أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - فريد العليبي - تونس: تحالف الخوف














المزيد.....

تونس: تحالف الخوف


فريد العليبي

الحوار المتمدن-العدد: 6673 - 2020 / 9 / 10 - 18:48
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


أعلن في تونس عن تحالف بين ائتلاف الكرامة و حزب قلب تونس، و لم يكن ذلك مفاجئا فمنذ مدة والأخبار تتري عن علاقة وثيقة بين رئيسيهما، وقد التقطت العدسات أكثر من مرة مشاهد تشير الى علاقة سرية بينهما، فضلا عن تبادل الخدمات، مثل طلب الإسلاميين من رئيس الحكومة السابق الياس الفخفاخ توسيع حكومته لتشمل قلب تونس ورفض نواب هذا الحزب في البرلمان سحب الثقة من رئيسه راشد الغنوشي . ومن هنا فإن ذلك التحالف غير منفصل عن أضواء خضراء أرسلها رئيس حركة النهضة المفتون دوما بصيد الحلفاء، وهو الذي ينظر اليه على نطاق واسع باعتباره يوظف ائتلاف الكرامة واقيا من الصدمات لفائدة حركته .
كما أنه ليس غريبا أيضا فجوهره ليس الأيديولوجيا وانما السياسة فنحن أمام مجموعتين سياسيتين الرابط بينهما الانتماء الى اليمين بمعناه السياسي والاقتصادي والاجتماعي، رغم أنهما تنتميان ايديولوجيا الى الليبرالية المشوهة لاحداهما والإسلاموية السلفية التكفيرية للثانية .
وهناك خطران يمكن أن يترتبا عن ذلك التحالف، يخص الأول الدولة من حيث شكلها الحداثي الهجين، فقد تجد نفسها وهى تعود القهقرى على مستوى مؤسساتها وقوانينها الى الماضي التليد لتشرب من مياهه الراكدة، منفصلة عن المستقبل، خاصة اذا علمنا أن حزب قلب تونس لا تهمه كثيرا الأيديولوجيا الليبرالية بقدر ما يهمه الربح وحماية مصالحه الاقتصادية والتحصن من المعاقبة، فرئيسه تتعلق به ملفات قضائية ثقيلة في صلة بتهم فساد وتبييض أموال . بينما يهتم ائتلاف الكرامة فضلا عن تحقيق مثل تلك المصالح بتغيير شكل الدولة لتكون ذات طبيعة ثيوقراطية، فهو غارق في ايديولوجيا خلاصية دينية متزمتة ومتعصبة، أما الخطر الثاني فهو يخص الشعب الذي سيعاني أكثر في ظل برامج اقتصادية اجتماعية لا تهتم بالعدالة الاجتماعية، في بلد يغرق أكثر فأكثر في الفقر والبطالة والهجرة السرية الخ …
والذي يفسر هذا التحالف هو رئيسيا الخوف من النقيض السياسي والاجتماعي ممثلا في رئاسة الجمهورية والاتحاد العام التونسي للشغل، ولكن أيضا الطمع بما يعنيه ذلك من اغتنام الفرصة التي توفرها العهدة النيابية الحالية للتمكين لمصالحهما الاقتصادية والاجتماعية وتحصيل أكثر ما يمكن من المنافع والغنائم .واذا نجح هذا التحالف فإنه سيجلب الى صفه المزيد من القوى اليمينية المتعطشة بدورها الى تلك المنافع .
اما عن توقيت الإعلان عنه في هذا الوقت بالذات فهو متصل بحدة الأزمة السياسية فقد شعرت تلك القوى أنها قاب قوسين أو أدنى من خسارة البرلمان فاتحاد الشغل يطلق تهديداته ضده علنا تحت شعار “قادمون الى باردو” ورئيس الجمهورية يتحين الفرصة الدستورية للخلاص منه، وقد خطا خطوة بعزل تلك الأحزاب وغيرها وابعادها عن الحكومة، فكان ذلك بمثابة خطر داهم يتوجب التعامل معه بسرعة وهو ما كان.
والمهمة العاجلة التي يضعها التحالف الجديد هي تركيز المحكمة الدستورية وتغيير القانون الانتخابي، متباهيا بأنه يضم 120 نائبا، بما يمكنه من ذلك، أما اذا اتسع لاحقا وأصبح يشمل ثلثي النواب فسيكون من السهل عليه سحب الثقة من رئيس الجمهورية، وربما احالته على القضاء والزج به في السجن بتهمة تجاوز صلاحياته الدستورية، وقد تكون تلك هي المفاجآت التي يعد ذلك التحالف التونسيين بها، ولكن حساباته يشوبها الارتباك فهو تحالف هش، إذ يكفي أن تأتي اعتراضات خارجية من القوى المتحكمة بمكوناته لكي يموت، كما أن الوضع الاجتماعي المتفجر قد يزهق روحه ومعه البرلمان برمته، وهو اذا عمر لبعض الوقت فإنه لن يدوم أكثر مما دام تحالف الباجي قائد السبسي مع راشد الغنوشي، فالمعارك على الغنائم ستقضي عليه، لذلك سيحاول اليمين الديني اختصار الزمن لتحقيق أكبر الفوائد منه في أقل وقت.






