أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - خليل قانصوه - قوميات و أقليات














المزيد.....

قوميات و أقليات


خليل قانصوه
طبيب متقاعد

(Khalil Kansou)


الحوار المتمدن-العدد: 6560 - 2020 / 5 / 10 - 15:43
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


لنأخذ مثل مسافر تعطلت مركبته أثناء الرحلة ،فلجأ إلى ميكانيكي الذي قال له أن سبب العطل هو تهشم قطعة أساسية و لكن يا للأسف ليس لديه قطعة غيار مماثلة ، فلا يستطيع مساعدته إلا بقطعة غير مطابقة ، من المحتمل أن تفي بالغرض حتى نهاية الرحلة ، أو حتى الوصول إلى مكان تصليح توجد فيه القطعة المناسبة .
مجمل القول أن الإصلاح بإدخال برامج مستوردة ذات مواصفات معيارية غير ملائمة لا يكون بالضرورة ضمانة ضد معاودة الاضطرابات في المجتمع الوطني . أضع هذه التوطئة قياسا بالدول التي تصيبها الأعطال فتقع في أزمات مصيرية تضطرها أحيانا إلى طلب النجدة من خصومها ظنا أنها بذلك تكسب ودّهم و تنضم إلى محفلهم فتلقي منهم الإنصاف و الدعم و النصيحة لكي تصير شبيهة بهم تنظيما و تقدما .
من البديهي أن هذا كله ليس سوى أضغاث أحلام تبددها الوقائع على الأرض التي تثبت أن غاية السياسة الامبريالية ليست محاربة التخلف و سوء الإدارة و الظلم و أنما هي بسط النفوذ و جمع الغنائم و تذليل الصعوبات في وجه التمدد وإشباع الجشع .
ليس من حاجة إلى التذكير بالتجارب المخيبة للآمال التي تعرضت لها دول كثيرة كانت مهزومة أو متداعية ، فارتمت في أحضان أعدائها طلبا للأمان و الصلح ، و استعدادا للحاق بهم والسير في قافلتهم . فما يهمني في الواقع هو تسليط الضوء على ما يجري في العراق وسورية و لبنان حيث تضطلع الدولة التركية بدور بارز ،
فعلى الأرجح أن هذه الأخيرة لم تستخلص كل العبر من تجربة الدولة العثمانية في فترة ظهور الحركة الإصلاحية التي تجسدت في سنوات 1839 ـ 1976 بإصلاحات سميت التنظيمات ، تمثلت في استيحاء الدولة الأوروبية في سن قوانين جديدة و في الاقتداء بها في أساليب الإدارة و في عمل المؤسسات الرسمية والأجهزة الأمنية و العسكرية
أقتضب هنا فأقول أن هذه التحولات التي طرأت على الدولة العثمانية نتيجة تصادمها مع الدول الأوروبية وظهور ميزان القوى مائلا لصالح هذه الأخيرة ، أدت إلى نتائج هامة ، هي :
1 ـ حرب القرم 1954 ـ 1855 ، بين فرنسا و انكلترا من جهة و روسيا من جهة ثانية ،
2ـ تدخل فرنسا وانكلترا و روسيا في شؤون الدولة العثمانية بذريعة حماية الأقليات
3 ـ تبلور القومية الطورانية و تعارضها مع الخلافة العثمانية ، أي مع الركيزة الأساس للدولة
مجمل القول كان تأثير القوى الكبرى على الدولة العثمانية عظيما كما هو معروف بواسطة المسألة القومية و المسألة الدينية ، في المشرق . تجسد ذلك في بادئ الأمر بتحالف " القومية العربية " التي حمل لواءها الشريف حسين ، مع إنكلترا ضد الدولة الإسلامية العثمانية , و في مرحلة ثانية بتحالف الإسلام السياسي ، تحت قيادة المملكة السعودية ، مع الولايات المتحدة الأميركية و بريطانيا و فرنسا و تركيا، ضد القومية العربية بوجهها الناصري ، و صولا في الراهن ، إلى دك حصون الدولة العربية ومحاصرة آخر قلاعها من أجل محو العروبة باسم الإسلام السياسي .
أغلب الظن أن تركيا مندفعة وراء حلم امبريالي تتخيل فيه نفسها نواة جاذبة للولايات العربية العثمانية سابقا على أساس عثمانية جديدة تشكل أرضية لنظام ثقافي سياسي ، طوراني ـ إسلامي . يحق لنا استنادا إليه ،أن نأخذ في الحسبان ، حتى ثبوت العكس ، فرضية أن تركيا رسمت خطتها على الأرجح في سياق المشروع الأميركي ـ الإسرائيلي ، الشرق الأوسط الجديد ، الذي بدأ العمل فيه منذ سنوات 1980 .أما الأهداف المرجوة فكانت استعادة ما يمكن استعادته من الولايات العربية العثمانية في لبنان و سورية و العراق ، بعد أن يكون الاقتتال الطائفي و العرقي ، دفاعا عن النفس أو بالوكالة ، قد أتى على كل ما انجز من المشروع الوطني .




