أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محمد جبار فهد - أنا أفكر.. إذن أنا عدم.. عدم..














المزيد.....

أنا أفكر.. إذن أنا عدم.. عدم..


محمد جبار فهد

الحوار المتمدن-العدد: 6752 - 2020 / 12 / 4 - 15:09
المحور: الادب والفن
    


”أعرفُ أنَّ العذاب هو النُّبلُ الفريد
الذي لن يأكله أبداً التُّرابُ ولا الجحيم“....
.........
شارل پيير بودلَير..
أزهار الشرّ..


--------:::::::------::::::------::::::------::::::------


ها أنا أدخن في الليل والنجوم من حولي تقيس السنين الضوئية التي تنتابني لَحظياً..
الفوضى متزوجة من غرفتي البسيطة.. مُمدداً على سرير طفولي ليس لي ولا انتمي إليه.. أرمق السقف بنظرات غريبة ويد واحدة خلف رأسي الفارغ.. أحاول أن أخرج من فمي دوائر دخانية، والسيجارة ترفضني وتقول لي بأنني لستُ جديراً بشيء..
آه لست ذا شأن.. لست ذا شأن.. صَدقَ الحقير پيسوا..


ألا زلتم لا تفهمون؟.. ألا زلتم تبحثون عن الأشياء وهي أمامكم؟..


لا أتكلّم بالحبّ كثيراً، لأنّي أعلمُ جيّداً بأنّي، حينها، لن أنبس بأدنى حقيقة..


أشعر بالنقص.. أشعر بالنقص..
يا ربااااه.. أين قنينة الويسكي اللعينة!...
تبّاً.. بعد لم أشتريها..
إنّني في العشرين.. إنّني في السبعين.. من يكترث؟..
تبّاً للشرف وللأخلاق وللنصائح الغبية ولعائلتي.. وكلّ آراء الناس تحت أقدامي..
بئساً للسمعة التي تسرق راحتي ونشوتي..
لا أريدها..
فليثرثروا..
فليبصقوا..
فليشتموا..
ماعدت اعبأ ولن أعبأ ابداً..


الصور الپانورامية المحفورة في دماغي
هي التي ستتسبب بقتلي يوماً ما...
فما الذي أخشاه حقاً؟..
لا أخشى سوى انفجارها بوجه أحدهم!......
ربما لا أخشى ذلك أيضاً.. لا زلت متخبط ومعتوه..


غبي شكسبير.. يبحث عن الرجل الفاضل الذي في داخلي ولا يُخاطبني بالحقيقة..
أكرهه هو ومثاليته والحقيقة....


لست أدري لماذا أخلق أزقة ظلام جديدة كُلّ يوم وفي متاهتي ما يكفي؟!...


أشعرُ بالدفئ يُسمِّمَني.. بالدم يسمعني.. بالولّاعة تُساندني.. بالكتب تترصدني.. أشعرُ بخيالي يَقتلُنَي..
أشعرُ بما هو كائنٌ وما هو ليس بكائن..
مع ذلك لستُ أحداً لأكون أو... لأكون..


أكره كل الطرق إلا الطريق الذي يؤدي إلى الحياة، فهذا هو ما أكرهه بشدّة..


والإنسان إنسان لأنّه بعد لم يعترف بإلوهيته..


كل شيء
كذبة
وأنا الليلُ والدليلُ
والبُرهانُ والإنسانُ..
لا وجود
للحقيقة
ولا للغاية
لكننا نصنع
واحدة
لأجل..
فقط لأجل،
تحمّل حياتنا
البشعة القذرة..


الغيوم الكثيفة تُمهّد لقمرٍ أسوء من ألفِ شمس..


لمهنةٍ عظيمة هي، تلك التي تجعلك عاطلاً عن العمل..


من يرغب بالسعادة حتماً لم يُذق طعم الفلسفة..
ومن هو فيلسوف ليس سعيداً مهما أدعى وصرخ؛
لا لأنّه يعرف الحقيقة، بل لأنّه يعرف ليس ثمّة واحدة......


أعجب من الناس
كيف بوسعهم التمرّد على قلعة الشك
وهم بعد لم يروا عرش الحقيقة..


وحدهُ الألم يخلقُ الفلاسفة، وليس للألم أيُّ قاعدة..


- أراك تلوذ بالصمت؟..
- ‏بماذا أتحُفُكَ ونصف كلامي كذب؟..
- ‏والنصف الآخر؟..
- ‏كذببب...........
- ‏كيف أعرف حقيقتك إذن؟..
- ‏من قال بأنّ لي واحدة؟..
- ‏أنا أقول.. ألا أكفيك كحقيقة؟..
- حسناً.. ‏تقرّب يا صديقي ودَعني أهمسها لك!..
- ‏ماذاااااااااااا!... أنت تُكذّب.. أنت.. أنت تت.. كذّاب..
- ‏قلت لك، لكنك لم تُصدقني وهذه هي الحقيقة!..


