أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سعيد الوجاني - المدير العام للمخابرات المدنية المغربية















المزيد.....

المدير العام للمخابرات المدنية المغربية


سعيد الوجاني
كاتب ، محلل سياسي ، شاعر

(Oujjani Said)


الحوار المتمدن-العدد: 6691 - 2020 / 9 / 29 - 19:08
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


Le -dir-ecteur Général de la DGST
منذ اكثر من سنة دمّرت اسرتي الصغيرة . هل تدميرك لأسرتي ، مثل ما دمّرت انت ومن سبقوك من المجرمين ، العديد من الاسر الصغيرة المغربية ، لمناضلين مارسوا حقهم المشروع في المعارضة ، التي يشهد ويعترف بها الدستور الذي هو دستور الملك ، وكأنك بجرائمك المقترفة ، أنت ضد دستور الملك الذي تتظاهر نفاقاً خدمته على منوال ( خادم الاعتاب الشريفة ) الذي كان يروج لها الرديء ، الوزير المنتدب في الداخلية السابق المدعو الشرقي ضريس ... ، كان بأمر الملك ؟ كان بموافقة الملك ؟ كان بمباركة الملك ؟ كان بعلم الملك ؟ .... ، امْ ان امْر التدمير كان بأمر من صديق الملك ومستشاره فؤاد الهمة ؟ ام انك تصرفت في جرائمك بمفردك ، خاصة وانت تعرف او تجهل ، خطورة النتائج القانونية والقضائية ، التي تترتب على جرائمك المتسلسلة والمتتابعة ؟
ماذا جنيت من تدميرك لأسرتي الصغيرة ، ولأسر غيري من المناضلين ؟ ....
--- لماذا سهرت انت شخصيا ، مع الوزير المنتدب في وزارة الداخلية السابق الوسخ الرديء ، المدعو الشرقي ضريس ، على تزوير محضر بوليسي لإدخالي الى السجن ظلما ، وقد عشت كل اطوار تزويره من بدايته الى نهايته ؟
--- لماذا حرضتم المجرمون للاعتداء عليّ في السجن ؟
--- وعندما تُزوّرون المحضر البوليسي ، وتتهمونني ب " إهانة الضابطة القضائية " ، وهذا غير صحيح اطلاقا ، ومع العلم ان البوليس ليسوا بضابطة قضائية ... لكن اثناء المحاكمة كنت مع وكيل الملك ، تضعون بين ايدي القاضي دراسات سياسية ، نشرتها بالموقع العربي التقدمي " الحوار المتمدن " ، وبحائطي الفيسبوكي ، سيصبح السؤال هنا : هل انا أحاكم بتهمة " إهانة الضابطة القضائية " غير الموجودة ، وباعتراف نائب وكيل الملك الذي رافع ضدي في المرحلة الابتدائية ، وباعتراف مدير السجن ، ام انني أحاكم بسبب كتاباتي ، ومواقفي التي هي حق يمنحني إياه الدستور الذي هو دستور الملك ، الذي تتصرف ضده بشعور او من دون شعور، وتمنحني إياه القوانين الدولية ، و ميثاق الأمم المتحدة ؟
--- لماذا تم اختطافي وحيدا من السجن ، بعد اقل من أسبوع من صدور الحكم الابتدائي ، لأقدم الى محكمة الاستئناف ، حيث كانت القاعة فارغة الاّ مني أنا المتهم بالمحضر المزور ، والقضاة الذين وجدوا انسفهم امام فضيحة مجلجلة لم يسبق للنظام القضائي المخزني ان عرفها ؟ قاعة فارغة الاّ من متهم بمحضر بوليسي مزور ، وقضاة انتدبوا لمباركة المحضر المزور ، رغم انهم يعرفون انه مزور ..
--- لماذا حرضت احد عملاءك المجرمين للاعتداء عليّ ، فكسر لي يد اليسرى ، وعندي شواهد طبية مسلمة من مستشفى ابن سيناء ، ومجرم سابق كسر لي القفص الصدري ، وبتواطئي بوليس الدائرة الرابعة الذين تهربوا من القيام بالواجب كما ينص عليه القانون ، وطبعا لو لم تكن الأوامر اوامرك ، هل كان لهؤلاء ان يتملصوا من مسؤوليتهم ، ويتركوني مُغْمى عليّ بدهاليز مكاتب الدائرة الرابعة ، ويفرون خارجها مُتضرعين بالصلاة في المسجد المقابل للدائرة . ؟
--- لماذا تحرض المجرمين للاعتداء علي يوميا بالشارع العام ، وتتفاني في تشويه سمعتي ؟
--- لماذا تلاحقني بعملائك اين ما حللت وارتحلت ، وتستعمل هاتفي في تحديد امكنة تواجدي ؟ ماذا تريد بالضبط ... أيها المجرم الجبان الذي يتحرك فقط من وراء الأبواب ..
--- لماذا تنصت على هاتفي النقال ، وهاتفي الثابت ، وتراقب المراسلات التي تأتي الى عنواني الالكتروني ؟ فباي قانون تقوم بهذه الجرائم المنصوص عليها في القانون ؟
