أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - نادية خلوف - الدين، العلم، والأرهاب










المزيد.....

الدين، العلم، والأرهاب


نادية خلوف
(Nadia Khaloof)


الحوار المتمدن-العدد: 6729 - 2020 / 11 / 11 - 09:33
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


هل تغيّر مفهوم الدّين عبر العصور، وما تأثير العلم عليه ؟
قد يكون الدين أقدم من العلم. بينما يهتم العلم بالمادة والعالم المادي فإنّ الدّين يتعامل مع الأسرار الروحية للحياة: فهو يحدد العلاقة البشرية الشّخصية مع الله، يهتم بأمور الروح والسلوك. تقنيته ليست علمية، حيث يؤمن بالحدس والإلهام الإلهي. في الأزمنة القديمة لم يكن الدين سوى خرافة لأن الإنسان كان يخاف من الطبيعة. سيطرت عليه قوى الطبيعة القوية وكان يعبدها.
الكثير من العلماء والفنانين، و الكتاب كانوا متدينين ، لكن إيمانهم لا شك أنّه مختلف عن العامة ، وبعضهم يعتقد أن الدّين سوف يستمرّ
قال جورج برنارد شو : "يعتقد الرجال أنه يمكنهم الاستغناء عن الدين، و لا يعرفون أن الدين غير قابل للتدمير ". على مر العصور ، كان معظم البشر يتبعون دينًا ما..
يلحق الخطباء الدينيون ضرراً كبيراً بالدين من خلال نشر الباطل باسم الدين: لقد أبقوا الناس في جهل من أجل مصلحتهم الذاتية. لقد استغلوا الإيمان الأعمى للناس.
لفترة طويلة في أوروبا ، عارض الكهنة المسيحيون فكرة أن الأرض كروية . اعتبروا هذه المعرفة الجديدة مثل الإشاعات. أطلقوا على العلماء لقب السّحرة وعملاء الشيطان.

كان على داروين أن يواجه عداءً لأنه قدّم نظريته القائلة بأن الإنسان قد أتى من قرد. تم انتقاده لأن نظريته العلمية تتعارض مع رواية الكتاب المقدس عن خلق هذه الأرض وسقوط الإنسان. جميع الأديان تقوله نفسها أنها تقدّم رسالة محبة، لكنّ رسالتها تدعو إلى العنف .
لقد جلب العلم إلى الوجود ازدهاراّ كبيراً ودماراً كبيراً ، كما أعطانا نظرة جديدة للحياة، هذه النظرة هي: بأن لا نؤمن بأي شيء حتى يتم إثباته.
مع مرور الوقت ، يعاني كل دين من الفساد والانحراف، يتقدم الأنبياء الجدد لتنقية التيار .
كان الدين في العديد من البلدان مسؤولاً أيضًا عن النزاعات والخلافات العنيفة. استمرت الحروب الصليبية بين المسيحيين والمسلمين لأكثر من قرن. في الهند أيضًا ، اتخذ الصراع بين الإسلام والهندوسية شكلا عنيفًا عدة مرات.
لقد هز الضغط المستمر للمعرفة الجديدة أشكال الدين القديمة: لكنه فشل في تدمير حاجة الإنسان الأساسية للدين. الدين بمعناه الحقيقي ليس مجموعة من العقائد أو الطقوس.

لقد أطاح العلم بالنظرة الروحية للكون والإنسان والخلق. يؤكد العلم على أهمية العقل والملاحظة والخبرة. يقوم الدين على الطاعة والقبول والسلطة.
لقد جعل انتشار الأفكار العلمية الإنسان المعاصر متشككًا: لا يمكن جعل رجل متعلم اليوم يؤمن بالأساطير والخرافات. لكن هذا لا يعني أن الرغبة في الدين قد ماتت. يحتاج الإنسان الحديث إلى دين علمي.

يقول أنشتاين: "الحاجة هي أن يكون الدين أكثر علمية وأن يكون العلم أكثر تديناً."

