أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - طه رشيد - د. جميل نصيف مربيا اكاديميا مجدا














المزيد.....

د. جميل نصيف مربيا اكاديميا مجدا


طه رشيد

الحوار المتمدن-العدد: 6472 - 2020 / 1 / 25 - 02:42
المحور: الادب والفن
    


من حسن حظي باني تتلمذت على يد المعلم الكبير د.جميل نصيف خلال دراستي، مطلع السبعينيات، في قسم المسرح باكاديمية الفنون الجميلة، حيث كان نصيف يدرسنا مادة "تاريخ الادب المسرحي" وهي مادة في صميم تخصصه بالدكتوراه التي نالها من الاتحاد السوفيتي السابق. كان يحظى، كاستاذ، باحترام كبير من قبل الطلبة والاسرة التدريسية على حد سواء. كان يمتلك " كارزما" متميزة تثير في نفس المقابل الاحترام المشوب بخشية خفية من شخصه.
وكان صاحب ذائقة نقدية متميزة في مجال المسرح، فبينما اتفق اغلب المسرحيين على ان مسرحية " النخلة والجيران" التي اخرجها الراحل قاسم محمد، اواخر الستينيات، لفرقة المسرح الفني الحديث، حدثا مسرحيا رائدا وفاصلا في تاريخ المسرح العراقي، اعتبرها د. جميل نصيف مجموعة مشاهد ركبت مع بعضها ولم ترتق لمفهوم " المسرحية " بعناصرها المعروفة!
مرة وجدته يدخن، حينها كنت في السنة الاولى، فحاولت ان " اتحرش" به قائلا : استاذ اليس التدخين مضرا بالصحة؟ فاجابني بانه لا يدخن الا سيكارة واحدة في اوقات متباعدة جدا، مؤكدا على ان جسم الانسان يحتاج احيانا الى كمية قليلة من " النيكوتين"..فاجبته: ولكن حكم الجزء كحكم الكل ( واقصد لا فرق بين سيكارة واحدة او علبة كاملة!) فقال لي وبلهجة لا تخلو من صرامة : انت يا بني اما انك ذكي، او تدعي الذكاء! وهكذا اشعرني بحجمي الحقيقي امام رجل علمي اكاديمي، وكان يجابه سلطة البعث الغاشمة، انذاك، بنقد لاذع بالرغم من علاقة القرابة العائلية التي تربطه بهرم السلطة!
كان د. جميل نصيف معروفا بصراحته وباطلاق اراء لا مجاملة فيها؛ في ربيع احد سنوات الدراسة كانت صفوف الكلية مزينة باوراق ملونة للاحتفال بتاسيس حزب البعث الحاكم! طَرَقَ احد منتسبي منظمة السلطة الطلابية " الاتحاد الوطني" باب الصف وكان الاستاذ نصيف مسترسلا بالقاء محاضرته علينا. اوقف المحاضرة. استاذن الطالب بقراءة اعلان يخص الطلبة، فما كان من الاستاذ الا ان يعنف الطالب ومنظمته الطلابية على انعدام الذوق بتزيين الصفوف بهذه الطريقة التي تخلو من الذوق الفني والجمالي. من جانبنا، نحن المعارضين للسلطة، كان فرحنا لا يوصف بما صرح به الاستاذ ضد ممثل السلطة الطلابية!
الاساتذة الجادون بتدريس موادهم في كلية الفنون الجميلة كانوا قلة ومن بينهم د.جميل نصيف، وكانت مادته من اصعب المواد، لانها تعتمد التفكير والتحليل والاستنتاج وليس الحفظ الالي عن ظهر قلب!
اما الاسئلة التي كان يطرحها ايام الامتحانات فلم تكن تقليدية، اذا انها تعتمد، في حقيقة الامر، على فهم جوهر مادة الادب المسرحي. وكان يسمح لنا، اثناء الامتحان، بفتح الكتب والمصادر الدراسية التي في متناول اليد، لسبب بسيط وهو عدم وجود الحلول في الكتب بل في "الراس" الذي قرأ هذه الكتب، وعلى سبيل المثال كان يطرح اسئلة مازالت تحمل حيويتها وتبحث عن اجوبتها: "تتبع الخط الدرامي في مسرحية اوديب ملكا لسوفكليس" . وسؤال اخر : لماذا الجوقة في المسرحية الفلانية من النساء؟! او
ما ضرورة " الشبح " في مسرحية هاملت لشكسبير؟!
هكذا كان يطرح الاسئلة التي تقودك لقراءة عشرات المصادر، او ربما المئات، كي تتسلح بثقافة مرموقة تسهل عليك الحصول على اجابات مناسبة للاسئلة المطروحة.
كان يتحلى د. جميل نصيف بفهم ماركسي للحياة وللتاريخ وبحس جمالي وبثقافة تنويرية مرموقة سهلت عليه كيفية ايصال رسالته التعليمية لابنائه الطلبة الذين احبهم واحبوه باحترام كبير لشخصه ولمواقفه النبيلة.




