أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محمد جبار فهد - تبّاً للرثاء.. تبّاً للسماء..














المزيد.....

تبّاً للرثاء.. تبّاً للسماء..


محمد جبار فهد

الحوار المتمدن-العدد: 6712 - 2020 / 10 / 23 - 19:15
المحور: الادب والفن
    


قالوا لي قبل قليل بأن زوج عمتي مات البارحة جرّاء مرض السُّكري.. جلستُ في غرفة الاستقبال منزويّاً - كعادتي - اُفكّر بمهند (أبو آوس)، مسترجعاً الذكريات الصغيرة واللحظات الخاطفة..
لا أبكي، فالبكاء من ديدُن البشر..
لستُ بشراً.. لستُ بشراً..
حاشاني.. حاشاني..
أتذكر قبّاني حينما يصفعني على خدّي في أحلامي؛ ”يا أحمق، أشياءك الكبيرة هي أشياءك الصغيرة“..
أتذكر غضب بودلير وهو ساكت؛ ”رُوحك مقبرةٌ، تسكنُ فيها وتَطُوف،
كراهبٍ فاسدٍ، مُنذُ الأزل“....
أتذكر أبو آوس حينما قال لي؛ ”كبران أبو حميد.... صاير حلو“.. وبـ”تسلملي عمو“ ساذجة مُرهقة اردُّ عليه، وكإنّنا في رواية..
أتذكر ألبير كامو.. أتذكر الغريب حينما دفن أمّه وهو غير مكترث؛ لأن الحياة ليس لها معنى..
أتذكر الطلقة.. أتذكر الأربع طلقات.. أتذكر المسدس العبثي وعيون العربي ذو الجُثة الجامدة..
أتذكر شهيد غرناطة لوركا حين اُعدم وهو يُغرّد؛ ”إنني أعرفُ الكثير الكثير، لكن في المعهد كانوا يعطونني صفعات هائلة“..
أتذكر نفسي.. نفسي القديمة عندما صَرَخت؛ ”نحنُ لا نرثي الموتى، إنّما نحنُ نرثي أنفسُنا من حيث لا ندري“..


من نحن؟.. أنا وحدي أعرف...... اصمتُ لبُرهة عقيمة، فأتذكرُ سمُّ سقراط الضبابي وأنا أشربُ الشاي الذي هو عبيرُ أمّي؛ ”إنني أعرفُ شيئاً واحداً، وهو إنّي لا أعرفُ شيئاً“....




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,236,730,818
- ربُّ الأرباب ميمي..
- نوبل الفيزياء للكيالي ولزغلول النجار!...
- الرّوح الجاهلية..
- بيتهوڤن...
- كونوا احراراً..
- الإنسان قلب الوجود..
- حكمة ميت...
- شريعة المطر..
- جريمة الإنجاب..
- الإله الصغير..
- هأنذا..
- ولا الضّالين...
- العدم والماهية..
- أحفاد هُبل وأبناء العلم..
- العالم الـ*رائي..
- الوثن العاهر..
- يا مجهولاً...
- عند الموتِ تتجلّى الحقيقة..
- الغضب الجريح
- لا إله إلّا الإنسانية..(4)..


المزيد.....




- شاهد.. أول ظهور للمخرج خالد يوسف في مصر بعد أزمته الأخيرة
- مجلس النواب يصادق على 3مشاريع قوانين في افتتاح دورته الاستثن ...
- التقدم والاشتراكية يدعو الحكومة لتنقية الأجواء السياسية
- الفضاء بعيون السينما.. إليك أفضل أفلام السفر خارج الأرض
- دافقير يكتب: ابن كيران يغضب بأثر رجعي !
- أزمة القاسم الانتخابي تتمدد!
- آجي تفهم آش واقع: المغرب وألمانيا.. سبب سوء الفهم
- إسبانيا: إسقاط شبكة لتجنيس صحراويين مغاربة بوثائق مزورة
- رحيل أسطورة موسيقى الريغي باني ويلر
- الفنانة روبي تتصدر بحث -غوغل- بالسعودية ومصر (صور)


المزيد.....

- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني
- أسأم / لا أسأم... / محمد الحنفي
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزءالثاني / مبارك وساط
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني
- خواطر وقصص قصيرة / محمود فنون
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- قصة المايكرو / محمد نجيب السعد
- ديوان شعر 21 ( غلاصم الزمن ) / منصور الريكان


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محمد جبار فهد - تبّاً للرثاء.. تبّاً للسماء..