أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - فريد العليبي - ماذا يريد أردوغان ؟














المزيد.....

ماذا يريد أردوغان ؟


فريد العليبي

الحوار المتمدن-العدد: 6455 - 2020 / 1 / 4 - 19:29
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


حل الرئيس التركي بتونس فجأة يوم 25 ديسمبر 2019 ، مصحوبا بوفد غلب عليه الطابع الأمني والعسكري ، وألقى خطابا مثيرا للجدل ، بما تضمنه أولا من تنبيه الى رائحة دخان سجائر منبعث من القاعة ، بما يحتمل تعريضه بتونسيين يثيرون العوائق في وجه سياساته ، فنصحهم بالكف عن ذلك ، و هو ما يعني التهديد المبطن . وما لحقه ثانيا من تأكيد اتفاقه مع الرئيس التونسي على دعم حكومة السراج في ليبيا ضد قوات المشير خليفة حفتر ، وهو ما نفاه قيس سعيد جملة وتفصيلا فأوقعه في حرج لا يُحسد عليه.
وفي الأثناء أعلن عن قرب ارسال بلاده قوات عسكرية إلى ليبيا ، وأنه ينتظر فقط موافقة البرلمان على ذلك . وكان قد وقع في 27 نوفمبر الماضي على مذكرتي تفاهم مع السراج ، تخص الأولى التعاون العسكري والأمني، بينما تخص الثانية رسم الحدود البحرية ، بما يُهدد بإشعال منطقة شرق المتوسط برمتها ، فالنزعة العسكرية غير خافية لديه ، وهو الذي استعمل الهاتف خلال الاحتفال بالعام الجديد ، مُخاطبا الجنود عبر مكبرات الصوت ، وهم في ثكناتهم ، مُشيدا ببطولاتهم في البر والبحر والجو ، مُذكرا بحملاته العسكرية ضد الكرد والعرب في سوريا ، ومنبها الى الاستعداد لخوض الحرب في ليبيا وشرق المتوسط ، مُتمنيا احراز انتصارات ملحمية كتلك التي حققها خير الدين باربروس بين القرنين الخامس عشر والسادس عشر في البحر الأبيض المتوسط ، الذي يحلم بجعله بحيرة تركية .
وزاد أردوغان بهذه الخطوات الأوضاع في البلاد العربية ارتباكا ، وهي التي تتجمع فيها تناقضات العالم كله ، لموقعها الاستراتيجي والثروات التي تزخر بها وكانت الانتفاضات الأخيرة فرصة للطامعين لتتجدد آمالهم في السيطرة المباشرة عليها ، فحث هؤلاء الخطى لتقاسمها فيما بينهم . ولم يتوقف الأمر عند دول كبرى مثل أمريكا وفرنسا وانجلترا ، فقد دخلت حلبة الصراع دول إقليمية أقل قوة أيضا مُصممة على الحصول على نصيبها ، بالنظر الى قربها الجغرافي من العرب وصلتها الثقافية بهم ، خاصة من جهة الدين ، وكانت تركيا في صدارتها ، وهى التي تدق الآن طبول الحرب وتستعد لإرسال قواتها الى ليبيا واغراقها في المزيد من برك الدم كما ذكرنا ، في تكرار لما حدث في سوريا ، التي كانت الحرب فيها مناسبة تجلت خلالها سياسات تركيا العدوانية تجاه العرب ، حيث لم تقف عند حد دعم الجماعات الإرهابية التكفيرية المسلحة وانما أرسلت أيضا جنودها . وسرعان ما استعادت ذاكرة العرب الجرائم العثمانية الممتدة طيلة قرون ، والأراضي العربية المحتلة من قبل الدولة التركية ،مثل لواء الاسكندرون ، والأحلاف المعادية ، مثل حلف بغداد الذي كانت تركيا من بين أعمدته الأساسية ، واعترافها المبكر بالكيان الصهيوني، واستضافتها القواعد العسكرية الأمريكية ، وعضويتها حلف الناتو، الضالع في العدوان عليهم في مناسبات عديدة .
لقد اتجهت تركيا على مدى سنوات طويلة غربا ، أملا في الانضمام الى الاتحاد الأوربي ، وعندما فشلت توجهت الى العرب لتجعل منهم مجالها الحيوي ، وللغرض تخفت السلطة التركية في عهد أرد وغان وراء الإسلام السياسي لتحقيق ما تريده من منافع اقتصادية ، فقد وجدت فيه وسيلة مُثلى لمخاتلة ضحاياها ، الذين أبهرتهم شعارات من قبيل : القباب خوذاتنا والمساجد ثكناتنا والمؤمنون جنودنا .
وفي خضم هذا الوضع يجري شحن شعوب المنطقة بالعداوة والكراهية ،غير أن العرب والترك ليسوا الحكام المتناحرين الطامعين، وانما يؤلفون أمتين عريقتين من الأمم الشرقية ، ويمثلون الى جانب الفرس والكرد وغيرهم ، خزانا بشريا مهما للكفاح ضد الاستعمار والجهل والفقر والمرض ، ومتى تكاتفوا واتحدوا بإمكانهم تحقيق تقدمهم ، أما إغراقهم في الحروب فإنه لا ينفعهم مجتمعين ، ولن يجني أصحابه منه غير الخسران والخيبة .



