أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - القضية الفلسطينية - نهاد ابو غوش - الآثار الكارثية لمرحلة ترامب والدور الأوروبي المطلوب















المزيد.....

الآثار الكارثية لمرحلة ترامب والدور الأوروبي المطلوب


نهاد ابو غوش
(Nihad Abughosh)


الحوار المتمدن-العدد: 6727 - 2020 / 11 / 8 - 02:29
المحور: القضية الفلسطينية
    


وأخيرا رحل دونالد ترامب غير مأسوف عليه، فهو الرئيس الأميركي الأسوأ في التاريخ بالنسبة للعالم، وبالنسبة لشعوب العالم الثالث والعرب وبخاصة للفلسطينيين، بل غنه الرئيس الأسوأ للأميركيين أنفسهم، لا يعني ذلك حتما أن بايدن جيد للفلسطينيين والعرب، فهو على الأغلب سيتعامل مع نتائج مرحلة ترامب، ولأن المسألة المركزية هي ما الذي يفعله الفلسطينيون بأنفسهم وكيف يديرون شؤونهم ونضالهم وتحالفاتهم، وأية استراتيجة وتكتيكات يعتمدون لحمل العالم على الإقرار بحقوقهم، وقبل ذلك علينا أن نتوقف عند الآثار الكارثية التي خلفتها مرحلة ترامب.
فقد شهدت السنوات الثلاث الماضية اخطر ما تعرضت له القضية الفلسطينية وحقوق الشعب الفلسطيني منذ إنشاء دولة إسرائيل، إنها محاولة لإنهاء القضية وإنهاء الصراع وكل ما يرتبط به من مطالب وادعاءات، وتحقيق تسوية إقليمية بين إسرائيل والعالم العربي دون حل القضية الفلسطينية ودون تحقيق الحد الأدنى من المطالب المشروعة للشعب الفلسطيني التي أقرتها الشرعية الدولية والغالبية الساحقة من دول العالم باستثناء الولايات المتحدة وإسرائيل (في مناسبات مختلفة ما بين 135-140 دولة في الأمم المتحدة صوتت ضد قرارات ترامب ومع دولة فلسطينية على حدود العام 1967) ، وهي حق تقرير المصير بقيام دولة فلسطينية عاصمتها القدس، وحق عودة اللاجئين وفق القرار الأممي 194.
هذا الخطر تمثل في ما أسمي صفقة القرن، وهي في الحقيقة ليست صفقة بين عدوّين أو خصمين كما يوحي اسمها، إنما هي اتفاق بين حليفين (ترامب ونتنياهو) بل ولمزيد من الدقة هي تبني الرئيس الأميركي ترامب لبرنامج بنيامين نتنياهو اليميني المتطرف لحل القضية الفلسطينية، وهو برنامج معلن في مناسبات عديدة ويقوم على استحالة تحقيق حل سياسي مع الفلسطينيين خلال الجيل الحالي، وأقصى ما يمكن تقديمه للفلسطينيين هو السلام الاقتصادي أي تحسين شروط الاحتلال، ورفض قيام دولة فلسطينية مستقلة، وقلب مبادرة السلام العربية رأسا على عقب بحيث يصبح التطبيع مع الدول العربية أولا، وحل لمشكلة الفلسطينية أخيرا.
يمكن تلخيص صفقة القرن بأنها انتقال الإدارة الأميركية من موقع الانحياز المطلق لإسرائيل ودعمها وتأييدها، وهو كان عليه الحال طيلة العهود السابقة حتى في ظل رعاية واشنطن للمفاوضات، إلى موقع الاصطفاف في خندق العداء للشعب الفلسطيني، اي من موقع توفير الحماية القانونية والمادية والسياسية لها سواء بالسلاح أو المال أو باستخدام حق النقض الفيتو، إلى موقع الضغط المستمر على السلطة لإجبارها على التنازل، ومحاصرتها ماليا، وإغلاق مكتبها في واشنطن
خمسة عوامل تجمعت وساهمت في بلورة هذه الصفقة وهي
• وجود ترامب في البيت الأبيض، وهو كسر التقاليد الرئاسية الأميركية المعمول بها منذ عشرات السنين وخلال كل عهود الإدارات الجمهورية والديمقراطية منذ هاري ترومان وحتى باراك اوباما، فاعترف بالقدس عاصمة لدولة إسرائيل ونقل السفارة الأميركية لها، وعاقب الشعب الفلسطيني ومنظمة التحرير ووكالة غوث اللاجئين الفلسطينيين التابعة للأمم المتحدة،
وعلى الأرجح أن هزيمة ترامب وخروجه من البيت الأبيض لن يصلح الدمار الذي ألحقه خلال سنوات حكمه الأربع،
• استقرار حكم اليمين واليمين المتطرف في إسرائيل، وانهيار ما كان يسمى معسكر السلام الإسرائيلي الذي تبنى حل (الدولتين لشعبين)، وانزياح إسرائيل كلها، مجتمعا وأحزابا نحو اليمين واليمين المتطرف وهو ما تجسد في إقرار قانون القومية العنصري في تموز عام 2018
• الحالة العربية، الداعم الأساس والحاضنة للقضية الفلسطينية، وقد انشغلت هذه الحالة بحروب أهلية تدميرية، وانشغال بالذات، ونشوء أحلاف ومحاور ضد بعضها البعض، وضد إيران، وهو ما قاد وسهل مسلسل التطبيع الأخير.
• الضعف الداخلي الفلسطيني واستمرار الانقسام، وتباطؤ جهود المصالحة رغم الإقرار بأهميتها، والأزمات الداخلية للسلطة وغياب الانتخابات، بالإضافة للحصار المالي والاقتصادي
• سلبية المجتمع الدولي، والاكتفاء بالنقد اللفظي، وببعض الدعم المالي المشروط للسلطة الفلسطينية، والإحجام عن اتخاذ أي قرار عملي ضد إسرائيل بل مواصلة معاملتها على نحو مميز وتفضيلي

