أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محمد جبار فهد - بيتهوڤن...














المزيد.....

بيتهوڤن...


محمد جبار فهد

الحوار المتمدن-العدد: 6694 - 2020 / 10 / 4 - 03:27
المحور: الادب والفن
    


”يا ملاكي... يا كُلّي... يا ذاتي الأخرى... فقط بضعة كلمات اليوم وبهذا القلم الرصاصي... كُلّها لكِ... لِمَ كُلّ هذا الحزن العميق؟؟... لو أمكن لنا أن نتحد، لما شعرنا بهذا العذاب أبداً!... أينما أكون فأنتِ دائماً معي... قريباً.. قريباً سوف نحيا سويةً، وأيّ حياة ستكون هذه التي سنحياها معاً؟؟... بقدر ما تحبّينني أحبُّكِ أكثر... أرجوكِ، لا تختبئي عني أبداً...
بينما لا أزال في فراشي، تتحوّل أفكاري إليكِ... يا حبّي الخالد... بعضها سعيد وبعضها حزين... منتظراً، كي أرى هل سيسمعنا القدر؟... بكِ أحيا فقط أو لا أحيا أبداً... نعم يجب أن تكوني [كلمتي... ولا بدّ أن يكون هو حبّي أنتِ لأكون أنا]... اهدئي حبيبتي، فاليوم.. الأمس.. هو الذي سيشتاقُ إليكِ بدموع من بعدي لا أنا... أنتِ.. أنتِ حياتي وكلّ شيء... أمّا الآن فوداعاً فعليَّ أن أخلدُ إلى النوم...
استمري في حُبّكِ لي...
إلى الأبد أنا لكِ...
إلى الأبد أنتِ لي...
إلــــــــى الأبـــــــد“...

.................................

رسالة لودڤيگ ڤان بيتهوڤن لحبيبته عندما كان في الثلاثين من عمره... الرسالة التي لم تقرأها إلّا بعد موته...
..................................
الحُبّ هو من يجعلنا عباقرة.. الحُبُّ والحُبُّ وحده هو الذي لن يفهمه أسمى إله وأرقى إنسي... الحبّ.. الحبّ وحده...






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
نحو يسار عربي جديد حوار مع الباحث الماركسي اللبناني د. محمد علي مقلد
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- كونوا احراراً..
- الإنسان قلب الوجود..
- حكمة ميت...
- شريعة المطر..
- جريمة الإنجاب..
- الإله الصغير..
- هأنذا..
- ولا الضّالين...
- العدم والماهية..
- أحفاد هُبل وأبناء العلم..
- العالم الـ*رائي..
- الوثن العاهر..
- يا مجهولاً...
- عند الموتِ تتجلّى الحقيقة..
- الغضب الجريح
- لا إله إلّا الإنسانية..(4)..
- تساؤل؟؟؟..
- لا إله إلّا الإنسانية..(3)..
- لا إله إلّا الإنسانية.(1)..
- عابد الكتب..


المزيد.....




- بالصور: نساء يستقبلن رمضان رغم الوباء، والأكسجين في السوق ال ...
- كاريكاتير -القدس- لليوم الأحد
- المتطرف فيلدرز: ثقافة رمضان لاتمثل هولندا!
- الانعطاف والتجريب يطلقان شرارة إبداع التشكيلي عبد الإله الشا ...
- حفل الأوسكار المقبل في ثوب جديد .. كمامات ومجال أكبر للحديث! ...
- مساعدات غذائية.. الجيش اللبناني يعبر عن امتنانه للملك محمد ا ...
- الممثلة سهام أسيف تعود إلى الساحة الفنية عبر سلسلة -زوجتك نف ...
- ماجدة اليحياوي في #هنيونا: الفنان مجرد -طالب معاشو- !
- نكهة الشرق العربي.. في الأكل والسياحة والسينما
- الحسين بن منصور الحلاج: شهيد التصوف الإسلامي لطه عبد الباقي ...


المزيد.....

- القصة المايكرو / محمد نجيب السعد
- رجل من الشمال وقصص أخرى / مراد سليمان علو
- مدونة الصمت / أحمد الشطري
- رواية القاهرة تولوز / محمد الفقي
- كما رواه شاهد عيان: الباب السابع / دلور ميقري
- الأعمال الشعرية / محمد رشو
- ديوان شعر 22 ( صلاة العاشق ) / منصور الريكان
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محمد جبار فهد - بيتهوڤن...