أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - هدى يونس - الضعف الأخرى














المزيد.....

الضعف الأخرى


هدى يونس

الحوار المتمدن-العدد: 6734 - 2020 / 11 / 16 - 01:37
المحور: الادب والفن
    


تملؤنى مخاوف واتبعك ،تنفى وجودى واؤكدك ، انوى الا ازورك واقاطعك ، واعود اليك طائعة مستبشرة واتساءل لماذا؟ ..وانت كما انت جموع حجارة خرجت من لهب ، اتحدى صمودك يا جبل، اهددك باعلان ما سرقته من بهجة البشر وسط جوف صخورك ، قمعت واوقفت عبث الخلق وسجنت الالم ، واحترفت التماسك بما اختزنته من الزمن. مغرميك يواصلون الصعود متحملين اقصى حدود الالم ، وحين تضيع معالمك ولا يتبقى غير ظلال تخفى رهبة الهبوط منك ومن العدم .
فى التصاعد البطيئ الحذر يغلفه سحر الوصول الى السماء ، ورؤية صحو شمس تتهلل باللقاء وتبتهج ، يتسلل خريف ويزيح ربيع ، وظلال ذاكرتك تبعث زمن جديد يعيد حياة ، ولا تتركها تكتمل ، تطمئن حين يشحب الامل .
حين يدركنى اسمه واترنم به ، يتردد صوت استهزاء يؤكد ان ما اراه خيال لا يستحق !! صوتى يعاندنى ويهددك" لن تدوم، وساجد حتما وطن " اعرف ان تهديدى يقلقك ، يزعجك ، تحتمى وتشكل امامى زحاما من حروف الاسئلة .
ما جدوى تحديك ؟ ، تتباهى بقدرتك على ابتلاع المزيد من الزمن !! حقا جبل نهم ، تحتل المكان بلا بشر !! يتشقق بعضك من جوفك ويخرج بحر هلامى يتكاثف ويشكل نسيجا عنكبوتيا من بهجة متسللة ، تهرول خائفة من اعتام داخلك ، تتبعثر فى الاركان ، واتابع تبخرها المرتجف ، والارض تحتويها حانية وتبتسم .
اعلم يا جبل اننى احمل اسرارا مؤجلة ، جاءت منك هاربة تنبؤنى عن ميلاد قارب ان يكتمل ، بعيدا عن ظلالك القاتمة .
ويظل تساؤلى ماهو سر الالم عند رؤيتك؟، هل هو الصمت وما يحمله ؟ ام ما مضى من الذاكرة ؟ حقا العنك ، حتى الابتسامة حولتها شجن ، افتش فيك عن نشوة ، رغبة ، شهوة ، او عمن يعرفنى ولا يموت احساسى به ، تتبعنى ، ترصدنى ، تقيدنى ، تسجن لهوى ، عبثى، تبعدنى عن الصغائر والكبائر وتظهر خسائرها ، هزائمها .
حتى العناق يحكون عنه واجهله ، مسكونة حجارتك خيالات مضنية .
تقول انك الملك !! ملك على اسيرة خاضعة؟ تقهرها مخاوفك ، واتخلى وسط عراك شجارى عن انسانية انسانة مهدرة ، ماتملكه اهات انين وجد مصلوب ، تناثرت عبراته مجهدة فى طرقاتك ، وتظل شامخا والوذ بالقاع لاحتمى من هلاوس رسائلك المغرضة.
اختارك الرب ليكلم موسى امامك، خلقك بلا قلب ولن ترتجف ، ورءاك موسى ترتجف ولم يدرى ان الارتجافة ارتجافته ، اختزنت رعبه داخلك لتعيده بطريقتك مكثفا الى كل من يراك ويبصرك او يصعدك...
امنحنى ما خباته كى استغنى عنك ، ولا ارى جسدى فى اتونك المستعر ، ايها الاثم بدلت ملامحى وتشقينى ، واجدنى والصمت والليل مصير محتجب .
تقول انك تفرح بالقمر ، كاذب ولن اصدقك ، تظل عابثا متجهما يغلف حجارتك اوهام خيالات مضنية ، وعند اختفاء القمر تصير شبحا عملاقا تتوالد منه اشباح وليدة تبث رعبا وتزيد وساوسى .
توهمنى انك راهب يهوى راهبة ، حقا تثير السخرية ، لا ارى صلاة او اعتراف امام هيكلى !! انت حجر .
تقول اننى "صبوة عشق"، انا وانت نجهله .
تقول" صعب ارضاؤك" ..
‏قل ماتشاء وهل يضير الشاه سلخها.
و" اننى متمردة، عاشقة للاخطار ، ولا اعرف استقرار"..
‏ انت احمق جبل ، انا سجينة رائعة لا تفكر فى فرار ، اقترب لتزيد عذابى حين ارتجف ، لا ابصرك ولا انساك ، والوذ بك كى يكتمل الغرق .
وانك" عاشق لجنونى " !!
‏ كيف؟ وانت تكبله.
يزبد زيفك حين قول "الحزن والعشق مؤشر انك بشر لاحجر" ودائما تظهر جبروت قوة لى وهى قوة مزيفة .
قررت الا اقيم صلاة فى معبدك ، ولن اسامحك ، وساواصل صلاتى وادعو الخفى الجلى كى يزلزلك ويسكنك جحيمه المستعر ، ويخلصنى منك ..
ان لم تتطهر وتعلن توبتك، وما امتلات به من اسرار حولتها مزار شيطان ولى بلا قلب او وطن .
ملعون انت فى كل ازمان الكتب .
ورغم كل رغم احبك واعترف انك كثيرا ما انقذتنى ، وتستحق الخلود ايها القلب حجارة الجبل !!!






