أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - طه رشيد - مسرحية على قيد الحلم / فنتازيا الكوميديا السوداء














المزيد.....

مسرحية على قيد الحلم / فنتازيا الكوميديا السوداء


طه رشيد

الحوار المتمدن-العدد: 6527 - 2020 / 4 / 1 - 18:28
المحور: الادب والفن
    


لم يعد مَهْرَبا امام المواطن العربي من القيود التي تطوقه على كل المستويات السياسية والاقتصادية والاجتماعية، فاذا استطاع ان ينجو بجلده من المستويين الاولين سقط في فخ المستوى الاخير "الاجتماعي"! فما زال الحب ممنوعا والغزل ممنوعا واللقاء بين شاب وشابة غير مرحب به بحجة ان الشيطان سيكون ثالثهما! ولكن حين تبحث عن الشيطان الحقيقي ستجده ممثلا بمن تصدى للمسؤولية التي لم يكن اهلا لها!!..اسوق هذه المقدمة بعد ان شاهدت مسرحية " على قيد الحلم" في مهرجان المسرح العربي بدورته 12 فی العاصمة الاردنية، عمان، ( من 10- 16/ 1/ 2020 ), والذي اقامته الهيئة العربية للمسرح بالتنسيق مع نقابة الفنانين ووزارة الثقافة.
المسرحية من تاليف الكاتبة الكويتية تغريد الداود واخراج يوسف البغلي وتقديم فرقة مسرح الشباب الكويتي.
كانت القصة التي حبكتها كاتبة النص،تغريد الداود، افتراضية بغلاف فنتازي ساخر يقع ضمن خانة الكوميديا السوداء، حيث النكتة او الفكاهة، التي تترك مرارة في الروح! قصة تغريد تحمل دلالات واضحة بمعانيها السيا - اجتماعية: شاب في مقتبل العمر مصيبته انه يحاول الهرب من واقعه البائس الى عالم الاحلام، ليعيش حياة حرة كريمة مع حبيبته، فيتم القاء القبض عليهما، وهو يحلم، من قبل شرطة مراقبة الاحلام لانه كان بصحبة فتاة احلامه بطريقة غير شرعية! واتهمته الشرطة بانه تجاوز الحد المسموح له في الحلم وتمادى فيه!
يجري صراع طويل بين الشاب وحبيبته من جهة ورجال الشرطة من جهة ثانية. وفي الواقع العربي المعاش هناك انواع حقيقية من هؤلاء الرجال " حراس الكرامة الاجتماعية!" تحت مسميات مختلفة على حسب ذلك البلد: شرطة الاداب/ شرطة المحافظة على الاداب العامة / الجندرمة/ الامر بالمعروف/ بوليس الاخلاق..الخ
وجرت حوادث عديدة بسبب هذا النوع من الشرطة، فكم من مرة تم القاء القبض على رجل وامرأة متزوجين لكنهما نسيا ان يحملا معهما ورقة عقد الزواج فزجا في مشاكل لا اول لها ولا آخر!
وهنا لا بد من الاشارة الى ان الدول العربية مجتمعة تفتقد للديمقراطية الاجتماعية الحقيقية التي تسمح ببناء علاقات انسانية صحيحة. ومن هنا يعترض بطل المسرحية، الشاب الحالم، على ادوات السلطة ويصرخ بانه انسان ومن حقه ان يحلم! والمصيبة في هكذا حوادث تنتقل بطبيعة الحال الى عائلتي الشابين، وهو ما رايناه في المسرحية، حيث تغوص الكاتبة تغريد الداود في فولكولور وتقاليد المجتمع، وجسّد ذلك المخرج الشاب بشكل جميل. هذا المخرج الشاب عرف استخدام ادواته الفنية وادرك ماذا يفعل وماذا يقول : ( رغما عن انف الواقع رسمت حلما / وتركت الوانه بين ايديكم / على امل ان اجده ذات يوم، او يجدني.. "كلمة المخرج"). يبدأ المشهد الاول بشاب يترنح فوق نصف كرة مثل لاعب السيرك، او فوق "قفة" وسط امواج البحر العاتية، مما اوحى لي بان الاحداث تجري في بلد بحري! وتكتمل اللعبة المسرحية، التي اتقن المخرج الشاب ادارتها دون ان يفارق اجواء الحلم سواء في خلافه مع رجال الشرطة او طرح مشكلة زواجه داخل عائلته، وقد احسن صنعا بالتعاون مع مصمم الانارة والديكور والسينوغرافيا وابقانا داخل حلمه الذي يلامس الواقع دون الخوض فيه ليهرب المخرج من عين الرقيب، ويخرج مثل انسحاب شعرة من العجين!
وحين سالنا تغريد عن السبب الذي جعلت من الفتاة الشابة ضحية لرغبة ذكورية عند الشاب الحالم، ولم تدافع عنها، فاجابت بانها ليست كاتبة نسوية بمعنى بالدفاع عن قضية المرأة في هذا العمل، لكنها تجد نفسها امام تحدي اخر، ما يؤرقها ككاتبة للنص المسرحي، وهو " مصادرة الحريات " و"احترام الراي الاخر" وقضية احلام الشباب المقموعة!
مسرحية " على قيد الحلم " عمل شبابي بحق من المؤلفة الى المخرج مرورا بالممثلين وبقية كادر العرض، وهذا يؤكد على الوعي المتميز لهذا الجيل، ليس في الكويت فحسب، بل في كل البلدان العربية وما احداث الجزائر والعراق ولبنان والسودان الا مثالا ساطعا على ان المستقبل سيكون لهؤلاء الشباب حتما وهم من سيلحق بلداننا في المستقبل بالبلدان المتطورة اجتماعيا واقتصاديا وسياسيا!






