ذباب .
رئاسة دولة تبحث بين الرفوف عن أسلحتها فتجدها في صواريخ جاهزة للانطلاق وعندما يتكلم ساكن قصرها عن المؤامرات الخفية، التي يتعانق في حبكها ونسج خيوطها أشرار الداخل والخارج ، تدرك أن الملفات التي أمامه خطيرة، والا ما تكلم بتلك العبارات ، يلومه بعضهم على عدم البوح بحقائقها ولكنه يضحك في سره ليقول إن وقت كشفها لم يجن بعد ، وأن الأهم من الإفصاح عنها هو افشالها واحباطها ، حتى لو كانت أحلاما أو أضغاثها ، سلاحه حتى الآن الدستور، ولكنه يحتفظ بأسلحة أخرى يمكنه الدستور نفسه منها ، وقد اختار في أحيان كثيرة ساحة تحذير السابحين في بحيراتها الراكدة باحات المؤسسة العسكرية ، وكان الجنود الواقفين قبالته يرددون تصميمهم على المواجهة ، بما يعنى أن معارك كبيرة على وشك أن تندلع.

شعب حزين و متعب ، تم وضع أعز ما فيه من قوة، ونعني شبابه على هامش التاريخ فتدافع بين أمواج البحر المتلاطمة للنجاة بجلده في برور أخرى ، وبين ميت في أعماق اليم وميت في غياهب سجن ، هناك بعض الناجين الذين تنتظر الدولة منهم بعد سنين مورد رزقها من العملة التي يصعب عليها الفوز بها .
يقول الحكام إن الوضع دقيق ، ولكن ليست هذه هي المرة الأولى التي يعبرون فيها عن ذلك ، فقد رددوا تلك الجملة مرارا وتكرارا ، كما أن حلولهم المقترحة لإصلاحه هي نفسها بين لحظة وأخرى من لحظاته ، مثل تكوين حكومة مصغرة ومحاربة الفساد ، واغلاق باب الانتداب في الوظيفة ، وتشجيع الاستثمار ودعم المؤسسات الصغرى والمتوسطة ، والاقتصاد التضامني وأخلقة السياسة ، والتوقيع على مواثيق الشرف ، ولكن دون نجاح يذكر.
يقول الشعب أيضا إن الوضع دقيق ، ولكن قواه الحية المغلولة يداها لها حلول أخرى، مثل تغير النظام السياسي والاقتصادي جملة وتفصيلا ، بقطع يد " الخارج " ويد " الداخل " الشريكين في الاستغلال ، بناء السيادة الوطنية وحمايتها وتوزيع الثروة بالعدل ، الاستثمار الوطني رئيسيا في الصناعة والفلاحة والصحة والتعليم والثقافة ، تصرخ دماء الشعب في عروقه مستعدا للموت لكى يعيش الوطن ويحقق تلك الآمال ، ويلعق جراحه ،ويتعافى جسده ، وتتجسد أحلامه في الحرية والعدل .
لقد جربت حلول الحكام فلم تأت بغير المزيد من المعضلات ، وبقي تجريب حلول الشعب ، ولكن التجربة في التاريخ غير التجربة في مخبر علم ، فهى تتعلق باستراجيا العمل ، وفق ما تفرضه موازين القوى ، قد تأتي تلك الحلول اليوم وقد تأتي غدا ، ولكن مجيئها لا ريب فيه ، ووقتها فإن تونس القادمة ستصبح حقيقة واقعة ليرقص الشعب..



#فريد_العليبي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حول الانتخابات في البرازيل مع عالم الاجتماع والفيلسوف الماركسي ميكائيل لووي - اضواء على احداث ساخنة
حوار مع صلاح عدلي الامين العام للحزب الشيوعي المصري حول اوضاع ومكانة القوى اليسارية والتقدمية في مصر


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- تونس : غيوم سياسية .
- تشتت اليسار في تونس ووحدته.
- الفأس والرأس .
- تفجير المغرب العربي .
- البكاء السياسي .
- تونس : من هو الرئيس ؟
- الرّجال الحمر
- تونس : ست ملاحظات حول اللقاء التلفزيوني مع رئيس الحكومة
- كورونا كمفارقة
- هلع البرجوازية الكمبرادورية .
- العريضة الوطنية لمجابهة كورونا .
- كورونا لسان الكون .
- عريضة تونس حول سوريا .
- حقائق الكورونا وأساطيرها.
- تونس : حكومة الوضوح وإعادة الثقة .
- الحرب بين قرطاج وباردو هل تقع ؟
- تونس والدستور الثالث.
- خطة أردوغان العربية
- ماذا يريد أردوغان ؟
- تونس : حكومة المخاتلة .


المزيد.....




- منها المنسف بالأردن والبن الخولاني بالسعودية.. إدراج 6 عناصر ...
- المسنون -الخارقون-..ما سر ذاكرتهم الحادة في الثمانينيات من ع ...
- زيلينسكي ينتقد إيلون ماسك بشدة ويسخر من خطته للسلام ويدعوه ل ...
- بايدن يخص ماكرون باستقبال استثنائي وسط توترات في المعسكر الغ ...
- البنتاغون يطلب 6 أنظمة دفاع جوي متطورة لكييف و6 ملايين أوكرا ...
- بعد المظاهرات المناهضة لها.. مسؤول صيني يلمح إلى إمكانية تخف ...
- شاهد | حمم بركان ماونا لوا تضيء سماء هاواي مع الغسق
- ألمانيا تصنف مجاعة الثلاثينيات في أوكرانيا إبادة جماعية وروس ...
- شاهد: إدراج خبز -الباغيت- على قائمة اليونسكو للتراث الثقافي ...
- مصادر: القرشي زعيم داعش فجر نفسه بعد حصاره في أكتوبر


المزيد.....

- دفاعاً عن النظرية الماركسية الجزء 2 / فلاح أمين الرهيمي
- إريك بلان، كارل كاوتسكي والطريق الديمقراطي للاشتراكية / جون ماروت
- التقرير السياسي الصادر عن أعمال دورة اجتماعات المكتب السياسي ... / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- تحولات المثقف المصري / بهاء الدين الصالحي
- بصمة عراقية / سعد الكناني
- التطورات المخيفة للاقتصاد العالمي القادم / محمود يوسف بكير
- صدور العدد 58 من «كراسات ملف» / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- التلاعب السياسي عبر الأدلجة التضليلية للأزمة 2-2 / حسين علوان حسين
- البطالة كعاهة رأسمالية طبقية لا علاج لها / عبد السلام أديب
- جريدة طريق الثورة، العدد 68، جانفي-فيفري 2022 / حزب الكادحين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - فريد العليبي - تونس : الوضع دقيق .