أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - هدى يونس - صعوداً وهبوطاً














المزيد.....

صعوداً وهبوطاً


هدى يونس

الحوار المتمدن-العدد: 6698 - 2020 / 10 / 9 - 19:23
المحور: الادب والفن
    


هدوء يرانى ولا أراه..
سألنى : هل أنا مرئى؟ أم الرائى!!. ولم أجب وأفكر فيه..
أتسائل: هل هو أنا، أم عابر خائف وأخافه..
حين هدأ خطوى وخطوه وإستقر!
قال : " أعشق الوشاح المقاوم للأزمنة !".
سألت متعجلة قبل تركه : الغطاء أم الجسد!! .
ولم يجب .
وقال :" وإن تُرك ليبين ما تحته، هذا مرادى، وباقى الوشاح أختبئ فيه ومعى قمر يتيم، تخلصت منه نجومه " !! .
وإختبأت أنا بقمرى ونجومه كى لا يرى يتم قمره .
وأحسَ ما أنوى!!.
قال : هادئا " ستحملين منى صغيرا يشبهك ، يكون بهيئتى وطباعك ".
: كيف ولم تلمسنى ولا أرك؟!.
: "الخيال عُمق إدخليه".
وأحسست أنى أُخرى، أحمل منه حمله ولا أره، لا أعرف طباعه، لا أعرف وصاله!!.
حيرنى الحمل، وما أحسه يخون هدوئى..
قلت: سينسى حَملى كشيئ عابر ولا أثر!! .
وصوته يبعد : "أمامك فضاء وسديم إصعـــــديه".
وصعدته، هالنى تنبيهه "هل رأيتِ من يسكنك بعد تخلصه من تيمة الخفاء وهو داخل ملابس كتان أبيض كالملائكة "..
ومربعدها زمن لا تاريخ له لم أره.
***
صوت غريب يرهبنى، حروف وجوده متأنية هادئة كوشم الأبد
: " دائماً يأتى ليراها وهى تهامس وليدها الذى يشبهه. ويبعدُ مهموما وهو يراها تتبعه داخل حلم هارب، ويرافقها رؤى ما تبقى من زمن الطواطم نواة الآلهة، تحتمى بالتعاويذ ورائحة البخور وتتطوح مع ترانيم اللاهوت ودرايش الحضرة والمتصوفة، حيره ملة إيمانها، ويقول "هى حيرتى عندما أختلى بها على سريرها تُصر وتقول" الخلوة ليس سريرى بل المعبد ليشهد الرب فعلتى، أرضيتى غير طاهرة أسعى للطهارة كبحر وأنتظر الفيضان " وأنا فى قمة إندماجى تهمس متوسلة "أريد التحررمن تيارات الوجود، وتحولات الأزمنة، لاتأخذنى إليها وتبكى " بعدها تتهدج نشوتها وتقول " لا أدرى غير أنى أحلق، وإقترب إستقرارى فى العمق السابع للنهر المقدس".. وتعيدنى رغبتى لزمن غائم لا أذكر منه غير شهوتى ومدارها المجنون، ولا أتوقف إلا حين إبتلاعى من بؤرة الضوء، وأنا دا خلها أراها خلف البحر تبحث عن الحقيقة، تلك االعاهرة الأبدية مشاعرها تتجاوز الكلمات !!."
***
كان خلاصى من صوت ما سمعته ليس يسيراً بل عسيرا وجارحًاً..
هل الهدوء بهذه السوقية الملعونة، وإتهام سلوكى ووصفى بعاهرة..
وسمعه أخرون، ونقلها صوت آخر غير صوته!!.
وجدتنى أخطوعلى مسرح مهجورأتجول فى ردهاته وأسمع صفير خوائها، مكبلة بالأرض، مرغمة أتابع الليل وأنتظر صعودى، ويخوننى القرار!! غير قادرة على فراق طفلتى..
من يسد شقوق جدرانى الآيلة من رماح جراح غدر، قمع، إحتلال وتشريد، وجوعى دمائهم رماد حرائق حدائقهم المنهوبة، وجلاليب بيضاء تشبه ملابس الرهبان القديمة قبل تحولها للسواد على يد الغازى الصحراوى ليميزهم ويكونوا علامة، إنه دَيّنٌ على من تشدد من الرهبان حين مزقوا جسد هيباتيا ووصفوها "عاهرة"، أتبرأ منهم، قتلة الديانات المحرفة لعنتهم الآلهة، وبحور الدم لا تجف لرحلة قصيرة لا تدوم.. ولاأملك حنيناً لشطرى المشطور ومهاترات تنـــــــــاثره!! ..
هل ما أسمعه صوت عواصف قادمة أم بكاء شجن مسجون من أزمنة !!..
***
هدوءٍ أراه ولا يرانى. رجوته أن يأتى لنقم القداس لكل الموجودات، بشر، نباتات وأشجار، وحيوانات وطيور، وجبال وأنهار،وللسماء والأرض ، ليصرف البشاعة، ونتعامل باحساس النور ورهافته لنسكن أبديته، ويسكن الرب جرحنا النازف..
حين إقتربت صغيرتى أبعدتها وأشرت لجهة الشروق حيث حصانها الخشبى، ومكعبات بيتها، وأوراقها التى تخط عليا جدران بيتها الملون ..
هل هذه أوهام قلب تحجر هارب من الوجد ؟ .
أم لمسة الرب المنتظرة من عهود!!.
وتظل التساؤلات تتراكم وتنتظر..