يُريدون من قضيبي أن يجلب لهم طفلاً، وهم لا يدرون بأنّي مُستعد أن أقطعه قبل أن أورّط كائناً آخر في هذا الوجود البائس التعيس......
يا ليتني أستطيع أن أكون حبّة منع حمل، لأقضي على الجنس البشري بأسره.....
ماذا جنينا؟.. أنا سأقولها نيابةً عنكم يا جبناء؛ لاشيء.. أجل.. لم نجني شيئاً سوى معرفة كيف نصطاد ونذبح ونأكل، والأبشع من ذلك هو معرفة كيف نحيا.... لا لم نجني شيئاً يا من هم أخواني في العُهر والخساسة.... لم نجني شيئاً ولن نجني أبداً..


في داخلي إلاهان يتصارعان، ولا أعرف أيّهما سيغلُب.. لكن ما أنا متأكد منه هو أن الموت.. الموت الأقدس، الذي أنجبته الجبابرة، هو المُنتصر الوحيد في هذه اللُعبة الخلاّقة العظيمة.. لُعبة المُهرِّج والمشي على حبل المشنقة....


- دُلّني عليك..
- ‏ذاك هو أنا..
- ‏يلتفت.. أين؟ أنا لا أراك!..
- ‏هناك.. هناك..
- ‏وأين هُناك.. لم أفهم؟..
- ‏هُناك يا بُني هُناك وراء كُلّ الأشياء..
- ‏وكيف أخرج إلى هناك؟..
- خُروجك يكمنُ في عدم خروجك..
- ‏أيضاً لم أفهم..
- ‏ومن يفهم يا غبي.. إنّها قوانيني وأنت دُميتي..
- ‏آآه فهمت.. ولماذا لم تقل ذلك منذ البداية؟..
- ‏هه.. لأنّك غبي..
- ‏آمنت وربّ الكعبة..


لا بد للحروب أن تُقام وتندلع، ليعرف الإنسان أصله ومن أين أتى!...


بحثتُ عن الله، فلم أجد سِوى نفسي..
بحثتُ عن نفسي، فلم أجد ”شيئاً“..
........
لستُ كذّاباً كالرومي، لكني حقيقي كسائر الناس..


من فرط الحقيقة؛ بدأتُ لا أرى فرقاً بين هذا الطفل الذي يُرضِع أباه تُراباً وبين ذاك الأب الذي يَدفنُ ابنه بالحليب..........
من فرط الضجر؛ شربتُ نفسي......
من فرط الحُبّ؛ خنتُ حبيبتي.....
من فرط الإيمان؛ قتلتُ ربّي..........
من فرط الكذب؛ أصبحتُ حقيقة.......
ومن فرط الغموض؛ سألعب الدور.. سألعب الدور وأُجيدُه..




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,232,354,962
- صرخة في وجه عراقي..
- أشُك...
- عود إبليس...
- هل الإنسان بحاجة إلى الدين؟..
- ما وراء المطر....
- تحت شجرة شارع المتنبي الميت
- خاطرة بشرية..
- مللتُ من كُلّ شيء...
- الحقيقة رذيلة..
- تبّاً للرثاء.. تبّاً للسماء..
- ربُّ الأرباب ميمي..
- نوبل الفيزياء للكيالي ولزغلول النجار!...
- الرّوح الجاهلية..
- بيتهوڤن...
- كونوا احراراً..
- الإنسان قلب الوجود..
- حكمة ميت...
- شريعة المطر..
- جريمة الإنجاب..
- الإله الصغير..


المزيد.....




- الشاعر الكريك يصدر ديوانا جديدا -ما بعد الخريف-
- وفاة الفنانة المصرية أحلام الجريتلي عن 73 سنة
- الجزائر تُقنن دعوة الفنانين الأجانب حفاظا على المرجعية الثقا ...
- -توم أند جيري- يتصدر إيرادات السينما في أمريكا الشمالية (فيد ...
- وفاة الفنانة المصرية أحلام الجريتلي
- وفاة الفنانة المصرية أحلام الجريتلي عن عمر ناهز الـ70 عاما
- أكثر من 400 موقع يضم أسرار التاريخ.. خفايا تحت تراب الأنبار ...
- وفاة الفنان المصري يوسف شعبان متأثرا بفيروس كورونا
- الفنانة نهال عنبر تروي تفاصيل اللحظات الأخيرة في حياة يوسف ش ...
- رأفت الهجان أشهر أعماله… محطات في حياة الممثل المصري يوسف شع ...


المزيد.....

- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني
- أسأم / لا أسأم... / محمد الحنفي
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزءالثاني / مبارك وساط
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني
- خواطر وقصص قصيرة / محمود فنون
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- قصة المايكرو / محمد نجيب السعد
- ديوان شعر 21 ( غلاصم الزمن ) / منصور الريكان


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محمد جبار فهد - أنا أفكر.. إذن أنا عدم.. عدم..