أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - هدى يونس - نقش لمجهول!!














المزيد.....

نقش لمجهول!!


هدى يونس

الحوار المتمدن-العدد: 6265 - 2019 / 6 / 19 - 09:48
المحور: الادب والفن
    


نقش لمجهول!!

هدى يونس


فى صمت اقتربت ومدت يدها لأمنحها ... لم أمنح ولم ترحل !!
عيناها تتقافز وتغزونى بطلاسم أسكنت ذاكرتى زلازل وحشة !!
فضائى تتجول فيه بتمرد عبثى .. وتشيد أوهامًا تسكننى !!
فى ساحتى تُصعد حصارها ، وأنا لا أملك قولاً أو فعلاً !!
صرت أمامها وهمًا وهى تتزين بتيجان وصولجان شهوة الجبروت!!
ترفع يدها ويتشظى من عينها بلا كلام "جسدى نيران تحرق كل من يتجاسر بطقوس المردة"!!
أحاول توضيح أمرى، وأجدنى أتراجع وأراجع صمتى !!
خرسى لا أصدقه، وأعجز عن نطق "كيف إلى الآن لم ترحلى؟" ..وكيف يأتى القول من أبكم !!.
هى دون كلام أسمع " وحدى أتابع رجسك، فى ثوب الدين تتباهى وتتجول، وتخفى همجية تسكن حروف كلماتك، وتبعثر تلاعبها فى المعنى وتتستر، ستظل مطارد من لغتك، فكرك، وهمك، تائه غارق فى تناقض قول وفعل "!!. وتهرب حينها وتزهو باحتراف الهمس والنجوى ."
خرسى لا يملك نطق ما أرغب !!
أتشبث بمواقف تؤكد نبل وطهارة قصدى، ولا تمهلنى وتؤكد بايمائة "صرت كئيبا صدءاً ، يسكن

أعماقك أوهاماً تصرخ طلبًا لخلاصها من دنسك" !! يتأنق زيفك فى ثوب شعارات إهترأت ولاتدرى .ً

أرتجف من تلك المتسلطة الشرسة .. التى أتضاءل فى حضرتها ..

تتمعن فى وجهى، وحين أبصرها وأحملق أراها تتعدد وتتكاثر وتتغير ..

أرى منها أخرى تتوعدنى، وأنا أتعلثم " أيها السماء أيها الإله إنقذنى من تزيف ما أرى " .

أخرى قادمة فى خطو متمهل " مملكتى تختزن أساطير ترتحل وتتشعب ، وأنت أصبحت شظايا داخل

جسد يسكن قرية يحكمها ملوك عدل وقوة .. وملوك زيف وقتل .. إختر منهم ما شئت؟ ".

وأخرى تقترب أكثر وأكثر تهمس فى ود " طهر أعماقك من نقوشٍ ملتبسة سكنتك، وإستقرت فى كهف قلبك، أشبعتها فساداً، وحُرمتها صدق الرؤيا . إذا إمتلكت القدرة على تنفيذ ما أطلب يأتيك الأمن وطناً يحنو ويضمك، وتمتد جذوره فى باطن أرضك يرويها نهر مقدس، وتنجوا من طوفان عبث كهوف متاهتك . ومن العتمة يأتيك الضوء يمنحك شلالاً يتوهج ". وتركتنى .
أنظر حولى ولا أجد أحداً ، اختفوا جميعاً !!
سنوات وسنوات أبحث عنها أو عنهم ، أحلم بالشهوة عفوًا بالنشوة ..
أفتش عن كل غموض وأتعهد ببداية أخرى ..
ممالكى تستغيث وتدعونى كى أهرب من وجعى ..
أركض فوق أشلاء رفات غرائز جائعة نهمة وقحة لا تشبع .
شعاع يطوى خبايا أسرار تسكن سحراً لمدى يطوى ساحات العتمة..
أسائل نفسى:كيف أهرب منى ومن زمنى الخائن وأعيش وهم ما أرى !!
أحلامى أوهامى تعرج بى معارج شتى، تحذرنى كن ما تشاء لا تستجدى! هذا فحش يلوث تاريخك.
اطرق باباً ويحتوينى المد، أغرق فيه إنصهارى ولا أخشى الجذر ..
وخلف هاتف ينذرنى أخطو..
صوت يزلزل أذنى اليسرى "مدنك لن تدخلها من باب العشق إلا.... "
أتعرى بالكامل وأتباهى وأغسل بدنى فى ماء النهر وأتطهر ..
صقيع برودته يجمدنى ولا أبرح مكانى وأكرر . تراودنى وتثير غرائزى ذكرى وذكرى .
وسط إنحسار الموج أبحث عن قطعة طين متجمد أدلك بها جسدى سبع مرات كى أتطهر ..
وأنتظر نبوءتها كى أعبر نهر الضفة الأخرى ..
هدى يونس






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
فهد سليمان نائب الامين العام للجبهة الديمقراطية في حوار حول القضية الفلسطينية وافاق و دور اليسار
لقاء خاص عن حياته - الجزء الاول، مؤسسة الحوار المتمدن تنعي المناضل والكاتب اليساري الكبير كاظم حبيب


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- طريق زوجة زوجي
- جمر الرماد
- أسانيد التأويل
- بقعة حمراء
- وحشة عاصفة
- لا يدهمك الغيم
- يرفل فى الدجى
- دكه خشبية متآكلة وسط عشبٍ جاف
- سطوع الخفوت
- حجاب شوق
- اللغّم
- غوايه الموج
- ذوى الأغطية
- تصفيه حساب
- كبف تصبحين كبشا
- حدث فى الشتاء
- وشم الوجدان


المزيد.....




- افتتاح مهرجان الرقص الدولي في موسكو
- نقابة المهن التمثيلية تنفي تصريحات فنانة حول وفاة سمير صبري ...
- رحيل بطل عظيم.. وفاة أحمد إدريس صاحب فكرة استخدام اللغة النو ...
- فنانة مصرية تتمنى إصابتها بكورونا... بحثت عن شهادة تثبت إيجا ...
- أفغانستان: عائشة خان نجمة الغناء التي غادرت بلادها من أجل ال ...
- فنانون أفغان يعقدون العزم على مواجهة طالبان بإبداعاتهم
- هل ينجح مؤتمر قادة المجتمع في ترسيخ ثقافة السلام والتسامح في ...
- مهرجان القاهرة السينمائي 2021 يكرم كريم عبد العزيز... -نقطة ...
- فوضى تؤجل انتخاب عمدة الرباط
- عمودية الرباط.. الأحرار والاتحاد في مواجهة محتدمة


المزيد.....

- أخْفِ الأجراس في الأعشاش - مئة مِن قصائدي / مبارك وساط
- رواية هدى والتينة: الفاتحة / حسن ميّ النوراني
- في ( المونودراما ) و ما تيسر من تاريخها / فاضل خليل
- مسْرحة دوستويفسكي - المسرح بين السحر والمشهدية / علي ماجد شبو
- عشاق أفنيون - إلزا تريوليه ( النص كاملا ) / سعيد العليمى
- الثورة على العالم / السعيد عبدالغني
- القدال ما مات، عايش مع الثوار... / جابر حسين
- في ( المونودراما ) و ما تيسر من تاريخها ... / فاضل خليل
- علي السوريّ-الحب بالأزرق- / لمى محمد
- أهمية الثقافة و الديمقراطية في تطوير وعي الإنسان العراقي [ال ... / فاضل خليل


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - هدى يونس - نقش لمجهول!!