أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محمد جبار فهد - أشُك...














المزيد.....

أشُك...


محمد جبار فهد

الحوار المتمدن-العدد: 6746 - 2020 / 11 / 28 - 07:56
المحور: الادب والفن
    


”الإنسان كائن غريب في بعض الأحيان، غريب ومدهش على نحوٍ قوي.. وأيّ الأمور - بربّ السماوات! - تُراه ينجرُّ إلى الخوض فيها، أحياناً؟!..
وفي ماذا يخوض، وإلى أي شيء يفضي ذلك؟ وما الذي ينجم عنه؟ إنّه لا يفضي إلى أيّ شيء، إلى أي شيء على الإطلاق!.. لا ينجم عن ذلك سوى الحماقات والسخافات“..
--------------------
دوستوفسكي..
رواية الفقراء أو المساكين..

----::::----:::::----:::::---::::--:::::----::::----::::---::::----::::----

الكون كروي..
الكوكب كروي..
رأسي كروي..
فأنّى يشتعلُ فيَّ
فتيل القنديل
لأركل تلك الكرات؟..


لقد مللت..
لقد سئمت..
لا أرى في الحياة
ما يستحق المخاطرة..
ولا أرى في الممات
نوعاً من المغامرة..
أنا تائه وحيور..
بدني جامد وجمجمتي ترتعش..
أقدامي ثابتة وليس لي روح..
كيف أشرح، أفي الشرحِ إفهامُ؟..
كيف أصف، أفي الصفةِ إلهامُ؟..
كيف أنتحر، أفي الإنتحارِ أحلامُ؟..
كيف.. كيف أحيا..
اصرخوا بوجهي..
انهشوا عظمي..
اطعنوني......
ولكن قولوا لي بصدقٍ يا كَذَبَة
كيف.. كيف أحيا وفي كُلِّ
فكرةٍ أملُكها شيطانٌ أحمر يَعبُدَني
وأطنانٌ مِن الأصنامُ؟..
كيف تُريدون منّي، أنا الباهت السكرانُ،
ألّا أغرق في بحيرة الأوهام،
ومحيطاً من الأفلام يسقينا جرائمٌ وآلام؟؟..


لستُ ملحداً يا معشر الحجر
ولا مؤمناً..
لستُ ما تصفونني به
هو أنا أبداً..
لكني أسوء وأبعد..
أقذر وأفظع.......
أردئ وأفسد..
أنا العدم...
وحيث العدم، هناك عالمي يقبعُ...........


أنحنُ على قيد الحياة؟.. أشُك......
أنبحث عن سجنٍ قديم؟.. نحنُ السجن..
أثمّة حبّ حقيقي؟.. إن لم يكن في الحُب جنس وشهوة لما أحببنا.. إنّنا نخدع أنفسنا شئنا أم أبينا..
أأكرهكم؟.. منذُ ولادتي، لكن لا أحد ينصت..




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,230,607,801
- عود إبليس...
- هل الإنسان بحاجة إلى الدين؟..
- ما وراء المطر....
- تحت شجرة شارع المتنبي الميت
- خاطرة بشرية..
- مللتُ من كُلّ شيء...
- الحقيقة رذيلة..
- تبّاً للرثاء.. تبّاً للسماء..
- ربُّ الأرباب ميمي..
- نوبل الفيزياء للكيالي ولزغلول النجار!...
- الرّوح الجاهلية..
- بيتهوڤن...
- كونوا احراراً..
- الإنسان قلب الوجود..
- حكمة ميت...
- شريعة المطر..
- جريمة الإنجاب..
- الإله الصغير..
- هأنذا..
- ولا الضّالين...


المزيد.....




- مصر.. رانيا يوسف أمام القضاء بتهمة -ارتكاب الفعل الفاضح-
- كاريكاتير -القدس- لليوم الأحد
- -الثقافة- الجزائرية تكشف حقيقة استعانتها بمحمد رمضان وهيفاء ...
- إصابة وزير الثقافة عاطف أبو سيف بفيروس كورونا
- باحث طنجاوي يحاضر حول الأدب المغربي النسائي المكتوب بالإسبان ...
- يوروفيجن: بعد اختيارها لأغنية -الشيطان- قبرص تتعرض لضغوط للا ...
- مصر.. -نفذت مشاهد فيلم أجنبي-.. اعترافات مثيرة للمتهم بقتل س ...
- عبد الله زريقة شاعر الهوامش الموجعة.. الذي ترجمه أديب فرنسا ...
- إيراني يصمم دراجة بإطار واحد مستوحاة من أفلام الخيال العلمي ...
- فيلم ايراني يحصد 3 جوائز في مهرجان Garoa البرازيلي


المزيد.....

- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني
- أسأم / لا أسأم... / محمد الحنفي
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزءالثاني / مبارك وساط
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني
- خواطر وقصص قصيرة / محمود فنون
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- قصة المايكرو / محمد نجيب السعد
- ديوان شعر 21 ( غلاصم الزمن ) / منصور الريكان


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محمد جبار فهد - أشُك...