نحن على ثقة أن هذه التطورات ليست ضد الشعب الفلسطيني فقط، بل هي ضد البشرية وضد القانون الدولي، فمحاولة حل كقضية حساسة مثل القضية الفلسطينية بناء على عوامل القوة العسكرية نتائج الحروب السابقة، وليس وفق قرارات الشرعية الدولية، سوف تخلق سابقة خطيرة في القانون الدولي وتستبدله بشريعة الغاب والقوة فقط. كما أن تحول إسرائيل رسميا إلى دولة ابارتهايد، بعد إقرار قانون القومية، وترسيم الممارسات التمييزية ضد الشعب الفلسطيني، يتحدى مصداقية العالم وكل قوى الحرية والعدالة والتقدم والمساواة، ويضع كل ما وصلت إليه البشرية من معاهدات وقوانين محل شك. ويجب أن لا ننسى أن استمرار معاناة الفلسطينيين ستبقى مثالا صارخا على الظلم والإجحاف وغياب العدالة، وهذا بحد ذاته مولد لمزيد من الأزمات على مستوى العالم، ورافد يغذي كل أشكال التطرف والإرهاب.
اعتقد أنه يمكن لأوروبا، وخاصة للمجتمع المدني وقوى اليسار والتقدم أن تفعل الكثير لأن ما يجري يمس كل العالم ويمس أوروبا، ليس فقط بسبب استمرار أزمات الشرق الأوسط، والتي تصيب نارها الجوار الأوروبي بسبب غياب الأمن والاستقرار، إنما بسبب ما يقوم به اليمين الشعبوي ( ونتنياهو وترامب نموذجان له) من فرض النموذج القاسي والمتوحش للعولمة، العولمة القائمة على فرض إرادة الطرف القوى ومعاييره سواء في التجارة أو في مجال حقوق الإنسان والبيئة، بدلا من العولمة القائمة على التعاون بين الشعوب والدول لخير البشرية جمعاء.
• المطلوب من أوروبا أن تعترف بدولة فلسطين لأن ذلك يساهم في قطع الطريق على خيار الابارتهايد
• والمطلوب من أوروبا مراجعة اتفاقيات الشراكة مع إسرائيل والكف عن معاملتها معاملة تفضيلية وكأنها دولة فوق القانون
• والمطلوب أيضا مبادرة أوروبا للخروج من دور الشاهد الصمت، والعمل لعب دور مركزي ومحوري في حل القضية الفلسطينية والصراع الفلسطيني الإسرائيلي، أوروبا، وخاصة بريطانيا، كان لها دور حاسم في إنشاء إسرائيل والتسبب في نكبة الشعب الفلسطيني ، وعليها أن تعدل ولو جزء من آثار هذا الظلم التاريخي، من خلال دور سياسي فاعل ومتوازن وينسجم مع حجم أوروبا ومكانتها الدولية وجوارها للشرق الأوسط
• لا يمكن استمرار بالمساواة بين اللاسامية وانتقاد سياسة إسرائيل، هذا شكل غير مفهوم من معاقبة أوروبا لنفسها ولمبادئها، تجريم ا لبي دي اس، ومنع انتقاد الاحتلال؟؟ اليساريون الإسرائيليون ينتقدون حكومة إسرائيل اليمينية وممارساتها القمعية والفاشية، فلماذا يحرم ذلك على الأوروبيين والفلسطينيين والعرب






