أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - هدى يونس - حفيد كلب الزعيم















المزيد.....

حفيد كلب الزعيم


هدى يونس

الحوار المتمدن-العدد: 6630 - 2020 / 7 / 28 - 02:44
المحور: الادب والفن
    


صعدت ثلاث درجات سلم جرانيت إزدحم بطين متجمد ونفايات..
عبرت من شق مفتوح للبوابة الأولى وسرت ..ودخلت من البوابة المفتوحة..
عند رؤيتى قالت :
"تخيلى التفتيش حضر الساعة الواحدة والنصف ، والعاملون يجمعون أشيائهم للإنصراف ، عمومًا اليوم عندى غلق ولن أغادر المتحف إلا فى الثالثة ". أعطتنى كوبًا ساخنًا من الشاى وتركتنى فى حديقته كعادتى..
حملت كوبى أدفئ برودة يداى ، نزلت درجات السلم ، سرت فى الممر حتى وصلت أمام سور البوابة الخلفية العملاقة والمغلقة بقفل صدئ ملفوف بكيس بلاستيك مترب ذكرنى بأقفال مقابر قريتى الجديدة ..
الجزء الخلفى لمبنى المتحف مغلق ببابين خشبين تأكلا من الشمس والرطوبة، والجزء العلوى تهشم أثناء سرقة المبنى فى ثورة يناير، وأغلق بقطع خشبية ذكرتنى بعشش دواجن الجزء الخلفى لبيت جدى .
***

مررت على ألواح الرخام الخمسة.. التى تغطى سلم مقبرة الزعيم، باتجاه شروق الشمس . جلست على أول جزء من سور سلم الأبواب الخلفية المواجهه للبوابة بعد تهشم عرائسه الأسمنتية التى زينته .. نفس الوحدة ظلت باقية سالمة أعلى الشباك المشغول بالحديد بارتفاعه الكبير ، وسمح للضلف الأرابيسكية خلفه الإعلان عن شكواها من الأهمال ولم تستسلم .
أرى القلعة وزائريها تحولوا إلى رايات ملونة تتحرك عن بعد ، بقى الأثر واختفى أصحابه ومن شيدوه .
تقدم ببطئ إلى مكانى ونظر رافعًا رأسه، تراجع ووصل إلى سور البوابة . الإبن المرافق له إقترب منى أكثر بلونه الكالح وملامح التطفل وتسول السوقية، أشحت بوجهى كى يبعد، ابتعد ثم اقترب اكثر، أشحت بيدى، لم يهتم وهز جسده فتطايرت أتربة وشعر لوثت ملابسى السوداء .
وأنا أزيح ما لوثنى إقترب وكاد يتمسح فى ملابسى، أشحت بصوت غاضب أبعده ..
لم يتحرك، حاول، وحاول، تيقن من رفضى وإنصرف المتسول . ولم يتبقى غيرى وغيره !!
ملامح كبرياء نمر، خطوه ثقة وهدوء، حين التفتُ إليه نظر بعينين يملأهما حزن عتاب وتركنى!! تساءلت كيف لم أنتبه له فى زياراتى السابقة!! .
أتأمل جداران القلعة الشاهقة ، وما يظهر على البعد تتابعه عيناى ..
والعقل مشغول بنظرات صاحب الكبرياء !! . لا أعلم سر استيلائه على فكرى ؟
عند وضع كوب الشاى الفارغ على الدرجة الأعلى .. رأيته نائمًا على درجة السلم الموازى للسور الذى أجلس عليه، ابتسمت وقلت : متى حضرت ؟
فتح عينه ونظر بتركيز، ورأسه فوق أقدامه الأمامية، لم تطرف العيون الباحثة عن توصيف الحالة ولم أصل !! تأكدت من لون عينيه التى تشبه لون فرائه "الأوكر" اللامع..
قلت : وبعدين؟
: رفع رأسه قليلًا بنفس النظرة !!
: تنهدت..
: أغمض عينيه.. بعد أن إطمئن لمتابعتى ..
عند سماع خطو بالشارع يفتح عينيه ويستطلع !!
إنتبهت إلى اكثر من مجرى أسود أسفل العينين ملتصقًا بالجلد، ويؤكد لون العينين..
تتسلل ريح بين الأوراف تتحول لزوبعة وتنفض، ساكن هو ويشدنى إليه لماذا ..لست أدرى !!
فترة غلق عينيه كانت بداية حوار أثناء نومه المتقطع، عرفت أنه الحفيد الشرعى لكلب الزعيم ، الذى عاصر معاناته مع المحتل ، ولازمه أثناء إعداد خطبه وخططه، وحالات تألقه ويأسه . جده سكن مع الزعيم فى الجمالية، وبعد موت الزعيم ترك البيت وسكن الشارع ، وعاد إلى هنا حيث دفن . وقبل اختفاء الجد ظل يحفر جوار القبر مكانًا يتسع نومته وردم ما حفره ، ولم يعلموا عنه شيئًا !! تواردت أقوال أن جدة جدتى اكدت أننى أحمل ملامحه وطباعه .
الغريب ما يحدث لى ، أحيانًا يختلط الأمر ويتداخل وأن ما سمعته عشته .
ولذا إرتبطت بالزعيم وتاريخه ولا أعرفه، يرانى الجميع بنظرة سطحية كلبًا وفيًا للمكان، شرسًا عدوانيًا لمن تعبث داخلهم شياطين أكرها وأحس تواجدها !!
يقولون عنى "عُقر" يحس ويميز العدو والحبيب !!
أعرف ما تودين قوله
: كنت فين يوم سرقة المتحف ومقتنيات وأوسمة الزعيم ؟
:كنت فى الحديقة مكانى هنا عند سلم المقبرة، سمعت هوجة أصوات
تقترب جريت مسرعاً أواصل نباحى، خافوا وإختفوا ..
ثم إجمعوا بعصى وطوب وأسياخ حديد ،حاولت الصمود رغم إصابتى..
فكرت فى لمحة أنه من الغباء الإستشهاد بلا مقابل.. وهدف اللصوص وهم كتييير أوسمة ومقتنيات الزعيم، حقيقة أنا غير راض عما فعلته، وأهونه لأخفف حزنى .. رأيتهم كسروا الأبواب الخلفية بعد فشهلم عند الباب الرئيسى ..
هربت وصعدت هذه الشجرة المرتفعة أعلى سلم المقبرة وإختبأت بين فروعها !!
: كيف تمكنت من صعودها!!؟
: الخوف والشجاعة يظهروا طاقة خرافية مذهلة، أنا لا أعرف
كيف حدث !! فتح عينيه ورأيت سائلاً شفافًا ينحدر إلى المجرى الأسود فيحدث
لمعة مضيئة ثم أغمض عينيه وانقطع الكلام ..
مادار بينى وبينه تاريخ غير مكتمل.. قلت
: من يحمى المقبرة بعدك؟
: إبنى الذى لمحت نفورك منه .. لا أملك تغير طباع الجربوع المتسول التى يحملها.. اُختطف الأبناء الاكثر قربًا منى ولم يتبقى غيره.. ليحرس الزعيم الذى أودعوه أسفل المبنى .. يظهر طاعته لى وأنا على يقين أن ولاءه لمن يعطيه فتات عضم متعفن.. وتبعيته لمن يعطى اكثر !!
زاد اللمعات على المجرى الأسود أسفل العينين ..
: لأول مرة يحدث تواصل بينى وبين زائر !! ولن تجدى اجابة لتساؤلك عن سر
تواصلنا !! رغم الفارق النوعى، بينا مشترك أكبر ويتجاوز كل الفروق !!.
جاءت صديقتى وسحبتنى من يدى وتردد
: أنت فين ؟ وسرحانة فى أيه؟ فضلت أنادى وأنادى عليك وأنت ولا هنا !
الساعة ثلاثة وسبع دقائق ميعاد غلق المتحف فات ..
سرت أنا وهى فى طريق الخروج، أمام البوابة الرئيسية وجدته !!
قلت : لماذا تركت مكانك وأتيت ورائى ؟
إبتسمت صديقتى وقالت
: ماذا تقولين ؟
: لا شيئ !!
أما هو ظل واقفًا عند البوابة لا يتحرك.. رافعًا رأسه فى اتجاه غير إتجاه طريقى..
ينظر ناحية جروًا صغيرًا يجرى بتهور نحوه ويحمل ملامحه ..






