أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سعيد الوجاني - إخبار الرأي العام / كوماندو بوليسي اعتدى عليّ / إختطاف من الشارع العام















المزيد.....

إخبار الرأي العام / كوماندو بوليسي اعتدى عليّ / إختطاف من الشارع العام


سعيد الوجاني
كاتب ، محلل سياسي ، شاعر

(Oujjani Said)


الحوار المتمدن-العدد: 6657 - 2020 / 8 / 25 - 23:49
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


Information à l’opinion publique
خرجت هذا الصباح وكالعادة على الساعة العاشرة صباحا ، قاصدا منطقة أگدال لتناول القهوة الصباحية بمقهى الوزاني ..
بمجرد قطعي مسافة اربعمائة متر ، لاحظت احد المتربصين يلاحقني كل خطوة خطوتها في المسير ، واستمرت الملاحقة حوالي نصف كلومتر .
بمجرد وصولي امام باب تعاضدية القوات المساعدة ، شعرت بشيء غير عادي من طرف الشخص، وبالطبع هو مرسل من قبل جهة ما ، قد تكون أعوان المقاطعة الحضرية ، او عميل بوليسي ... دخلنا في شبه صراع ... وكل ذلك جرى امام اعين عملاء القوات المساعدة ، الذين بعضهم بمجرد مروري من امام التعاضدية ، حتى يتناول هاتفه ويخبر جهة ما بمروري ، وهو ما حصل هذا الصباح عندما نقل اليهم شبه المعركة التي حصلت ....
أكملت طريقي الى مقهى الوزاني ، وعند العودة ، وما ان تجاوزت مقر تعاضدية القوات المساعدة بمائتي متر، حتى اتفاجئ بثمانية بوليس مع رئيس الدائرة يركدون مثل خيل السباق ( تْيِرْسِ ) ، وكانت ثلاثة سيارات للشرطة بها بوليس آخر تنتظرني ، وبدون مقدمة طلبوا مني البطاقة الوطنية ، والحوا علي مصاحبتهم لمقر الدائرة . .. طبعا لقد رفضت رفضا قاطعا ، خاصة حين شاهدت بصحبتهم العميل الذي هاجمني ، ففطنت للمقلب الذي كانوا يبحثون عنه ، أي الصاق تهمة تتعلق بجنح او جنايات الحق العام ، ولا تتعلق بجرائم الرأي ، وبحرية التعبير ، والجرائم السياسية ، لأدخل السجن على طريقة عمر الراضي ، والريسوني ... وكل ضحايا المحاضر البوليسية المزورة ...
لا اخفيكم انني اثناء محاولتهم سحبي بالقوة الى مخفر الشرطة ، او اثناء تواجدي بمقر الشرطة ... كنت اصيح بأعلى صوتي ناعتا إياهم بالإرهاب والاختطاف .... وبإجهار التحدي في وجوههم ... وفي وجه من ارسلهم بتلك الطريقة الرديئة البئيسة والاجرامية الذي هو مديرهم العام المدعو عبداللطيف الحموشي ..
ان يأتي ثمانية بوليس مع رئيس الدائرة ، وثلاثة سيارات للشرطة بها بوليس آخر، وهم يهرولون كالأرانب المذعورة ، او خيل السباق ، لاعتقال سعيد الوجاني ، فالأمر ليس عاديا ، فالواقف وراء اعتداء هذا الصباح هو المدير العام للبوليس المدعو عبداللطيف الحموشي .. ومن هذا المنبر لا املك الاّ ان أقول له : اني اتحداك ، وجرائمك لا تفزعني ولا تخفيني ، واعتداءاتك لا ترهبني ، بل بالعكس تعطيني قوة وتزيدني إصرارا في تحديك ... واعلم انني لا اعرفك ، ولا اشعر بك ، ولن تصل الى تراب اخمص قدماي ، واتحداك ان تجلس امامي لنتبارى في موضوع هام ، وليس في جلد الأبرياء والضحايا ، وتزوير المحاضر لإدخال الناس الى السجن ، وكنت ضحية من ضحايا المحاضر المزورة ، حيث عشت التزوير من بدايته الى نهايته .... ستظهر امامي قزما لا يساوي شيئا .. .. فبيني وبينك بُعد السماء عن الأرض ، فلو قارنا هذا السيف بتلك العصا ، كان ذلك تقليلا من قيمة السيف ، فأنا السيف وانت العصا تجلد الناس ، وتلذذ بعذابهم وهم يصرخون من آلام الكرباج الذي ينزل على ظهورهم .... فيترك ندوبا في اجسامهم ... هل تريد ان اعطيك أسماء الضحايا ، ضحايا التعذيب ، وضحايا المحاضر البوليسية المزورة ... للأسف انت مجرد جلاد بارع في جلد الناس ، وفي الاعتداء عليهم ظلما وعدوانا ...