--- لماذا مؤخرا أرسلت دائرة برئيسها ، واكثر من ثمانية بوليس يركضون كَكَيادِرْ التّيرْسي ( كيادر السّباق ) ، إضافة الى ثلاثة سيارات للشرطة تنتظرني ، وتم اختطافي من الشارع العام على طريقة مجرمي المافيا ... وفي الأخير وبعد طرح أسئلة تتعلق بانتمائي السياسي ، والمسار المهني ، ومكان الازدياد ، واسم ابي ، واسم امي ، والمدارس التي درست بها ، والشواهد الجامعية التي حصلت عليها ، وكلها بميزة حسن ... سيتم الافراج عني بدون متابعة ؟ أ ليست هذه الجريمة قمة الرداءة ، والعقم ، والخبط خبط عشواء ، وفقدان للبوصة ؟ ..
--- ماذا يعني خطف مواطن من دون سبب في الشارع العام ؟ اليس الاختطاف مثل جريمة التجسس ، معاقب عليها جنائيا في القانون الجنائي المغربي الخاص ؟
--- لماذا سهرت شخصيا على تزوير ملف ادخالي الى السجن ، وفي السجن استمر الانتقام حين كنّا ننام مباشرة فوق الأرض على الاسمنت المسلح ، وعندما خرجت من السجن ، خرجت بأمراض مزمنة ألامها لا تفارقني طيلة الوقت ؟
--- ومرة أخرى لماذا دمرت اسرتي الصغيرة ، كما دمرت اسر مناضلين اخرين ؟ ماذا جنيت من جريمتك ؟ هل قرار التدمير كان بأمر الملك ؟ كان بعلمه ؟ كان بموافقته ؟ كان بمباركته ؟
ام انه قرار لصديق ومستشار الملك فؤاد الهمة ؟
لكن السؤال الذي سأطرح . كيف لهؤلاء المافيوزيين المجرمين ألاّ يعتدون عليّ ، ويدمروا اسرتي الصغيرة ، كما دمروا اسر صغيرة لعائلات من المناضلين .... وانا لا أزال أتذكر كيف فخخوا منزل فتح الله ولعلو بوجود فرنسي مع زوجته بالسرير ... وكيف فعلوا نفس الشيء بالجزائر مع آيت قدور .... وهم الذين اعتدوا على سلمى بناني أمّ الأمير الحسن ، الذي سيصبح الملك الحسن الثالث للمغرب ؟ الا تخشون انّ انتقامه سيكون اكثر من البأس الشديد ؟
ان من يقوم بهذه الجرائم الخسّيسة ، القبيحة ، والنّتنة ، فيدمر اسرة صغيرة ، ويحرض مُجرميه للاعتداء ظلما على الناس ، ويمعن في تشويه سمعتهم ليس ابن حلال ، انه ولد لحرام لا دين ولا ملة له ...
انتظر . فإمّا انا وامّا انت ... وحرّض الآن شمكاريتك ، وبلطجيتك ، ومجرميك ، ليقتلوني في الشارع العام ... انت مجرم جبان مسؤول مسؤولية جنائية عن أي اعتداء أتعرض له ، وكيفما كانت نتائجه ....
انت توظف أجهزة الدولة في الاعتداء عليّ وعلى الناس ، وانا صاحب قلم سيّال كلاشينكوف الذي يرعبك ، ويخيفك ، ويؤرق ليلك ...
انت مجرد مجرم جلاّد ... وأنا مثقف كاتب ، فلا قياس مع وجود الفارق ، لأنه لو قابلتني في ندوة ، ستظهر امامي قزما لا يساوي شيئا ..
لقد دمرت اسرتي ، وكما دمرتها ، ودمرت اسر غيري ، ادعو الله ان يدمرك في صحتك ، وفي ابناءك ، ويدمر اسرتك الصغيرة ، وعائلك الكبيرة .... ويدمر كل من شاركك في تدمير اسر الناس ، وفي الاعتداء على الناس ...
انتظر القادم ، رسالة مطولة عند حلول شهر أكتوبر ذكرى " جريمة الطريق السيار طنجة الرباط " ، وذكرى الدعوى المبنية على المحضر البولسي المزور المفضوح ، الذي اعتمد كل المعلومات المسجلة عنّي في حاسوب البوليس ، وتبناه من وُظّفَ توظيفاً رديئا ، والواقف وراء جريمة " رميي في الطريق السيار طنجة الرباط " ، والخطورة انّ التخلي عنّي في الطريق السيار كان في الخامسة الاّ ربع مساء ، والليل في شهر أكتوبر يسدل خيوطه على الساعة الخامسة والنصف ، أي انني كنت مشروع قتل على طريقة المرحوم عبدالله بها ، لو أسدل الليل خيوطه ، وبقيت بالمكان الخالي الذي غادرته عندما انقدني بعض المواطنين ، لمّا وجدوني ساقطا على الأرض بفعل نقصان السكري في الدم ... فما العلاقة بين " جريمة الطريق السيار طنجة الرباط " ، وبين الدعوى المرفوعة التي تبنت كل ما هو مسجل عنّي في حاسوب البوليس ؟ والخطورة فيها ، جملة تتهمني بالإساءة الى الجهات العليا ، أي الملك ..
فهل عرفتم الآن جرائم المدعو عبداللطيف الحموشي المدير العام للمديرية العامة لمراقبة التراب الوطني والانسان المغربي ، والمدير العام للمديرية العامة للأمن الوطني ؟ .... ادعو الله ان يصادفني به في مكان ما ، لان الذي سيحصل سيعلم به العالم اجمع ..
ومرة أخرى . فإمّا أنا ، وإمّا أنت المعتدي الظالم .. لان الخير والشر ، القبح والجمال ، الليل والنهار ... لا يلتقيان .. فاذا التقى ساكنان ، فاحذف ما سبق ...






