أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الثورات والانتفاضات الجماهيرية - صوت الانتفاضة - ما معنى -ترجع الحياة طبيعية-؟














المزيد.....

ما معنى -ترجع الحياة طبيعية-؟


صوت الانتفاضة

الحوار المتمدن-العدد: 6750 - 2020 / 12 / 2 - 01:04
المحور: الثورات والانتفاضات الجماهيرية
    


عندما تخرج الجماهير بتظاهرة تطالب بخدمات او عمل او سكن الخ، تقمع السلطة تلك الاحتجاجات، وعندما تعتصم هذه الجماهير، تطالبها تلك السلطة بأخلاء الساحات، وتكرر القول "يجب عودة الحياة الى طبيعتها" الجماهير المحتجة تدرك انه لا توجد حياة طبيعية، لان خروجها هو لإعادة الحياة الى مسيرها الطبيعي، فالطبيعي ان تكون هناك صحة وتعليم حقيقي، ان تكون هناك نظافة، ان لا يكون هناك نهب وفساد وتخريب وقتل وتهجير، ان تكون هناك فرص عمل، يضمن بها الانسان كرامته، ان لا يتحكم بك "السيد هذا والشيخ ذاك" هذه هي الحياة الطبيعية.
اليوم قادة الميليشيات وسلطة الإسلام السياسي، يطالبون المحتجين والمعتصمين بالرجوع الى دورهم، دون تحقيق أي مطلب، يطالبون "بعودة الحياة الى طبيعتها" هل يعقل ذلك؟ ولنفترض استطاعت السلطة وميليشياتها اليوم بأخلاء الساحات، بالخداع والقمع، السؤال الى متى؟ هل ستكف هذه السلطة وميليشياتها عن النهب والفساد والقتل؟ او هل ستحقق 1% من مطالب المنتفضين، منذ سبعة عشر عاما وهم ينادون ب "الإصلاح" والبلد الى مزيد من الخراب والدمار، ان "الإصلاح" خدعة دبرها بعض كهنة السلطة، لكنها اليوم فشلت، وانتهت هذه الورقة.
يطالبون أبناء الناصرية بالعودة الى ديارهم، واي انسان عاقل لا يمكن له ان يستوعب هذا الطلب، عند جلوسك في "مسطر باب الشرجي" ستجد اغلب العمال هم من الناصرية، يكتظون في فنادق هي أصلا خارج التقسيم السياحي، وفي منطقة جميلة تراهم يعملون ك "حمالين" ويسكنون في غرف بائسة جدا، وتجدهم يمسكون "المناديل الورقية وقناني الماء وقطع السمسمية والسكائر وكارت الموبايل وقطع القماش" في الشوارع والتقاطعات، حياة بائسة جدا، هاجروا من مدينتهم "الناصرية" الى بغداد طلبا للعيش، وعندما يخرجون بمظاهرة احتجاجية على حياتهم تلك، تقتلهم السلطة وميليشياتها، وتتهمهم بعرقلة الحياة، وتأمرهم بالعودة الى بيوتهم ليموتوا هناك، لا تقطع شارع او تحرق اطارا، فهذا عمل باطل وتخريبي، لكننا سنقتلك ونخطفك ونجوعك، حتى ترجع الحياة الى طبيعتها، حياة النهب والسلب والفساد والقتل والتهجير والتخريب للسلطة وميليشياتها، وحياة الموت والفقر والعوز والاذلال بالنسبة للجماهير، هذه معادلة سلطة الإسلام السياسي الحاكم.






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
فهد سليمان نائب الامين العام للجبهة الديمقراطية في حوار حول القضية الفلسطينية وافاق و دور اليسار
لقاء خاص عن حياته - الجزء الاول، مؤسسة الحوار المتمدن تنعي المناضل والكاتب اليساري الكبير كاظم حبيب


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- ما بين جمهور السلطة والجماهير المنتفضة
- رئيس الوزراء من التيار الصدري اذن لماذا الانتخابات؟
- بصدد تغريدات مقتدى الصدر الأخيرة- القسم الثاني
- بصدد تغريدات مقتدى الصدر الأخيرة-القسم الاول
- البصرة تقمع من جديد- عمر فاضل وداعا
- بقاء نظام الإسلام السياسي هو بقاء شبح الحرب الاهلية
- المشترك بين جمهور الإسلاميين وجمهور البعثيين
- عن الخامس والعشرين من أكتوبر نتحدث
- بضع كلمات حول مؤتمر (الشباب والسياسة)
- من طرائف سلطة الإسلام السياسي
- هل يمكن اصلاح نظام الإسلام السياسي؟
- هل يلوح شيئا في الأفق؟
- سيناريوهات بلاسخارت القذرة
- ضرورة التنظيم وافاقه- اتحاد الطلبة أنموذجا
- البعث والاسلاميون واماني الجماهير
- بومبيو وسلطة الإسلام السياسي
- مدينة الثورة والاشكال الأولية للدين-القسم التاسع
- مدينة الثورة والاشكال الأولية للدين -القسم الثامن
- مدينة الثورة والاشكال الأولية للدين -القسم السابع
- مدينة الثورة والاشكال الأولية للدين -القسم السادس


المزيد.....




- تأجيل الحكم على 17 من أبناء الجزيرة الوراق إلى 25 ديسمبر.. و ...
- ??ژنام?ي ??وت ژمار? 14
- أمين عام الاشتراكي يعزي برحيل المناضلة عيشه محسن الخيلي
- المكتب السياسي للحزب الشيوعي العراقي بخصوص الدعوات المشينة ل ...
- انتخابات ألمانيا.. تنافس حاد بين الديمقراطي المسيحي والاشترا ...
- الانتخابات الألمانية: تنافس حاد بين الديمقراطي المسيحي والاش ...
- رأس المال: نتائج عملية الإنتاج المباشرة (103)
- الدبيبة أمام متظاهرين لدعم الحكومة الليبية : سنبني جيشا واحد ...
- تونس.. حزب العمال يبدأ مشاورات لتشكيل جبهة ضد -استبداد سعيّد ...
- استشهاد فلسطيني وإصابة آخرين في مواجهات مع الجيش الإسرائيلي ...


المزيد.....

- فلسفة الثورة بين سؤال الجدة وضرورة الاستكمال / زهير الخويلدي
- ما الذي يجعل من مشكلة الاغتراب غير قابلة للحل فلسفيا؟ / زهير الخويلدي
- -عبث- البير كامو و-الثورة المھانة- في محركات الربيع العربي ! / علي ماجد شبو
- دراسة ظاهرة الحراك الشعبي في مرحلة ما قبل (ربيع الشباب العرب ... / حسن خليل غريب
- كرّاس نصف السّماء : نصوص حول المرأة الكادحة / حزب الكادحين
- الحركة الاجتماعية بين التغيير السلمي وراديكالية الثورة / زهير الخويلدي
- النظرية والتطبيق عند عمونيال كانط / زهير الخويلدي
- فتيات عدن في مواجهة الاستعمار البريطاني / عيبان محمد السامعي
- أسباب ثورة 14 تموز 1958، (الوضع قبل الثورة)* / عبدالخالق حسين
- دفاعا عن الماركسية - ليون تروتسكي - الجزء الثاني / احمد حسن


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الثورات والانتفاضات الجماهيرية - صوت الانتفاضة - ما معنى -ترجع الحياة طبيعية-؟