واعلم أيها الجلاد ، انه لو ادخلتموني بالمحضر البوليسي الذي ستزورون ، مثل المحضر البوليسي المزور الذي اتهمني بإهانة الضابطة القضائية وهي اكذوبة ، وللأسف عند المحاكمة كان البوليس وبأمر المدعو عبد اللطيف الحموشي ، ووكيل الملك يضعون امام القاضي دراسات سياسية ، عن النظام السياسي المغربي ، نشرتها بالموقع العربي التقدمي " الحوار المتمدن " ، وبحائطي الفيسبوكي ، وقد اعترف لي الأستاذ حسين غرتي حين قال : ان نائب وكيل الملك الذي رافع ضدي في المرحلة الابتدائية قال له ، الله غالبْ التعليمات جايَ من الفوْق ... وزاد قائلا ان وزارة العدل من خلال مديرية الشؤن الجنائية ، ووزير العدل كان الاخواني مصطفى الرميد ، تنسق مع وزارة الداخلية من خلال الوزير المنتدب في الداخلية الخسيس الوسخ المدعو الشرقي ضريس ، لإدخالي الى السجن ، ناهيك عن اعتراف مدير السجن باليد العليا التي تتولى تدبير الملف ، واليد العليا هي فؤاد الهمة مستشار وصديق الملك ، والمدير العام للبوليس عبد اللطيف الحموشي ، والوسخ الذي كان حفيظ بنهاشم المدير العام للبوليس يسميه ( بو خْنونة ) المدعو الشرقي ضريس ........ لدخلت في اضراب عن الطعام بدون ماء ولا سكر ، ولأستشهدت في ظرف أسبوع او اقل ، وسيكون لي شرف ما بعده شرف ... لكن مصيبتكم وفضائحكم ستكون ذات حجم كبير بأوربة ، و بالأمم المتحدة ، والمحكمة الجنائية الدولية ، ولجنة حقوق الانسان التابعة للأمم المتحدة ، ومنظمات حقوق الانسان الدولية ، وسترفق بالقنبلة التي ستفجركم جميعا .. عن ( ...... ) وستكون نهايتكم الاكيدة .... واكيد ستؤدي الثمن غاليا انت والعصابة المعروفة ..
لقد ادخلتني السجن بمحضر بوليسي مزور " إهانة الضابطة القضائية " بسبب كتاباتي وبسبب مواقفي التي هي حق من حقوقي الدستورية ، وضغطتم انت و الوسخ المدعو الشرقي ضريس ، لأُحرم من حقي في محامين للدفاع عنّي ، وبعد صدور الحكم الابتدائي باقل من أسبوع ، تم اختطافي وحيدا من داخل السجن ، لأُعرض على المحكمة الاستئنافية التي كانت قاعتها فارغة الاّ منّي انا ومن القضاة ، وكانت فضيحة مجلجلة بكل المقاييس ، واكبر الفضائح عندما تم وضع الأستاذ طارق السباعي رحمه الله رهن الحراسة النظرية ، حتى لا يؤازرني في المرحلة الاستئنافية ...
وفي السجن كان الانتقام بتعليمات الرديء المدعو الشرقي ضريس ، لصديقه المندوب العام لإدارة السجون التامك ، والذي كان من قبل واليا مدير ديوان وزير الداخلية محمد العنصر ، حيث كنّا ننام كالسردين في العلب ، ومباشرة فوق الاسمنت المسلح ، أي كنّا ننام فوق الأرض ... وعندما خرجت من السجن ، وجدت نفسي احمل امراضا مزمنة آلامها لا تفارقني طيلة الوقت ...
بل وعندما خرجت من السجن ، واصلْت َمع ( صديقك المفترض ) وزير الداخلية المدعو عبدالواحد لفتيت ، تحريض المجرمين للاعتداء عليّ في الطريق العام ، وهو الاعتداء الذي سجلته احداث اليوم الاجرامية .. لقد تم تكسير قفصي الصدري من طرف مجرم ، وتم تكسير يدي اليمني من طرف مجرم آخر اكد لي أخاه عفاط عبدالغني ، انه يعمل بالمصالح التابعة للمديرية العامة لمراقبة التراب الوطني ، ومراقبة الانسان المغربي ...
انّ تهديداتك الجوفاء لا تخلعني ، ولا ترهبني ، لأنني لا اشعر بوجودك من عدمه ... فانت بالنسبة لي شيء غير موجود ....
ومرة أخرى اتحداك .... لأنك بأفعالك الظالمة المدانة ، تبقى نكرة خارج القانون ، فانت سُبّة في وجه الدولة ... تسيئ حتى للملك الذي تدعي نفاقا انك خادمه ، على منوال المنافق الكبير ، والغدار الكبير ( خادم الاعتاب الشريفة ) الرديء المدعو الشرقي ضريس .... الله يمهل ولا يهمل .... سترى ..




