أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - طه رشيد - رجال الزمن الجميل!














المزيد.....

رجال الزمن الجميل!


طه رشيد

الحوار المتمدن-العدد: 6550 - 2020 / 4 / 30 - 14:26
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


مسؤول عراقي رفيع المستوى ظهر على احدى القنوات، التي تحاول مرارا الترويج للنظام السابق، وراح يتحدث بتباهي عن رجالات الزمن الجميل! وهو ليس وحيدا بل هناك مجاميع، وبالاخص على مواقع التواصل الاجتماعي، تتحدث بنفس اللغة ونفس الاتجاه!
فعن اي زمن جميل يتحدث هؤلاء؟!
بكل تاكيد انهم يتحدثون عن الحقبة التي سبقت 2003، وتحديدا عن حقبة البعث التي امتدت خمسة وثلاثون عاما، حين كان "القائد الضرورة" يقود الوطن من حرب الى اخرى!
وكانت اولى تلك الحروب هي الحرب الداخلية التي شنها ضد الحركة الكردية في شمال الوطن وضد الحركة التقدمية واليسارية، في نهاية سبعينيات القرن الماضي، وبالاخص ضد الحزب الشيوعي العراقي في كل ارجاء الوطن، حتى تم اعدام اكثر من ثلاثين عسكريا بتهمة انتمائهم للحزب الشيوعي وخضوع اكثر من مائة الف مواطن للتحقيق بنفس التهمة ونزع الاعترافات من البعض تحت التعذيب واستشهاد مئات منهم تتراوح اعمار اغلبيتهم بين العشرين والثلاثين!
ومن ثم الحرب ضد الحركة الدينية حتى اصبحت المساجد ودور العبادة مصيدة لعدد كبير من المواطنين!
فعن اي زمن جميل يتحدث هؤلاء؟!
وكانت الحرب الخارجية الاولى مع ايران، ليجرجر "القائد الضرورة" الوطن من اذنيه لمدة ثمان سنوات راح ضحيتها مئات الالاف من الشباب بين قتيل واسير ومعوق، بحجة الدفاع عن البوابة الشرقية! لتنتهي بخسارة اقتصادية وسياسية ليس لها مثيل، حيث ما زال العراق يدفع، الى يومنا هذا، فاتورة تلك المغامرة التي لا تليق الا باسمه "قادسية" صدام، وليست قادسية الوطن!
اما احتلال الكويت وما تمخض عليها من نتائج فهي معروفة للقاصي والداني. حصار مزدوج بشع افقد المواطن لقمة عيشه وافقد الوطن استقلاله السياسي والجغرافي. فعن أي زمن جميل يتحدث هؤلاء؟!
عن الطحين المخلوط بنوى التمر"!
عن المواطن الذي يشرب الشاي مخلوطا بنشارة الخشب ام عن المواطن الذي اضطر لبيع شبابيك داره؟!
عن المثقف الذي اضطرعرض كتبه للبيع؟! ام عن الملايين التي اضطرت ان تفترش ارصفة الغربة بسبب القمع والجوع؟!
عن أي زمن جميل يتحدث هؤلاء؟!
عن المقابر الجماعية ام عن حملة " الانفال" سيئة الصيت التي راح ضحيها اكثر من مائة وثمانين الف مواطن كوردي؟!
هل نسوا هؤلاء السلاح الكيمياوي الذي استخدمه النظام في الجنوب وفي الشمال؟ وما زالت جريمة" حلبجة" ماثلة للعيان حيث استشهد اكثر من خمسة الف مواطن خلال دقائق معدودة!
فعن أي زمن جميل يتحدث هؤلاء؟!
اذا كان الوضع سيئا فانه لا يبرر الاسوأ يا سيدي المحافظ!
وسوء الوضع ناجم بكل تاكيد عن سياستكم التي اعتمدت المحاصصة نهجا لتقاسم المغانم والسكوت عن الفساد المالي والاداري الذي يتغذى على هذا النهج القاتل للعباد والبلاد!






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
نادية خلوف كاتبة واديبة وناشطة نسوية من سوريا في حوار حول تجربتها الحياتية ونضالها اليساري والنسوي
أحمد عصيد كاتب وباحث في حوار حول الدين و الاسلام السياسي والانتقال الديمقراطي والقضية الأمازيغية


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- عصفورين بحجر واحد!
- انا غاضب! رئيس بلدية فرنسية يصرخ بوجه حكومته! انا غاضب جدا! ...
- مسرحية على قيد الحلم / فنتازيا الكوميديا السوداء
- تداعيات ليلة يوم المسرح العالمي
- حنين جواد الاسدي الحار!
- البراغيث والسلاح المنفلت!
- حدث قبل ستين عاما!
- الربيع آتٍ لا محال في الناصرية!
- عبود الشرطي والاحتحاجات
- د. جميل نصيف مربيا اكاديميا مجدا
- اختتام فعاليات مهرجان المسرح العربي في العاصمة الاردنية - عم ...
- المسرح والحضارة الانسانية
- التظاهرة المسرحية العربية الكبرى! المسرح : معمل الاسئلة ومشغ ...
- بيض البرلمان الفاسد!
- النهوض بالمسرح العربي
- القصدية في العمل الفني
- سامي عبد الحميد..مشروع لم يكتمل
- ابن -اللوَه-.. تَرَجَّل قَليلاً!
- الفن والثقافة وجها الحضارة الناصع!
- عوق أفكار الدكتاتورية!


المزيد.....




- بيلاروسيا: السفير الفرنسي يعود لبلاده بناء على طلب مينسك وسط ...
- اندلاع حريق في وحدة بمصفاة ميناء الأحمدي في الكويت (فيديو)
- البرازيل ترجئ إلى أجل غير مسمى تقريراً يتهم بولسونارو بسوء إ ...
- شاهد: الأحلام المحطمة لتلميذات المدارس الثانوية في أفغانستان ...
- شاهد: الأحلام المحطمة لتلميذات المدارس الثانوية في أفغانستان ...
- البرازيل ترجئ إلى أجل غير مسمى تقريراً يتهم بولسونارو بسوء إ ...
- وزير الأمن الإسرائيلي: نواصل الحفاظ على الوضع القائم والتفاه ...
- بيسكوف: روسيا بلد كبير وقوي يبحث عن شركاء ولا يشكل تهديدا لأ ...
- لا تستطيع دخولها.. ما سر وقوف كنيسة وحدها بين جبال إيران؟
- الغاق السقطري -يغزو- إحدى شواطئ سلطنة عُمان في مشهد مهيب


المزيد.....

- أخف الضررين / يوسف حاجي
- العدالة الانتقالية والتنمية المستدامة وسيلة لتحقيق الأمن الم ... / سيف ضياء
- الحب وجود والوجود معرفة / ريبر هبون
- هيكل الأبارتهايد أعمدة سرابية وسقوف نووية / سعيد مضيه
- جريدة طريق الثورة، العدد 41، جويلية-اوت 2017 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 42، سبتمبر-أكتوبر 2017 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 43، نوفمبر-ديسمبر 2017 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 44، ديسمبر17-جانفي 2018 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 45، فيفري-مارس 2018 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 46، أفريل-ماي 2018 / حزب الكادحين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - طه رشيد - رجال الزمن الجميل!