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,165,542,070
- اختتام فعاليات مهرجان المسرح العربي في العاصمة الاردنية - عم ...
- المسرح والحضارة الانسانية
- التظاهرة المسرحية العربية الكبرى! المسرح : معمل الاسئلة ومشغ ...
- بيض البرلمان الفاسد!
- النهوض بالمسرح العربي
- القصدية في العمل الفني
- سامي عبد الحميد..مشروع لم يكتمل
- ابن -اللوَه-.. تَرَجَّل قَليلاً!
- الفن والثقافة وجها الحضارة الناصع!
- عوق أفكار الدكتاتورية!
- أفاق المسرح العربي والدعم المرتجى..
- لماذا الاحتفاء بثورة ١٤ تموز؟
- القبعات الحمر- يجوبون بغداد في مسيرات آلية
- الآثار والحفاظ عليها
- موقف المثقف مسؤولية تاريخية
- الطوق والاسورة
- تعديلات مقترحة لقانون الجنسية العراقية
- متى يتعظ الحكام؟!
- سقوط الصنم ام سقوط افكاره؟!
- نادية وبنات شلال!


المزيد.....




- طرفا الحوار الليبي يثمنان الدعم الملكي لجهود إنهاء الأزمة ال ...
- العثماني :هذه إنجازات الحكومة التي يقودها العدالة والتنمية
- استمرار مسلسل الاستقالات من البام باقليم تارودانت
- الكاتبة الكولومبية بيلار كوينتانيا تفوز بـجائزة الفاجوارا
- جوامع صدام حسين في العراق.. تحف معمارية تخفي أسرار الصراع
- السودان يحتفل باليوم العالمي للثقافة الأفريقية
- ضربة موجعة لحزب البام.. استقالة رجال أعمال و 21 عضوا من الحز ...
- بالصور: عيد الغطاس والأضواء الساطعة في إثيوبيا
- جمهورية الكلب.. رواية عسر الاندماج والتغريبة السورية في أورو ...
- وفاة المجازف الفرنسي ريمي جوليين بديل نجوم السينما في المشاه ...


المزيد.....

- سيرة الهائم / محمود محمد عبد السلام
- حكايات قريتنا / عيسى بن ضيف الله حداد
- دمي الذي برشو اليأس / محمد خير الدّين- ترجمة: مبارك وساط
- كتاب الأعمال الشعرية الكاملة حتى عام 2018 / علي طه النوباني
- الأعمال القصصية الكاملة حتى عام 2020 / علي طه النوباني
- إشارة ضوئية / علي طه النوباني
- دموع فينيس / علي طه النوباني
- ميزوبوتاميا / ميديا شيخة
- رواية ( حفيان الراس والفيلة) / الحسان عشاق
- حكايات الماركيز دو ساد / رويدة سالم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - طه رشيد - د. جميل نصيف مربيا اكاديميا مجدا