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
عصام الخفاجي مناضل واكاديمي وباحث يساري في حوار حول دور وافاق اليسار والديمقراطية في العالم العربي
نادية خلوف كاتبة واديبة وناشطة نسوية من سوريا في حوار حول تجربتها الحياتية ونضالها اليساري والنسوي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- تداعيات ليلة يوم المسرح العالمي
- حنين جواد الاسدي الحار!
- البراغيث والسلاح المنفلت!
- حدث قبل ستين عاما!
- الربيع آتٍ لا محال في الناصرية!
- عبود الشرطي والاحتحاجات
- د. جميل نصيف مربيا اكاديميا مجدا
- اختتام فعاليات مهرجان المسرح العربي في العاصمة الاردنية - عم ...
- المسرح والحضارة الانسانية
- التظاهرة المسرحية العربية الكبرى! المسرح : معمل الاسئلة ومشغ ...
- بيض البرلمان الفاسد!
- النهوض بالمسرح العربي
- القصدية في العمل الفني
- سامي عبد الحميد..مشروع لم يكتمل
- ابن -اللوَه-.. تَرَجَّل قَليلاً!
- الفن والثقافة وجها الحضارة الناصع!
- عوق أفكار الدكتاتورية!
- أفاق المسرح العربي والدعم المرتجى..
- لماذا الاحتفاء بثورة ١٤ تموز؟
- القبعات الحمر- يجوبون بغداد في مسيرات آلية


المزيد.....




- الممثل الأمريكي هاريسون فورد يضيع بطاقته الائتمانية في إيطال ...
- شاهد: مكتبات ودور نشر عريقة في دمشق تكافح حتى الرمق الأخير ل ...
- شاهد: مكتبات ودور نشر عريقة في دمشق تكافح حتى الرمق الأخير ل ...
- عيد عبدالحليم يكتب:فرقة الفارعة.. المسرح صوت الحرية
- محمود دوير يكتب:جانب آخر من أزمة فيلم “ريش”
- كاريكاتير القدس: الأربعاء
- شاهد: فنان ألباني يقدم -علاجاً نفسياً- عبر رسمه صوراً شخصية ...
- جون بيتروتشيلي يشارك بأفكاره في الشارقة للكتاب
- أهم مشاهير الطبخ ضمن فعاليات معرض الشارقة للكتاب 
- دبي: انطلاق موسم القرية العالمية بمشاركة 80 ثقافة


المزيد.....

- كتاب: بيان الفرودس المحتمل / عبد عنبتاوي
- أخْفِ الأجراس في الأعشاش - مئة مِن قصائدي / مبارك وساط
- رواية هدى والتينة: الفاتحة / حسن ميّ النوراني
- في ( المونودراما ) و ما تيسر من تاريخها / فاضل خليل
- مسْرحة دوستويفسكي - المسرح بين السحر والمشهدية / علي ماجد شبو
- عشاق أفنيون - إلزا تريوليه ( النص كاملا ) / سعيد العليمى
- الثورة على العالم / السعيد عبدالغني
- القدال ما مات، عايش مع الثوار... / جابر حسين
- في ( المونودراما ) و ما تيسر من تاريخها ... / فاضل خليل
- علي السوريّ-الحب بالأزرق- / لمى محمد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - طه رشيد - مسرحية على قيد الحلم / فنتازيا الكوميديا السوداء