أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محمد جبار فهد - ترَاويح كافر















المزيد.....

ترَاويح كافر


محمد جبار فهد

الحوار المتمدن-العدد: 6876 - 2021 / 4 / 22 - 08:41
المحور: الادب والفن
    


”وحده الموت يقول الحقيقة“..
..........
..........
نيكانور پارا..
شاعر تشيلي..


-----&&-----


لا أكره الكذب بقدر
ما أكره الحقيقة..
فهذه الأخيرة،
التي يعرفها الناس جيّداً،
مُلغمة بالدجل والوهم كثيراً
ولا أحد يستحي من ترديدها..
الحقيقة....
ماذا أستطيع أن أقولُ عنها؟..
إنّها لُعبة جبابرة الأرض العباقرة..

---------------------------------------------------------------

الكثير من الأشياء،
على نحوٍ غير طبيعي،
تبدو خاطئة.. خاطئة..

تجلس بسَخطٍ مع ذاتك..
مع فقراء الروح..
مع مساكين الحياة..
مع الذين لا يعرفون....
وتتأمل الله كيف يتهدّم من عينيك..
كيف يتبعثر ويتلاشى كطفلٍ صغير هابطٍ،
لتوّهِ، من أدغال الميتافيزيقيا..

إنّك تبحث عن مَخرج..
تبحث
عن استرخاء..
عن راحة..
عن إجابة أزلية..
عن صوت خفي..
عن إلهام ووحي..
لكنك لا تجد سوى
سجن ومنظر سماوي
قريب من الزوال الأبدي..

---------------------------------------------------------------

رُبما أنا صوفي..
رُبما أنا عدمي..
وجودي.. لاإكتراثي..
لكني أبقى أكثر ذكاءاً
من هذه الألقاب الغريبة
السخيفة الضجرة التعيسة..
فلا يَسحرُني شيء
غير ذلك الذي يقف أمامي
ويَرمقني بنظراتِ الموت الخاطف..
ينتشلني من كل شيء..
بلا كلمات..
بلا مكان..
بلا مُسببات..
فقط دندنات..
مِن أين أأتي بهِ؟..
كيف أُحيي جُثمان
هذا الذي مات؟..
مروّض الحمامات..
صديق البجعات..
صاحب النبوات..
خالق جميع الرسالات..
أين أجده، هذا إله الأراجيح
وربُّ السديم الذي يُغطّي المُحيطات؟..
إنّه حيٌ..
إنّه موجود..
إنّه يَعرفَني..
أما أنا فميتٌ..
لست بموجود..
ولا أعرف أحد..

---------------------------------------------------------------

شيطانٌ أخرس
يرفع يداه
للدُعاء..
شيطانٌ لا يعترف
لا بالأرضِ ولا بالسماء
يرفع يداه
المبتورة
خشيةً
من سيوف الورى..

---------------------------------------------------------------

التفكير في الحُرية
هو في حد ذاته حرية،
فبعض الناس لا تُفكر أبداً..

---------------------------------------------------------------

مَن يحبّني حقّاً
يكره كل شيء فيَّ
إلّا شيئاً واحداً أنا لا أبصرهُ..

---------------------------------------------------------------

دائماً ما كان شقيق أبي
يسخر منّي، ويضع النُكات
على المائدة مجرّد لتسفيهي
لا أقل ولا أكثر، فقط لأنني
لا أقدّس أيِّ إنسان أو أيِّ كتاب
تم تقديسه من قبل أناس مثلي..

- هل تؤمن بالقرآن على أنّه كتاب الله؟..
- كلا.. لا أؤمن..
- إذن أنت لست مثقفاً..
- لست مثقفاً؟.. حقّاً يا عمي؟..
- (إبتسامة) بل أنت صفراً إن أردت الحقيقة..

للأسف، انطلق بسيارته راحلاً إلى بيته
قبل أن أزجره قائلاً؛ عمو، أنا لستُ رقماً..
عمو، متى تستفيق؟..
كُلّنا أرقام.. كُلّنا من دون استثناء..
فأنت تقبل القسمة البشعة هذه
على ذاتك، وليس عندك مانع
في أن يُصيّرك، أولئك الأبالسة
اللطيفين، إلى عبدٍ مشلول غير
قادر على الحركة..
أنت تقبلها، هذه القسمة،
وأنا أرفسها بساقيَّ
وانهال عليها بالضرب
بكُلِّ ما أوتيت من قوّة..
ممتنٌ لك أنا على الصفر،
فهو إمّا يبقى صفر
لا ترعبه أعاصير
جحيم العالم الآخر،
وإمّا يغدو غير معروفاً
حاملاً لِلانهائية وحقيقة الأشياء..
تلك الحقيقة
التي تنظر لها الأرقام
الأخرى بعينِ الحِقد والغَيظ..
ممتنٌ لك، أكثر من ذي قبل،
على الصفر الذي لا يُرحّب
سوى بمَن هم أصفار....

---------------------------------------------------------------

ذات مرّة،
مُمددٌ على أرضية
الجحيم وجدتُ نفسي،
مُفكراً بهذا العالم الذي أصابه
ڤايروس التكرار المُلل..
كُنت بلا جلد..
كُنت أرى عظامي
وعضلاتي بوضوح..
كان مشهداً مهول..
لم أسمع صوت أحد،
سوى صوت الدم الذي
كان يجري
في عروقي..
لم أعرف ما الخطوة القادمة..
تركت الحلم وأكملت شخيري..