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
فهد سليمان نائب الامين العام للجبهة الديمقراطية في حوار حول القضية الفلسطينية وافاق و دور اليسار
لقاء خاص عن حياته - الجزء الاول، مؤسسة الحوار المتمدن تنعي المناضل والكاتب اليساري الكبير كاظم حبيب


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- تونس : ولادة في القصبة وحشرجة في باردو .
- فرافارا راو.. شاعر وراء القضبان.
- تونس: حكومة الرئيس الثانية
- تونس : الوضع دقيق .
- تونس : غيوم سياسية .
- تشتت اليسار في تونس ووحدته.
- الفأس والرأس .
- تفجير المغرب العربي .
- البكاء السياسي .
- تونس : من هو الرئيس ؟
- الرّجال الحمر
- تونس : ست ملاحظات حول اللقاء التلفزيوني مع رئيس الحكومة
- كورونا كمفارقة
- هلع البرجوازية الكمبرادورية .
- العريضة الوطنية لمجابهة كورونا .
- كورونا لسان الكون .
- عريضة تونس حول سوريا .
- حقائق الكورونا وأساطيرها.
- تونس : حكومة الوضوح وإعادة الثقة .
- الحرب بين قرطاج وباردو هل تقع ؟


المزيد.....




- وزير الدفاع الياباني لـCNN: الصين مصدر أكبر قلق أمني.. وهذا ...
- لهذا السبب عليك أن تحذر من ارتفاع مستويات التوتر
- كيف ردت مصر وإثيوبيا والسودان على بيان مجلس الأمن بشأن سد ال ...
- كيف ردت مصر وإثيوبيا والسودان على بيان مجلس الأمن بشأن سد ال ...
- مصر.. بناء مسجد يثير غضبا كبيرا وسخرية لأول مرة في تاريخ الب ...
- الديوان الملكي السعودي يعلن وفاة أميرة من آل سعود
- طالبان تعثر على صواريخ باليستية في بانجشير
- 50 قتيلاً على الأقل في معارك بين القوات الحكومية اليمنية وال ...
- كيف حاول هتلر البحث عن أصول الآريين في التبت؟
- 50 قتيلاً على الأقل في معارك بين القوات الحكومية اليمنية وال ...


المزيد.....

- جريدة طريق الثورة، العدد 41، جويلية-اوت 2017 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 42، سبتمبر-أكتوبر 2017 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 43، نوفمبر-ديسمبر 2017 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 44، ديسمبر17-جانفي 2018 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 45، فيفري-مارس 2018 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 46، أفريل-ماي 2018 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 47، جوان-جويلية 2018 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 48، سبتمبر-أكتوبر 2018 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 49، نوفمبر-ديسمبر 2018 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 50، جانفي-فيفري 2019 / حزب الكادحين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - فريد العليبي - تونس: تحالف الخوف