أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - خليل قانصوه - ملحوظات عن الوضع في لبنان














المزيد.....

ملحوظات عن الوضع في لبنان


خليل قانصوه
طبيب متقاعد

(Khalil Kansou)


الحوار المتمدن-العدد: 6557 - 2020 / 5 / 7 - 15:20
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    



استعمرت الدولة الفرنسية الجزائر بين عامي 1830 ـ 1962 ، حيث أسست كما هو معروف استعمارا استيطانيا ، كان مأمولا أن يكون دائما . و لكن المشروع فشل والرأي عندي أن التمييز العنصري و تطبيقاته العملية كان من العوامل الرئيسة لهذا الفشل ، نذكر منها باقتضاب " القوانين الخاصة بالسكان الأصليين " و قانون Crémieux 1870 الذي قضى باعتبار الجزائريين اليهود من الجنسية الفرنسية استثناء لهم من الأحكام المفروضة على " المسلمين " .
و أغلب الظن أن سلطات الانتداب الفرنسي على لبنان 1920 ـ 1946 ، حاولت أن تتبع نموذجا معدلا عن التجربة الجزائرية ، تمثل ذلك بإعلان دولة لبنان الكبير بحيث لا يكون الناس فيها متساوين ، استنادا إلى قانون للأحوال الشخصية جعلهم تراتبيا في 18 فئة سكانية في سياق نظام قائم على أساس التمييز الطائفي و المذهبي ، كان مأمولا أيضا أن يوفر الظروف الملائمة من أجل استمرارية النفوذ الاستعماري .
أكتفي بهذه التوطئة توكيدا على حتمية انهيار الدولة القائمة على التمييز بين السكان ، كما أثبتت ذلك نضالات الشعوب في الجزائر و جنوب إفريقيا ، و كما هو منتظر أيضا في لبنان و غيره من البلدان حيث توجد دول ذات نظم مبنية على التمييز الديني أو العرقي او العقائدي ، علما أن أساليب ووسائل التحرر من سلطان التمييز بالإضافة إلى المدة التي تستغرقها سيرورة التحرير ، تتأثر كثيرا بدرجة وعي الناس وقدرتهم على تنظيم نضالهم و على اختيار ممثلين متبصرين عنهم ! من البديهي في هذا الصدد أن قانون انهيار دولة التمييز العنصري يشمل بالقطع دولة إسرائيل !
استنادا إليه لا نجازف بالكلام أن الدولة التي أقامها المستعمرون في لبنان سقطت في سنوات 1970 . و لكن يا للأسف ، أن هذا الحدث لم يكن نتيجة نضال تحرري ، وانما جرى في إطار صيرورة تفكيك منهجية تحت تأثير عوامل لا يتسع المجال هنا لاستعراضها ، سمحت لزعماء الطوائف بتمزيق البلاد إلى أربعة أو خمسة كيانات ، هي لا شك مؤقتة ، تشبه أماكن اللجوء ، فهي لا تصلح لأن تكون أوطانا دائمة .
تحسن الإشارة هنا إلى ان زعماء الطوائف ينتهجون في الكيانات الخاضعة لسلطتهم ،سياسة التمييز على أساس عقائدي أو فكري ( كل الامتيازات لأنصارهم و زبائنهم )، بأساليب ووسائل هي من وجهة نظري ، أكثر بشاعة من تلك التي كان معمولا بها في الماضي ، أي في زمان الدولة الموحدة تحت سلطة طائفة واحدة .
مجمل القول أن الكيانات الطائفية في لبنان ، التي لا تصلح أوطانا لأنها لا تملك المقومات اللازمة ناهيك من أن سلطة الطائفة هي في جوهرها غير عادلة كونها تتسم بالعصبية القبلية البغيضة ، أوصلت إلى وضع مبهم ومثير للحيرة ، حيث يمكننا أن ننعت هذه الكيانات بالهجينة ، فزعماؤها حريصون على بقائها والاستئثار بالتسلط عليها ، و لكن الفصل فيما بينها يجعل مصير اللبنانيين و طوائفهم و مذاهبهم في مهب الريح !






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
طارق حجي مفكر علماني تنويري في حوار حول الحداثة والاسلام السياسي والتنمية وحقوق المرأة في بلداننا
رشيد اسماعيل الناشط العمالي والشيوعي في حوار حول تجربة الحزب الشيوعي العراقي - القيادة المركزية


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- من أجل السلامة العامة !
- الخلاعة السياسية
- من الاستعمار بالمحاصصة إلى فوضى المناطق الأمنية
- مفهوم الخصم و زبّال نيويورك
- عودة إلى المختبر اللبناني
- المشروع الشيوعي و محاور العمل
- المصريون و الدولة المصرية
- الوباء و الحرب
- ملحوظات على ورقة عمل - للمرحلة الانتقالية -
- آكل النمل الحرشفي و تهتُّك القادة
- فاتورة أيلول
- الموت من جراء الوباء أو التلوث أو الحرب
- بين الترحيل و التجميع
- الفايروس و المرتزقة و الحرب المستحيلة !
- مدونات الحجر الصحي في اليوم السابع !
- وباء الكورونا : اليوم السادس للحجر المنزلي
- قصة عميل
- توصيف الدولة المتعددة السلطات
- في مفهومية - الإرهابي -
- جائحة وبائية ؟


المزيد.....




- اليمن.. احتجاجات في عدن والمكلا تنديدا بتردي الوضع المعيشي
- عقب استقالة قرداحي.. مبادرة فرنسية سعودية لمعالجة الأزمة ونا ...
- أزمة أوكرانيا.. اتصال مرتقب بين بايدن وبوتين ومخاوف أميركية ...
- ترامب يجمع مليار دولار من مؤسسات استثمار لصالح شبكته الاجتما ...
- أولاف شولتس يشدد على مسؤولية ألمانيا في مكافحة تغيّر المناخ ...
- هزة أرضية بقوة 6 درجات تضرب إندونيسيا
- محادثات مرتقبة بين بايدن وبوتين وسط مخاوف من غزو أوكرانيا
- النيجر.. مقتل 29 جنديا بهجوم مسلح استهدف معسكرا للقوة الإفري ...
- مهندس مصري يبتكر ساعة فضاء تعمل بالذكاء الاصطناعي
- مفتي مصر السابق: الإغراق في الدين جريمة أكبر من الإسراف


المزيد.....

- الملك محمد السادس ابن الحسن العلوي . هشام بن عبدالله العلوي ... / سعيد الوجاني
- الخطاب في الاجتماع السياسي في العراق : حوار الحكماء. / مظهر محمد صالح
- ضحايا ديكتاتورية صدام حسين / صباح يوسف ابراهيم
- حزب العمال الشيوعى المصرى ومسألة الحب الحر * / سعيد العليمى
- ملخص تنفيذي لدراسة -واقع الحماية الاجتماعية للعمال أثر الانه ... / سعيد عيسى
- إعادة إنتاج الهياكل والنُّظُم الاجتماعية في لبنان، من الماضي ... / حنين نزال
- خيار واحد لا غير: زوال النظام الرأسمالي أو زوال البشرية / صالح محمود
- جريدة طريق الثورة، العدد 49، نوفمبر-ديسمبر2018 / حزب الكادحين
- أخف الضررين / يوسف حاجي
- العدالة الانتقالية والتنمية المستدامة وسيلة لتحقيق الأمن الم ... / سيف ضياء


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - خليل قانصوه - ملحوظات عن الوضع في لبنان