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
سعود قبيلات الشخصية الشيوعية المعروفة من الاردن في حوار حول افاق الماركسية واليسار في العالم العربي
حوار مع أحمد بهاء الدين شعبان الأمين العام للحزب الاشتراكي المصري، حول افاق اليسار في مصر والعالم العربي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- هل فشلت الامم المتحدة في حل نزاع الصحراء الغربية ؟
- الحرب العراقية الإيرانية
- الرئيس الجزائري عبدالمجيد تبون
- الجمهورية الريفية
- ماذا تحضر واشنطن لمحمود عباس ؟
- ابراهيم غالي الذي لم يعد غالياً منذ سنة 1991 ، يوجه خطاب بكا ...
- نكبة ام نكسة ؟
- المديرية العامة لمراقبة التراب الوطني
- الاضراب عن الطعام
- ذكرى 6 شتنبر 1991
- هل سيطبع النظام المغربي مع دولة اسرائيل ؟
- هل ستطبع الانظمة العربية مع الدولة الصهيونية ؟
- تصعيد جزائري يخبط خبط عشواء
- هل من قاسم مشترك بين ملف الريف وملف الصحراء ؟
- إخبار الرأي العام / كوماندو بوليسي اعتدى عليّ / إختطاف من ال ...
- خطاب الملك ، خطاب ودعوة لنزول الشعب ، وليس الرعايا الى الشار ...
- أخيرا أُسدل الستار عن محاكمة ( قتلة ) رفيق الحريري -- تمخض ا ...
- النظام المغربي يصدر مذكرة توقيف دولية في حق المواطن الالماني ...
- الرئيس الجزائري عبدالمجيد تبون يحذر الجزائريين من ( الثورة ا ...
- بعد اسقاط الحكومة وليس استقالتها ، لبنان الى اين ؟


المزيد.....




- فايزر: جرعة ثالثة من لقاحنا تعزز -بقوة- الحماية من متغير دلت ...
- موقف مضحك لبوريس جونسون مع مظلته
- الملك الأردني والرئيس القبرصي ورئيس الوزراء اليوناني يعقدون ...
- السعودية..انخفاض بإصابات كورونا وارتفاع طفيف بالوفيات
- بعد سنين من القطيعة .. وزراء إسرائيليون يلتقون بوزراء فلسطين ...
- أفغانستان تدعو الصين للضغط على -طالبان-
- وزيرة الدفاع الفرنسية تناقش قضية -بيغاسوس- مع نظيرها الإسرائ ...
- شويغو: الولايات المتحدة تبحث عن موطئ قدم في آسيا الوسطى بعدم ...
- علماء دوليون يعلنون تدهور المؤشرات المناخية
- أول عارضة أزياء من قصار القامة في مصر تتحدث عن تحويل التنمر ...


المزيد.....

- باقة من حديقتي - الجزء الأول / محمد عبد الكريم يوسف
- باقة من حديقتي - الجزء الثاني / محمد عبد الكريم يوسف
- جريدة طريق الثورة - العدد 32- ديسمبر 2015-جانفي 2016 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة - العدد 33 - فيفري-مارس 2016 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة - العدد 33 - أفريل-ماي 2016 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة - العدد 35 - جوان-جويلية 2016 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة - العدد 36 - سبتمبر-أكتوبر 2016 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة - العدد 37 - نوفمبر-ديسمبر 2016 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة - العدد 38 - جانفي-فيفري 2018 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة العدد 39 - مارس-أفريل 2017 / حزب الكادحين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سعيد الوجاني - المدير العام للمخابرات المدنية المغربية