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,170,999,106
- خطاب الملك ، خطاب ودعوة لنزول الشعب ، وليس الرعايا الى الشار ...
- أخيرا أُسدل الستار عن محاكمة ( قتلة ) رفيق الحريري -- تمخض ا ...
- النظام المغربي يصدر مذكرة توقيف دولية في حق المواطن الالماني ...
- الرئيس الجزائري عبدالمجيد تبون يحذر الجزائريين من ( الثورة ا ...
- بعد اسقاط الحكومة وليس استقالتها ، لبنان الى اين ؟
- هل توجد أنتلجنسيا مغربية ؟
- إتفاقية الجزائر
- الهامش الديمقراطي
- محنة عمر الراضي / لا يعذر احد بجهله للقانون ، والقانون لا يح ...
- تحليل خطاب الملك
- دعاة التغيير
- القرارات ( الارتجالية ) للدولة المغربية
- بلاغ وزارة الداخلية
- محاولة الحكومة مصادرة مقر المنظمة الطلابية - الاتحاد الوطني ...
- وهم الاسطورة السياسية
- في الزمن الرديء ، الزمن الموبوء ، تصبح الخيانة نضالاً باسم ح ...
- هل النظام المخزني قابل للإصلاح ؟
- - شرق عدن غرب الله -
- محكمة العدل الدولي تصدر قرارا ضد الحضر الجوي على إمارة قطر
- بين تصريح الرئيس الجزائري عبدالمجيد تبون ، وتصريح أبا بشرايا ...


المزيد.....




- تونس: البرلمان يقر تعديلا وزاريا واسعا وسط تجدد الاحتجاجات ف ...
- ريابكوف: الاتفاق بين روسيا والولايات المتحدة بخصوص تمديد معا ...
- شاهد: بعد أن منع سلوك -موفاسا- العدائي من التزاوج -سيمبا- ير ...
- السناتور المكلّف بترؤس محاكمة ترامب عاد إلى منزله بعد أن أُد ...
- شاهد: بعد أن منع سلوك -موفاسا- العدائي من التزاوج -سيمبا- ير ...
- السناتور المكلّف بترؤس محاكمة ترامب عاد إلى منزله بعد أن أُد ...
- وزيرا خارجيتي كوريا الجنوبية والولايات المتحدة يجريان محادثا ...
- إيران تضع شرطا واحدا للدخول في مفاوضات مع السعودية
- بوتين يكلف وزارة الخارجية بإبرام اتفاق بشأن تمديد معاهدة -ست ...
- السعودية... قرار جديد بشأن إصدار الإقامات وتجديدها للأجانب


المزيد.....

- العلاقات العربية الأفريقية / ابراهيم محمد
- تاريخ الشرق الأوسط-تأليف بيتر مانسفيلد-ترجمة عبدالجواد سيد / عبدالجواد سيد
- كتاب أساطير الدين والسياسة / عبدالجواد سيد
- الكتاب الثاني- الهجرة المغاربية والعنصرية في بلدان الاتحاد ا ... / كاظم حبيب
- قصة حياتي / مهدي مكية
- إدمان السياسة - سيرة من القومية للماركسية للديمقراطية / جورج كتن
- مبادئ فلسفة القانون / زهير الخويلدي
- إنجلز، مؤلف مشارك للمفهوم المادي للتاريخ / خوسيه ويلموويكي
- جريدة طريق الثّورة - العدد 14 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة - العدد 19 / حزب الكادحين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سعيد الوجاني - إخبار الرأي العام / كوماندو بوليسي اعتدى عليّ / إختطاف من الشارع العام