#فريد_العليبي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع د. علي بداي حول التلوث البيئي والتغيير المناخي، اسبابهما وتاثيراتهما على الارض الان ومستقبلا
حوار مع الكاتب الروائي البحريني احمد جمعة حول الادب الروائي في المنطقة العربية ودوره في قضايا اليسار


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- تونس : حكومة المخاتلة .
- تونس : حكومة مرتقبة .
- تونسوخطر الحرب الأهلية .
- التونسيون ومدرسة التاريخ.
- تونس : اشتدي أزمة تنفرجي.
- وادي الدمُوع وقصر القُبل .
- اتحاد الشغل والغول .
- حكومة الرئيس وبرلمان الشعب.
- لمن تُشحذ السيوف ؟
- الانتخابات التونسية : هزائم وانتصارات .
- ظاهرة قيس سعيد .
- مُؤامرات تونسية .
- السياسة والعدل.
- تونس : فضيحة التزكيات .
- فوضى انتخابية .
- صديقي الفلسطيني وطريق جهنم .
- تونس والرئيس القادم .
- تونس : في عيدها الجمهورية تفقد رئيسها.
- تونس : تصدعات حركة النهضة .
- الديمقراطية التونسية.


المزيد.....




- البنتاغون لـCNN: رصد منطاد تجسس صيني آخر يمر عبر أمريكا اللا ...
- البرازيل تغرق سفينة حربية -متقاعدة- في مياه المحيط رغم مخاوف ...
- -الدوما- الروسي يصف حزمة المساعدة الأمريكية الجديدة بأنها -ج ...
- وسائل إعلام: باكستان تحجب ويكيبيديا بسبب محتواها -الكافر-
- الطقس: أمريكا وكندا تعانيان موجة صقيع -تحدث مرة واحدة في الج ...
- -لا نحب شراب القيقب-.. مجموعة -روسيا سيفودنيا- الإعلامية تعل ...
- بسلاح بلاستيكي..محاولة سطو -غبية- لمحل صرافة في الأردن (فيدي ...
- طهران ترد على تصريحات ماكرون -المعادية لإيران- وتوجه نصيحة ل ...
- الولايات المتحدة والترويكا الأوروبية تدعوان إيران لتنفيذ الت ...
- بلينكين: نحن نركز جهودنا حول إبعاد المنطاد الصيني من مجالنا ...


المزيد.....

- سيميائية الصورة في القصيدة العربية PDF / ياسر جابر الجمَّال
- طه حسين ونظرية التعلم / ياسر جابر الجمَّال
- الخديعة - منظمة الفساد الفلسيطينية / غسان ابو العلا
- قطرات النغم دراسة في موسيقى الشعر العربي / ياسر جابر الجمَّال
- سيميائية الصورة في القصيدة العربية / ياسر جابر الجمَّال
- مُتابعات – نشرة أسبوعية العدد الأول 07 كانون الثاني/يناير 20 ... / الطاهر المعز
- مدار اللسان / عبد الباقي يوسف
- عوامل تبلور الهوية الفلسطينية(1919-1949م) / سعيد جميل تمراز
- الحد من انتشار الفساد المالي والأداري في مؤسسات الدولة / جعفر عبد الجبار مجيد السراي
- الدَّوْلَة كَحِزْب سِيَّاسِي سِرِّي / عبد الرحمان النوضة


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - فريد العليبي - ماذا يريد أردوغان ؟