أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - خليل قانصوه - ملحوظات عن الوضع في لبنان














المزيد.....

ملحوظات عن الوضع في لبنان


خليل قانصوه
طبيب متقاعد

(Khalil Kansou)


الحوار المتمدن-العدد: 6557 - 2020 / 5 / 7 - 15:20
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    



استعمرت الدولة الفرنسية الجزائر بين عامي 1830 ـ 1962 ، حيث أسست كما هو معروف استعمارا استيطانيا ، كان مأمولا أن يكون دائما . و لكن المشروع فشل والرأي عندي أن التمييز العنصري و تطبيقاته العملية كان من العوامل الرئيسة لهذا الفشل ، نذكر منها باقتضاب " القوانين الخاصة بالسكان الأصليين " و قانون Crémieux 1870 الذي قضى باعتبار الجزائريين اليهود من الجنسية الفرنسية استثناء لهم من الأحكام المفروضة على " المسلمين " .
و أغلب الظن أن سلطات الانتداب الفرنسي على لبنان 1920 ـ 1946 ، حاولت أن تتبع نموذجا معدلا عن التجربة الجزائرية ، تمثل ذلك بإعلان دولة لبنان الكبير بحيث لا يكون الناس فيها متساوين ، استنادا إلى قانون للأحوال الشخصية جعلهم تراتبيا في 18 فئة سكانية في سياق نظام قائم على أساس التمييز الطائفي و المذهبي ، كان مأمولا أيضا أن يوفر الظروف الملائمة من أجل استمرارية النفوذ الاستعماري .
أكتفي بهذه التوطئة توكيدا على حتمية انهيار الدولة القائمة على التمييز بين السكان ، كما أثبتت ذلك نضالات الشعوب في الجزائر و جنوب إفريقيا ، و كما هو منتظر أيضا في لبنان و غيره من البلدان حيث توجد دول ذات نظم مبنية على التمييز الديني أو العرقي او العقائدي ، علما أن أساليب ووسائل التحرر من سلطان التمييز بالإضافة إلى المدة التي تستغرقها سيرورة التحرير ، تتأثر كثيرا بدرجة وعي الناس وقدرتهم على تنظيم نضالهم و على اختيار ممثلين متبصرين عنهم ! من البديهي في هذا الصدد أن قانون انهيار دولة التمييز العنصري يشمل بالقطع دولة إسرائيل !
استنادا إليه لا نجازف بالكلام أن الدولة التي أقامها المستعمرون في لبنان سقطت في سنوات 1970 . و لكن يا للأسف ، أن هذا الحدث لم يكن نتيجة نضال تحرري ، وانما جرى في إطار صيرورة تفكيك منهجية تحت تأثير عوامل لا يتسع المجال هنا لاستعراضها ، سمحت لزعماء الطوائف بتمزيق البلاد إلى أربعة أو خمسة كيانات ، هي لا شك مؤقتة ، تشبه أماكن اللجوء ، فهي لا تصلح لأن تكون أوطانا دائمة .
تحسن الإشارة هنا إلى ان زعماء الطوائف ينتهجون في الكيانات الخاضعة لسلطتهم ،سياسة التمييز على أساس عقائدي أو فكري ( كل الامتيازات لأنصارهم و زبائنهم )، بأساليب ووسائل هي من وجهة نظري ، أكثر بشاعة من تلك التي كان معمولا بها في الماضي ، أي في زمان الدولة الموحدة تحت سلطة طائفة واحدة .
مجمل القول أن الكيانات الطائفية في لبنان ، التي لا تصلح أوطانا لأنها لا تملك المقومات اللازمة ناهيك من أن سلطة الطائفة هي في جوهرها غير عادلة كونها تتسم بالعصبية القبلية البغيضة ، أوصلت إلى وضع مبهم ومثير للحيرة ، حيث يمكننا أن ننعت هذه الكيانات بالهجينة ، فزعماؤها حريصون على بقائها والاستئثار بالتسلط عليها ، و لكن الفصل فيما بينها يجعل مصير اللبنانيين و طوائفهم و مذاهبهم في مهب الريح !




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,241,723,733
- من أجل السلامة العامة !
- الخلاعة السياسية
- من الاستعمار بالمحاصصة إلى فوضى المناطق الأمنية
- مفهوم الخصم و زبّال نيويورك
- عودة إلى المختبر اللبناني
- المشروع الشيوعي و محاور العمل
- المصريون و الدولة المصرية
- الوباء و الحرب
- ملحوظات على ورقة عمل - للمرحلة الانتقالية -
- آكل النمل الحرشفي و تهتُّك القادة
- فاتورة أيلول
- الموت من جراء الوباء أو التلوث أو الحرب
- بين الترحيل و التجميع
- الفايروس و المرتزقة و الحرب المستحيلة !
- مدونات الحجر الصحي في اليوم السابع !
- وباء الكورونا : اليوم السادس للحجر المنزلي
- قصة عميل
- توصيف الدولة المتعددة السلطات
- في مفهومية - الإرهابي -
- جائحة وبائية ؟


المزيد.....




- فريدوم هاوس: الهند -تتآكل- ديمقراطيتها، وتونس -الحرة- وحيدة ...
- باشينيان يناقش مع وزير الخارجية الأمريكي قره باغ والعلاقات
- السنغال.. ارتفاع حصيلة الصدامات إلى 4 قتلى
- بريطانيا.. الأمير فيليب يعود إلى المستشفى بعد إجرائه جراحة ب ...
- سيناتور يعرقل إقرار تعيين مدير CIA في محاولة للضغط على بايدن ...
- نشوب حريق داخل سفينة روسية على متنها 30 صيادا في بحر اليابان ...
- التشيك ترحل مواطنين أوكرانيين للولايات المتحدة يتهمان بغسل أ ...
- وكالة: سائح ياباني سيتوجه للمحطة الفضائية الدولية على متن صا ...
- وزير خارجية أيرلندا يلتقي مع الرئيس الإيراني بشأن الاتفاق ال ...
- فرنسا ترحب بالاتفاق بين الاتحاد الأوروبي وواشنطن على خلفية ا ...


المزيد.....

- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي
- مزيفو التاريخ (المذكرة التاريخية لعام 1948) – الجزء 2 / ترجم ... / جوزيف ستالين
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزء الأول / مبارك وساط
- مسودات مدينة / عبداللطيف الحسيني
- اطفال الفلوجة: اللغز الطبي في خضم الحرب على العراق / قصي الصافي
- صفقة ترامب وضم الاراضى الفلسطينية لاسرائيل / جمال ابو لاشين
- “الرأسمالية التقليدية تحتضر”: كوفيد-19 والركود وعودة الدولة ... / سيد صديق
- المسار- العدد 48 / الحزب الشيوعي السوري - المكتب السياسي
- العلاقات العربية الأفريقية / ابراهيم محمد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - خليل قانصوه - ملحوظات عن الوضع في لبنان