أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محمد جبار فهد - ربُّ الأرباب ميمي..














المزيد.....

ربُّ الأرباب ميمي..


محمد جبار فهد

الحوار المتمدن-العدد: 6712 - 2020 / 10 / 23 - 19:15
المحور: الادب والفن
    


سُبحان الذي يُحيي ويُميت الأغاني الصمّاء..
سُبحان الذي لا يُعرف، بل يُشعر ويُحَس..
سُبحان الذي يمشي، لا على الطريق، بل على الحدس..
سُبحان الذي رأى كُلّ شيء، ومن يراه يتجلّى ومن ثُمَّ يتبخر ويختفي..
سُبحان الذي لم يستطع أن يَصِفهُ الشُعراء بجُرأة، لا لأنّهم عاجزون، وإنّما لا لُغة إلّا لُغة العيون البابلية..
سُبحان الذي أعطاني لوحةً وحُرّيّة، وأنا لستُ راسماً سواه..
سُبحانه.. سُبحانه هو الذي أنا، وليس بهو أبدا..
سُبحانك يا ربَّ القُطن والديباج..
سُبحانك لأنّك لا تعلم ماذا يجري،
ومن يَعبدُ مجهولاً كيف له أن يدري!..
سُبحان من هو ليس بأرضٍ ولا سماء..
سُبحان الذي خلق كليوباترا ونفرتيتي وعشتار بغَمزةٍ تُدمدم؛ ”كُن فيكون“..
سُبحانك، كيف يعودُ عاشُقكَ خائباً وأنت قلبُ الحقيقة؟؟!...
سُبحانُكَ.. سؤالٌ يُخالجُني.. أتتنفس أنت مثلنا أم هو الهواء من يتلذّذُ بنبيذِ رئتيك؟!..
كيف.. قُل لي كيف اهديك عمري - الذي ليس عندي غيرهُ - وأنت العمرُ كُلّهُ؟؟!..

-----------------------------------
انت ربك خالقك فد شكل خاص..
يمكن مسويك إلة حته يعاين عليك..




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,228,577,680
- نوبل الفيزياء للكيالي ولزغلول النجار!...
- الرّوح الجاهلية..
- بيتهوڤن...
- كونوا احراراً..
- الإنسان قلب الوجود..
- حكمة ميت...
- شريعة المطر..
- جريمة الإنجاب..
- الإله الصغير..
- هأنذا..
- ولا الضّالين...
- العدم والماهية..
- أحفاد هُبل وأبناء العلم..
- العالم الـ*رائي..
- الوثن العاهر..
- يا مجهولاً...
- عند الموتِ تتجلّى الحقيقة..
- الغضب الجريح
- لا إله إلّا الإنسانية..(4)..
- تساؤل؟؟؟..


المزيد.....




- فنان سوري:-أتمنى أن يكون مثواي جهنم-..!!
- نصوص مغايره .تونس: نص هكذا نسيت جثّتي.للشاعر رياض الشرايطى
- شظايا المصباح.. الأزمي يستقيل من رئاسة المجلس الوطني والأمان ...
- مهرجان برلين السينمائي الـ71 ينطلق الاثنين -أونلاين- بسبب كو ...
- نصوص مغايرة .تونس. هكذا نسيت جثّتي :الشاعر رياض الشرايطي
- لأسباب صحية.. الرميد يقدم استقالته من الحكومة
- رحيل الفنان الكويتي مشاري البلام.. أبرز أبناء جيله وصاحب الأ ...
- ماردين.. مدينة تركية تاريخية ذات جذور عربية عريقة
- بوريطة في لقاء عقيلة صالح: تعليمات ملكية لدعم حل الأزمة اللي ...
- شاهد: مئات المحتجين المناهضين للانقلاب يتظاهرون مجددا بالعزف ...


المزيد.....

- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني
- أسأم / لا أسأم... / محمد الحنفي
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزءالثاني / مبارك وساط
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني
- خواطر وقصص قصيرة / محمود فنون
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- قصة المايكرو / محمد نجيب السعد
- ديوان شعر 21 ( غلاصم الزمن ) / منصور الريكان


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محمد جبار فهد - ربُّ الأرباب ميمي..