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
فهد سليمان نائب الامين العام للجبهة الديمقراطية في حوار حول القضية الفلسطينية وافاق و دور اليسار
لقاء خاص عن حياته - الجزء الاول، مؤسسة الحوار المتمدن تنعي المناضل والكاتب اليساري الكبير كاظم حبيب


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- جــــــــولات ليلّ
- حفيد كلب الزعيم
- اقتات صعودى
- العيد
- يمضغ مالم يعلن
- لهــــــــــاث الأبـــد
- البحر يهــــاب موجه
- أثير الصعود
- نقش لمجهول!!
- طريق زوجة زوجي
- جمر الرماد
- أسانيد التأويل
- بقعة حمراء
- وحشة عاصفة
- لا يدهمك الغيم
- يرفل فى الدجى
- دكه خشبية متآكلة وسط عشبٍ جاف
- سطوع الخفوت
- حجاب شوق
- اللغّم


المزيد.....




- افتتاح مهرجان الرقص الدولي في موسكو
- نقابة المهن التمثيلية تنفي تصريحات فنانة حول وفاة سمير صبري ...
- رحيل بطل عظيم.. وفاة أحمد إدريس صاحب فكرة استخدام اللغة النو ...
- فنانة مصرية تتمنى إصابتها بكورونا... بحثت عن شهادة تثبت إيجا ...
- أفغانستان: عائشة خان نجمة الغناء التي غادرت بلادها من أجل ال ...
- فنانون أفغان يعقدون العزم على مواجهة طالبان بإبداعاتهم
- هل ينجح مؤتمر قادة المجتمع في ترسيخ ثقافة السلام والتسامح في ...
- مهرجان القاهرة السينمائي 2021 يكرم كريم عبد العزيز... -نقطة ...
- فوضى تؤجل انتخاب عمدة الرباط
- عمودية الرباط.. الأحرار والاتحاد في مواجهة محتدمة


المزيد.....

- أخْفِ الأجراس في الأعشاش - مئة مِن قصائدي / مبارك وساط
- رواية هدى والتينة: الفاتحة / حسن ميّ النوراني
- في ( المونودراما ) و ما تيسر من تاريخها / فاضل خليل
- مسْرحة دوستويفسكي - المسرح بين السحر والمشهدية / علي ماجد شبو
- عشاق أفنيون - إلزا تريوليه ( النص كاملا ) / سعيد العليمى
- الثورة على العالم / السعيد عبدالغني
- القدال ما مات، عايش مع الثوار... / جابر حسين
- في ( المونودراما ) و ما تيسر من تاريخها ... / فاضل خليل
- علي السوريّ-الحب بالأزرق- / لمى محمد
- أهمية الثقافة و الديمقراطية في تطوير وعي الإنسان العراقي [ال ... / فاضل خليل


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - هدى يونس - صعوداً وهبوطاً