---------------------------------------------------------------

قد لُعنت...
لُعنت بهذا الشك الجلّاد اللامحدود..

---------------------------------------------------------------

أيها الراعي الغاضب
لا تُشأشئ للقطيع،
فإنّهم مغفلون وأوغاد..
استحيل إلى عصفورٍ
وطِر.. طِر بعيداً عنهم..
طِر بعيداً عن هذه الأصفاد..

---------------------------------------------------------------

اهدئ.. اهدئ
كَيلا تقتلك
المعرفة..

---------------------------------------------------------------

لا تحاول أن تكون نُسخةً
من هذا العالَم الميت..
فأنت ”أولرَدي“
كذلك..

---------------------------------------------------------------

ليس في الحقائق
ورود وفراشات..
فالحقيقة لا تحمل
سوى الأفاعي
والعقارب..

---------------------------------------------------------------

أتعتقدون أنني لا أشعر
بالراحة حين أقتل؟..
بالتأكيد أشعر براحة ولذّة
عظيمة ومتجددة..
وخاصة حين يفعلها مجرم مثلي
على مجرمين حثالى غير بريئين..
الآخر يقتل..
إذن هو سيء وشرير..
أنا أقتله..
ماذا يجعلني هذا؟..
صالح وأبٌ للخير؟..
ماذا؟.. حقاً ماذا يجعلني؟..
ألسنا عندما نخون نَقتُل؟..
نَقتُل الروح التي طالما نظرت إلينا
بعين الأمان الأبدي والجمال الفردوسي؟..
ألسنا بشعين، نحن البشر، دائماً؟..
ألسنا..
ألسنا بشر في النهاية كما يقولون؟..

أحسدُ الفهد حين يَنقضُّ
على فريسته وهو جائع..
فالبشر، حتى وهم بمعدة ممتلئة،
يفترسون كل شيء..

---------------------------------------------------------------

لا يعتريني الشك أبداً،
حين أفكر باليوم الذي
سيقتلني فيه أحد
أو أقتلُ أحد،
بأنّ ثمّة شيئاً ما
سيسدُ فَمي
ولا يتركني
أبتسم..
ما هذا الشيء؟..
فَهمي للناس..
فَهمي لنفسي..
أو رُبما فَهمي.. فَهمي المُلح
للأشياء الميّتة ذات اللامعنى..

---------------------------------------------------------------

لا أخشى من العقل
إن كان يخدع الواقع،
ولا أخشى من الواقع
إن كان يخدع العقل..
لكنني أخشى من كليهما
إن كانا يخدعان الإنسان..

---------------------------------------------------------------

الديك المُعمَّم
أهون من الكلب المثقف..






الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب
حوار مع الكاتب و المفكر الماركسي د.جلبير الأشقر حول مكانة وافاق اليسار و الماركسية في العالم العربي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- كِلانا...
- التي تُطاردني.. هاتيك الحقيقة.. قد أرتني..
- لا تقرأوني.. فأنا أكتب الكذب..
- القيثارة...
- تُرّهات لامنتمي (لاإكتراثي)..
- فرويد في قبري...
- خُذني...
- آه كم هو مُؤلم...
- حان الآن..
- صراعٌ مع الأغلال الوهمية
- أنا لستُ وحشاً...
- لُعبة الحيارى
- دُخان النار الأزليّة..
- لأنّنا خالقون..
- الإنسان...
- كيف تُفكّر الفراشة...
- أحياناً...
- الإنسانة والحمامة والطبيب..
- سينما.. كُلّ شيء هنا سينما..
- أنا أفكر.. إذن أنا عدم.. عدم..


المزيد.....




- ساحل العاج ... جمعية مغربية توزع مساعدات غدائية لمهاجرين مغا ...
- يوميات رمضان من غزة مع الشاعر الفلسطيني سليم النفار
- مجلس الحكومة يصادق على إحداث الوكالة الوطنية للمياه والغابات ...
- المصادقة على مشروع مرسوم بتحديد التعويضات والمنافع الممنوحة ...
- الشعب يريد والأيام تريد...والله يفعل مايريد!
- رواية -رأيت رام الله- للشاعر الفلسطيني مريد البرغوثي
- العثماني يؤكد استمرار سريان الإجراءات الاحترازية طيلة أيام ا ...
- تعرفوا إلى أنس أصغر درويش صوفي في سوريا
- بوريطة يتباحث مع نظيره الليبيري
- فنان مصري يتهم حفيد جمال عبد الناصر بـ-سرقة امواله-


المزيد.....

- مجموعة نصوص خريف يذرف أوراق التوت / جاكلين سلام
- القصة المايكرو / محمد نجيب السعد
- رجل من الشمال وقصص أخرى / مراد سليمان علو
- مدونة الصمت / أحمد الشطري
- رواية القاهرة تولوز / محمد الفقي
- كما رواه شاهد عيان: الباب السابع / دلور ميقري
- الأعمال الشعرية / محمد رشو
- ديوان شعر 22 ( صلاة العاشق ) / منصور الريكان
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محمد جبار فهد - ترَاويح كافر