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
فهد سليمان نائب الامين العام للجبهة الديمقراطية في حوار حول القضية الفلسطينية وافاق و دور اليسار
لقاء خاص عن حياته - الجزء الاول، مؤسسة الحوار المتمدن تنعي المناضل والكاتب اليساري الكبير كاظم حبيب


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- نشيد الأنشاد
- صعوداً وهبوطاً
- جــــــــولات ليلّ
- حفيد كلب الزعيم
- اقتات صعودى
- العيد
- يمضغ مالم يعلن
- لهــــــــــاث الأبـــد
- البحر يهــــاب موجه
- أثير الصعود
- نقش لمجهول!!
- طريق زوجة زوجي
- جمر الرماد
- أسانيد التأويل
- بقعة حمراء
- وحشة عاصفة
- لا يدهمك الغيم
- يرفل فى الدجى
- دكه خشبية متآكلة وسط عشبٍ جاف
- سطوع الخفوت


المزيد.....




- مي زيادة.. أديبة ملكت قلوب الأدباء وأودعت المصحة العقلية
- افتتاح مهرجان الرقص الدولي في موسكو
- نقابة المهن التمثيلية تنفي تصريحات فنانة حول وفاة سمير صبري ...
- رحيل بطل عظيم.. وفاة أحمد إدريس صاحب فكرة استخدام اللغة النو ...
- فنانة مصرية تتمنى إصابتها بكورونا... بحثت عن شهادة تثبت إيجا ...
- أفغانستان: عائشة خان نجمة الغناء التي غادرت بلادها من أجل ال ...
- فنانون أفغان يعقدون العزم على مواجهة طالبان بإبداعاتهم
- هل ينجح مؤتمر قادة المجتمع في ترسيخ ثقافة السلام والتسامح في ...
- مهرجان القاهرة السينمائي 2021 يكرم كريم عبد العزيز... -نقطة ...
- فوضى تؤجل انتخاب عمدة الرباط


المزيد.....

- أخْفِ الأجراس في الأعشاش - مئة مِن قصائدي / مبارك وساط
- رواية هدى والتينة: الفاتحة / حسن ميّ النوراني
- في ( المونودراما ) و ما تيسر من تاريخها / فاضل خليل
- مسْرحة دوستويفسكي - المسرح بين السحر والمشهدية / علي ماجد شبو
- عشاق أفنيون - إلزا تريوليه ( النص كاملا ) / سعيد العليمى
- الثورة على العالم / السعيد عبدالغني
- القدال ما مات، عايش مع الثوار... / جابر حسين
- في ( المونودراما ) و ما تيسر من تاريخها ... / فاضل خليل
- علي السوريّ-الحب بالأزرق- / لمى محمد
- أهمية الثقافة و الديمقراطية في تطوير وعي الإنسان العراقي [ال ... / فاضل خليل


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - هدى يونس - الضعف الأخرى