لقد أعطى العلم قوة مادية غير محدودة للإنسان الحديث: إنه مستمر في ابتكار أشياء جديدة من أجل حياة مريحة وفاخرة. في الوقت نفسه ، أوجد مشاكل محيرة. لقد خلق فجوة كبيرة بين الأغنياء والفقراء. هناك سباق مجنون للرخاء المادي في كل مكان. أصبح البشر أكثر فأكثر من أصحاب العقول المالية والجنون بعد الرخاء المادي. هناك جنس غير أخلاقي أصبح فيه البشر أعداء البشر.
العلم ليس مفتاح سر الحياة كله. نجد علماء مثل أينشتاين وتيندال وآخرين ممن كانوا متدينين يعتقدون أن العلم والدين مكملان لبعضهما البعض، أن يكون الدّين أكثر علمية يعني أن يكون العلاقة بين الإنسان ومن يعبده بغض النّظر عن ذلك المعبود، و أن لا يتدخل في عبادة غيره، فلكل شخص إله يسكنه، وعلى قياسه. الدين الذي يطالبون به مختلف ، ربما يسعى لسد الفراغ الذي أوجدته المادة في نفوسنا، لذا نجد مدارس اليوغا و التأمل تزداد.
لو تجاوز الدّين الإيمان الفردي -أي الصلة بين الفرد، وما يعبد-قد يتحول إلى الإرهاب .
إن كنيسة الرّب العالمية هي عبارة عن جماعة متطرفة تجسد المثل العليا للإرهاب في الدين. نظم بن كلاسين هذا النوع الجديد من التطرف في عام 1973 ، والذي شكل نوعًا جديدًا من الشر للعالم. إنها منظمة دينية غير ربحية ولديها أعضاء من جميع أنحاء العالم يروجون للإرهاب. والسبب الرئيسي لها هو تعزيز دين "الإبداع على أساس قوانين الطبيعة الخارجية". تم غسل دماغ الأعضاء للاعتقاد بأن مؤسسهم بن كلاسين تخيل حرباً دينية مقدسة في المستقبل بين العرق الأبيض وغير الأبيض.
الديانات الرئيسية الثلاثة للإسلام واليهودية والمسيحية ، بما في ذلك الطوائف. لديهم جميعًا تاريخًا من التطرف وأيضًا النشاط المتطرف اليوم.
لقد كان التاريخ الإسلامي نتاجا للثقافة والصراع. أحد جذور هذا الصراع القوية يأتي من الجهاد ، والذي يترجم بمعناه الأصلي والأساسي إلى النضال من أجل أن تكون مسلماً صالحاً أو النضال من أجل العيش وفقًا لقواعد الإسلام. الجهاد الأكبر ، وهو الشكل الأبرز في الثقافة الإسلامية ، هو الكفاح الداخلي لتحسين الروح. ثم هناك الجهاد الأصغر وهو جهاد الإسلام الخارجي والمادي. في ظل الجهاد الأصغر ، سيكون للمسلمين الحق والمسؤولية في الدفاع عن الدين جسدياً.
ما يهمنا نحن هو التّطرف الإسلامي الذي استطاع أن يعيد بلادنا إلى ما قبل العصور التاريخية ، وهنا ينبري المدافعون عن التّطرف إلى القول بأن هذا التصرف صناعة غربية ، ومهما كان التبرير فإن أدواته شباب في عمر الورد غسل أدمغتهم الجهاديون فقتلوا غيرهم وقتلوا، وقد رأينا كيف أتت حملة "إلا أنت يا رسول الله" بأعمال إرهابية . علينا أن نفهم شيئاً واحداً وهو أن الإرهاب سواء كان دينياً، أو غير ديني لن يغير التاريخ، فلا إرهاب الجهاديين سوف يغير الغرب ، وهذا ينطبق على إرهاب الدّولة فإرهاب دولة الأسد فاق الإرهاب الإسلامي، وربما هو إسلامي شيعي ، فليكن إيماننا عقلانياً يخصنا وحدنا كأشخاص لأننا غير قادرين على جعل العالم يؤمن بما نؤمن نحن به.






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار حول اعمال وارث الكاتبة والمناضلة الكبيرة نوال السعداوي - الجزء الثاني
حوار حول اعمال وارث الكاتبة والمناضلة الكبيرة نوال السعداوي - الجزء الاول


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- رسالة إلى السّرطان
- شعار - أمريكا أولاً-يتراجع
- لا تستسلم للحنين
- ظاهرة ترامب مستمرة حتى لو لم يربح
- الانتخابات الأمريكية
- - ليالي الموت في فيينا-
- سفسطة
- ثوب العيد
- الاحتجاج على الإرهاب الإسلامي
- عندما تبحث عن دفاتر عتيقة
- بعد منتصف الليل
- لستُ امرأة عظيمة
- سيرة ذاتية لكلّ امرأة في بلادي
- ععندما يصبح المسؤول ثائراً
- الجانب المظلم من الإنسان
- لن تكون الهمجية أقوى من اإنسانية
- خمسة آلاف عام من الحضارة، لكننا اليوم خلف التّاريخ
- لا فرق بين إدمان التّدخين، و إدمان الكحول
- احذر مخالفة القانون في السويد ، فالسلطة الرابعة تخطو خلفك
- العنف داخل الأسرة


المزيد.....




- إسرائيل تنوي تطبيع العلاقات مع دول إسلامية كبرى في شرق آسيا ...
- إسرائيل تنوي تطبيع العلاقات مع دول إسلامية كبرى في شرق آسيا ...
- أبو بكر الشكوي: جماعة بوكو حرام تؤكد مقتل زعيمها
- سفير إسرائيلي: حريصون على إقامة علاقات مع دول إسلامية
- بابا الفاتيكان يدافع عن حق العمال في التنظيم النقابي
- بالفيديو.. قوات الاحتلال تقمع وقفة مناصرة للنبي محمد (ص)
- -العمل الاسلامي-تدين بشدة اساءة الصهاينة للنبي الاعظم (ص)
- اعتقال شاب.. الاحتلال يحاول منع وقفة في باب العمود نصرة للنب ...
- دار الإفتاء المصرية تعلق على اعترافات محمد حسين يعقوب
- غانتس يقترح التحقيق في مقتل 45 يهوديا في تدافع أثناء احتفال ...


المزيد.....

- كشف اللثام عن فقه الإمام / سامح عسكر
- أفيون الشعب – الكتاب كاملاً / أنور كامل
- الطاعون قراءة في فكر الإرهاب المتأسلم / طارق حجي
-  عصر التنوير – العقل والتقدم / غازي الصوراني
- صفحات من التاريخ الديني والسياسي للتشيع / علي شريعتي
- أوهام أسلمة الغرب عند المسلمين / هوازن خداج
- جدل الدنيوية العقلانية والعلمانية الإلحادية / مصعب قاسم عزاوي
- كتاب النصر ( الكتاب كاملا ) / أحمد صبحى منصور
- الماركسية والدين / ميكائيل لووي
- الجيتو الاسلامى والخروج للنهار / هشام حتاته


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - نادية خلوف - الدين، العلم، والأرهاب