أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - ابراهيم مصطفى علي - هاجسي يسمع نبض قلب














المزيد.....

هاجسي يسمع نبض قلب


ابراهيم مصطفى علي

الحوار المتمدن-العدد: 6678 - 2020 / 9 / 16 - 17:47
المحور: الادب والفن
    


لم أنس ليلةً كنت فيها أبحث كالطيرعن عشٍ يقيني
في ديارٍ خَلت من أهلها إلّا ربابٍ
يشهق من سجْع القريض بالخواء
كي يقص النياط عن فؤادي
واليمام يقرأ عن الموت في دنيا
غارقة بالضحك من جهلنا
كيف كنّا في قفار الكون نيران تنعب من شدتها
والساقط منها نحن والأرض في اسفله نهمي
وقتها إسْتَعَرْتُ البكاء من أرصفة الأطلال
كالشارب خمرةٍ دون مجيب يأويني
بعد أن تذكرت الدفان كيف كان
يسرف عند الدفن في ذبحي
حين وارى نجمة في بطن أُمٍّ قلبها من حجر لا تبالي
إذاك استذكرت الغراب الذي علَّم قابيل
دفن هابيل في جبلٍ ما زال يبكي
حتى أن قلبي كاد يقفز كالمجنون غيضاً من بين أضلعي
والرهبة فاضت فزعا تغرس شوكها في ثغرات جرحي
يوم لم يأتِ مثله آخر في زمان عاهر
صاغ سِرُّ دنيانا بكتابٍ لم ندركه مثلما يبغي
عدت والليل يزفر معي حسرة والصمت
في عجبٍ إستفاق كالبوم ينعي
درت رأسي كأن هاجسي يسمع ما لا تحتمله أوجاعي !!
أوّاه لا ترى عيناي غير ما رفَّ فيه خاطري
لكن سمعي ظنّ قلب ما زال يخفق خلفي
لا يهم أن أصرخ جهراً طالما المحتوم امتطى ظهري
حتى جثوت اهمع كالندى ناظر للسماء دون أن تراني *
.......................................
*بكاء الجبل على قتل هابيل
يقال إن جبل الدم انشق لهول الجريمة التي رآها، وظهر ذلك على تضاريسه وظل يبكي حتى أن قطرات من الماء لا تزال تقطر منه حتى الآن منذ آلاف السنين، ويُقال كذلك إن آثار دم هابيل لا تزال موجودة فيه حتى الآن.
*هَمَعَ النَّدَى عَلَى الشَّجَرَةِ : سَالَ عَلَيْهَا




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,024,297,445
- الفرات تعزف بالقيثار
- لم أعلم بالحب هكذا
- عذراً أيها الأضحى
- لمَ تخبين عينيكِ يرجى النصحيح بدل عيناك
- لمَ تخبين عيناكِ
- عطرالزهور
- ليلى معي في العيد
- يا صديقي غاب السراج
- فليضحك القمر من بعدي
- ابصرتها في بداياتي
- عامان على واحد آذار
- عامان على رحيل ليلى
- ايتها الكواثر العذبة
- أمَّي
- جفن ظنِّي كوكب
- عازفة الوَتين
- هَمُّ الغرام
- سَرّاء من نورالأنجم
- يا راحلة الروح للرحمن
- يا شمسُ لا تنامي


المزيد.....




- فيلم مصري يفوز بسعفة ذهبية في مهرجان كان السينمائي
- السيرة النبوية -الرجل النبيل- للكاتب علي بن جابر الفيفي
- -ظهور الإسلام في أوربا- تأليف فوزية العشماوي 
- كتاب -سيد رجال التاريخ محمد ? - تأليف علي الطنطاوي 
- إنجاز عالمي للسينما المصرية... فيلم مصري يفوز بالسعفة الذهبي ...
- فرنسا عقب حملات المقاطعة: الدين والثقافة الإسلامية جزء من تا ...
- عادات وتقاليد متوارثة.. هكذا يحتفل العراقيون بالمولد النبوي ...
- المغرب يدين هجوم نيس ويعرب عن تضامنه وتعاطفه مع الفرنسيين
- الفنان الفرنسي إدريس بي: كوفيد-19 دفع الناس للتفكر واللجوء إ ...
- الفنان الفرنسي إدريس بي: كوفيد-19 دفع الناس للتفكر واللجوء إ ...


المزيد.....

- جورج لوكاتش - مشكلات نظرية الرواية / صلاح السروى
- أثنتا عشرة قصيدة لويس غلوك / إبراهيم الماس
- أنطولوجيا مبارك وساط / مبارك وساط
- على دَرَج المياه / مبارك وساط
- فكر الأدب وادب الفكر / نبيل عودة
- أكوان الميلانخوليا السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- التآكل والتكون السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- رجل يبتسم للعصافير / مبارك وساط
- التقيؤ الأكبر السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- الهواس السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - ابراهيم مصطفى علي - هاجسي يسمع نبض قلب