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,241,716,047
- ماذا يجري في لبنان ؟
- ملحوظات عن الوضع في لبنان
- من أجل السلامة العامة !
- الخلاعة السياسية
- من الاستعمار بالمحاصصة إلى فوضى المناطق الأمنية
- مفهوم الخصم و زبّال نيويورك
- عودة إلى المختبر اللبناني
- المشروع الشيوعي و محاور العمل
- المصريون و الدولة المصرية
- الوباء و الحرب
- ملحوظات على ورقة عمل - للمرحلة الانتقالية -
- آكل النمل الحرشفي و تهتُّك القادة
- فاتورة أيلول
- الموت من جراء الوباء أو التلوث أو الحرب
- بين الترحيل و التجميع
- الفايروس و المرتزقة و الحرب المستحيلة !
- مدونات الحجر الصحي في اليوم السابع !
- وباء الكورونا : اليوم السادس للحجر المنزلي
- قصة عميل
- توصيف الدولة المتعددة السلطات


المزيد.....




- فريدوم هاوس: الهند -تتآكل- ديمقراطيتها، وتونس -الحرة- وحيدة ...
- باشينيان يناقش مع وزير الخارجية الأمريكي قره باغ والعلاقات
- السنغال.. ارتفاع حصيلة الصدامات إلى 4 قتلى
- بريطانيا.. الأمير فيليب يعود إلى المستشفى بعد إجرائه جراحة ب ...
- سيناتور يعرقل إقرار تعيين مدير CIA في محاولة للضغط على بايدن ...
- نشوب حريق داخل سفينة روسية على متنها 30 صيادا في بحر اليابان ...
- التشيك ترحل مواطنين أوكرانيين للولايات المتحدة يتهمان بغسل أ ...
- وكالة: سائح ياباني سيتوجه للمحطة الفضائية الدولية على متن صا ...
- وزير خارجية أيرلندا يلتقي مع الرئيس الإيراني بشأن الاتفاق ال ...
- فرنسا ترحب بالاتفاق بين الاتحاد الأوروبي وواشنطن على خلفية ا ...


المزيد.....

- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي
- مزيفو التاريخ (المذكرة التاريخية لعام 1948) – الجزء 2 / ترجم ... / جوزيف ستالين
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزء الأول / مبارك وساط
- مسودات مدينة / عبداللطيف الحسيني
- اطفال الفلوجة: اللغز الطبي في خضم الحرب على العراق / قصي الصافي
- صفقة ترامب وضم الاراضى الفلسطينية لاسرائيل / جمال ابو لاشين
- “الرأسمالية التقليدية تحتضر”: كوفيد-19 والركود وعودة الدولة ... / سيد صديق
- المسار- العدد 48 / الحزب الشيوعي السوري - المكتب السياسي
- العلاقات العربية الأفريقية / ابراهيم محمد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - خليل قانصوه - قوميات و أقليات