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
نحو يسار عربي جديد حوار مع الباحث الماركسي اللبناني د. محمد علي مقلد
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- التسوية الإقليمية على حساب الفلسطينيين
- استراتيجة الضم الإسرائيلية
- المسلمون في أزمة
- فساد الحكم في إسرائيل
- نتنياهو المعتدل
- هل يمكن للفلسطينيين إعادة بناء أوراق قوتهم
- إعادة إنتاج الهزيمة
- ديبلوماسية الموساد
- ذكريات عن نعيم الطوباسي
- المسيحيون الفلسطينيون والهوية الوطنية
- في الذكرى السادسة لرحيل هشام أبو غوش: خسرنا مناضلا استثنائيا
- مسيرة حزب العمل الإسرائيلي من قمة السلطة إلى الاندثار
- القدس الكبرى الإسرائيلية: مساحات أكثر للضم وفلسطينيون أقل
- المرأة بين قيم الإسلام الخالدة ودين حزب التحرير
- حزب التحرير ينجح في توحيد الرجعيين والظلاميين وقيادتهم
- الفلسطينيون والتصدي لصفقة القرن
- التأسيس لدولة الأبارتهايد يصيغتها الصهيونية
- ماذا يفعل حزب التحرير في فلسطين
- ثغرات في جدار القدس
- أبعد من اعتقال الصحفي جهاد بركات


المزيد.....




- تونس: الأزمة السياسية بين الرئيس والبرلمان تعرقل تأسيس الهيئ ...
- -إنستغرام- يختبر خيار حجب إبداءات الإعجاب للحد من الضغط الاج ...
- -إنستغرام- يختبر خيار حجب إبداءات الإعجاب للحد من الضغط الاج ...
- العراق وأمريكا يتفقان على تسريع تفعيل الإطار الاستراتيجي
- الإعلام الأمني تعلن تفاصيل انفجار الحبيبية
- برلماني يكشف منافذ للهدر والاستحواذ والسرقة في موازنة 2021
- بايدن يفرض عقوبات ضد روسيا.. والأخيرة تستدعي السفير وتتوعد ب ...
- مقاطع فيديو تثير الفزع... هل تنمو ديدان خطيرة في الكمامات؟
- مصادر سورية لـ-سبوتنيك-: إعادة خط غاز للخدمة بعد تعرضه لاعتد ...
- إيران: هجوم نطنز حدث ضمن إطار المثلث العبري العربي الأمريكي ...


المزيد.....

- مواقف الحزب الشيوعي العراقي إزاء القضية الفلسطينية / كاظم حبيب
- ثورة 1936م-1939م مقدمات ونتائج / محمود فنون
- حول القضية الفلسطينية / احمد المغربي
- إسهام فى الموقف الماركسي من دولة الاستعمار الاستيطانى اسرائي ... / سعيد العليمى
- بصدد الصھيونية و الدولة الإسرائيلية: النشأة والتطور / جمال الدين العمارتي
-   كتاب :  عواصف الحرب وعواصف السلام  [1] / غازي الصوراني
- كتاب :الأسطورة والإمبراطورية والدولة اليهودية / غازي الصوراني
- كلام في السياسة / غازي الصوراني
- كتاب: - صفقة القرن - في الميدان / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- صفقة القرن أو السلام للازدهار / محمود الصباغ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - القضية الفلسطينية - نهاد ابو غوش - الآثار الكارثية لمرحلة ترامب والدور الأوروبي المطلوب