أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - طه رشيد - الربيع آتٍ لا محال في الناصرية!














المزيد.....

الربيع آتٍ لا محال في الناصرية!


طه رشيد

الحوار المتمدن-العدد: 6476 - 2020 / 1 / 29 - 01:38
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


زرت الناصرية للمرة الاولى مرغما في سبعينيات القرن الماضي بسبب نقل وحدتنا العسكرية من شمالي العراق، بعد فشل الحركة الكردية المسلحة إثر توقيع اتفاقية تفاهم بين ايران الشاه وعراق صدام بمباركة الجزائر ايام الرئيس الهواري بومدين.
كان الطقس ربيعا في تلك الايام من عام ١٩٧٥، الا ان العواصف الترابية التي هبت على الناصرية كانت نذير شؤم بقدوم صيف ساخن!
بحثت، رغم الغبار، عن الوجوه التي عرفتها ايام الدراسة: الاخوان ناصر ومحسن خزعل. احمد موسى. سمير هامش. منير العبيدي. عبد الله رجب. زكي العزاوي.احمد الناصري. ستار دلي. طالب خيون. علي الشطري. حميد البنا. حميد كاظم وهو فنان مسرحي صاحب مقترحين شهيرين لتجنب العواصف التربية اولها تغطية سماء الناصرية بسقف ثانوي من الالمنيوم ( الچينكو )! اما المقترح الثاني فهو مطالبة الحكومة بتفصيل زي موحد لاهالي الناصرية من الچنكو ايضا! كانوا اصدقائي الناصريون يتقاسمون العمل الفني والادبي والموقف التقدمي اليساري مما ادى لعدد منهم الى ترك العراق اضطرار بسبب سياسة حكومة صدام القمعيةا اما البعض الاخر فاما عرفته السجون والمعتقلات او راح ضحية حروب صدام المجنونة!
معظم هؤلاء الشباب كانوا يفتخرون بانهم احفاد عامل الثلج فهد ( يوسف سلمان يوسف ) الذي "دوخ" انظمة متعاقبة على دفة حكم العراق بالاضافة لمخابرات الدول الاقليمية والدولية، خاصة بعد ان اعلن عن تاسيس حزب شيوعي عام ١٩٣٤!
في هذه المدينة وفي تخومها اكتشف اول مرة في الكون الكتابة والمدرسة والمعلم، بل تم الكشف عن رُقم يشير الى معلم لمادة الموسيقى قبل اكثر من ثلاثة الاف سنة!
يرد تفسير " اوروك " في الانسكلوبيديا الفرنسية على انه اول مركز حضاري في العالم! ويبدو ان المثقفين الذين يعتقدون اليوم بان الناصرية تشكل مركز الكون عل حق! هذه المدينة كتب لها الحياة! فهي قادرة على رفد العراق جيلا بعد جيل، بطاقات زاخرة على كل المستويات، ففي الغناء كان خضير مفطورة وداخل حسن وناصر حكيم وحضيري ابو عزيز وجبار ونيسة وستار جبار والصوت الدافئ حسين نعمة، ويكفي ان نذكر في التلحين الراحل طالب القرغولي وفي الشعر الراحلين عريان سيد خلف وزامل سعيد فتاح وكاظم الركابي وجبار الغزي، وبرز في الناصرية مجموعة مجددة في كتابة القصة والرواية والمسرح. وهنا نشير الى الكاتب المسرحي المجدد علي عبد النبي الزيدي، حيت تتقاسم نصوصه الممسرحة خشبات المسرح في العراق وبقية الدول العربية، ومن الاجيال الجديدة الكاتب المسرحي والمخرج الفذ مصطفى ستار الركابي، وغير هؤلاء اعداد كبيرة لم تسعفنا الذاكرة بتذكر اسمائهم!
فهل تموت مدينة فيها هذا العدد الكبير من المبدعين والذين وقف جلهم مع ابنائهم الثائرين السلميين؟!
رغم العواصف الترابية والهمجية بطمر الحقيقة، وبرغم القتل والاختطاف والاعتقال وحرق الخيام، فان الربيع لا بد وإن تشهده الناصرية، اجلا او عاجلا، في عراق امن وسيادي ومسالم ومزدهر!






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
نادية خلوف كاتبة واديبة وناشطة نسوية من سوريا في حوار حول تجربتها الحياتية ونضالها اليساري والنسوي
أحمد عصيد كاتب وباحث في حوار حول الدين و الاسلام السياسي والانتقال الديمقراطي والقضية الأمازيغية


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- عبود الشرطي والاحتحاجات
- د. جميل نصيف مربيا اكاديميا مجدا
- اختتام فعاليات مهرجان المسرح العربي في العاصمة الاردنية - عم ...
- المسرح والحضارة الانسانية
- التظاهرة المسرحية العربية الكبرى! المسرح : معمل الاسئلة ومشغ ...
- بيض البرلمان الفاسد!
- النهوض بالمسرح العربي
- القصدية في العمل الفني
- سامي عبد الحميد..مشروع لم يكتمل
- ابن -اللوَه-.. تَرَجَّل قَليلاً!
- الفن والثقافة وجها الحضارة الناصع!
- عوق أفكار الدكتاتورية!
- أفاق المسرح العربي والدعم المرتجى..
- لماذا الاحتفاء بثورة ١٤ تموز؟
- القبعات الحمر- يجوبون بغداد في مسيرات آلية
- الآثار والحفاظ عليها
- موقف المثقف مسؤولية تاريخية
- الطوق والاسورة
- تعديلات مقترحة لقانون الجنسية العراقية
- متى يتعظ الحكام؟!


المزيد.....




- الجزائر.. تفكيك شبكة نشطت في النصب وابتزاز رجال الأعمال
- فرنسا.. القبض على 6 جنود أداروا شبكة دعارة
- الجهادي الجزائري طايع ولد محمد الذي نشط في مالي يسلم نفسه لل ...
- كلوب: قدم صلاح اليسرى أفضل من قدم كريستيانو رونالدو
- أسانج إلى الأضواء مجددا.. مسيرة تأييد لمؤسس ويكيليكس في لندن ...
- محامي الأسير زكريا الزبيدي يكشف معلومات حول هروب زكريا من سج ...
- شاهد ماذا يحدث لجزيرة لا بالما.. هزة أرضية تؤجج البركان وتسر ...
- باكستان.. جماعة -لبيك باكستان- تعلن مقتل 7 من أنصارها بمواجه ...
- بتحية عسكرية للرئيس تبون.. والد الصحفي الجزائري الراحل كريم ...
- إيران.. افتتاح معرض للسيارات الملكية القديمة في طهران (فيديو ...


المزيد.....

- أخف الضررين / يوسف حاجي
- العدالة الانتقالية والتنمية المستدامة وسيلة لتحقيق الأمن الم ... / سيف ضياء
- الحب وجود والوجود معرفة / ريبر هبون
- هيكل الأبارتهايد أعمدة سرابية وسقوف نووية / سعيد مضيه
- جريدة طريق الثورة، العدد 41، جويلية-اوت 2017 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 42، سبتمبر-أكتوبر 2017 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 43، نوفمبر-ديسمبر 2017 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 44، ديسمبر17-جانفي 2018 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 45، فيفري-مارس 2018 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 46، أفريل-ماي 2018 / حزب الكادحين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - طه رشيد - الربيع آتٍ لا محال في الناصرية!