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حول دور وافاق اليسار في تونس، حوار مع الكاتب والمفكر فريد العليبي القيادي في حزب الكادحين التونسي
سعود قبيلات الشخصية الشيوعية المعروفة من الاردن في حوار حول افاق الماركسية واليسار في العالم العربي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- اقتات صعودى
- العيد
- يمضغ مالم يعلن
- لهــــــــــاث الأبـــد
- البحر يهــــاب موجه
- أثير الصعود
- نقش لمجهول!!
- طريق زوجة زوجي
- جمر الرماد
- أسانيد التأويل
- بقعة حمراء
- وحشة عاصفة
- لا يدهمك الغيم
- يرفل فى الدجى
- دكه خشبية متآكلة وسط عشبٍ جاف
- سطوع الخفوت
- حجاب شوق
- اللغّم
- غوايه الموج
- ذوى الأغطية


المزيد.....




- مصر.. صورة لفنان مشهور راحل تثير جدلا وابنته ترد
- النصّ فلسطيني والإخراج عراقي.. أول مسرحية عن مرض التوحد
- وجود إسرائيلي طارئ.. كتاب يحكي قصة 64 ملكا حكموا فلسطين 5 آل ...
- سناء هيشري: الحركة التشكيلية التونسية راقية وقادرة على مواجه ...
- مصر.. الفنان عمرو سعد يكشف تطورات حالة الفنانة دلال عبد العز ...
- محامي المغرب بفرنسا: أمنيستي وفوربيدن ستوريز لم تقدما أدلة ل ...
- الفيوم..المطالبة بمحاسبة مدير فرع الثقافة ورئيس الإقليم بعد ...
- عملة معدنية تخلد ذكرى مرور 150 عامًا على صدور رواية -عبر الم ...
- عرض أول مسرحية في «برودواي» بنيويورك منذ الإغلاق الطويل بسبب ...
- عرض أول مسرحية في «برودواي» بنيويورك منذ الإغلاق الطويل بسبب ...


المزيد.....

- معك على هامش رواياتي With You On The sidelines Of My Novels / Colette Koury
- ترانيم وطن / طارق زياد المزين
- قصة الخلق . رواية فلسفية. / محمود شاهين
- فن الرواية والسينما والخيال: مقابلة مع سلمان رشدي / حكمت الحاج
- أحمر كاردينالي / بشرى رسوان
- بندقية وكمنجة / علي طه النوباني
- أدونيس - و - أنا - بين - تناص - المنصف الوهايبي و - انتحال - ... / عادل عبدالله
- التوازي في الدلالات السردية - دراسة ذرائعية باستراتيجية الاس ... / عبير خالد يحيي
- مجموعة نصوص خريف يذرف أوراق التوت / جاكلين سلام
- القصة المايكرو / محمد نجيب السعد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - هدى يونس - حفيد كلب الزعيم