أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - طه رشيد - حدث قبل ستين عاما!














المزيد.....

حدث قبل ستين عاما!


طه رشيد

الحوار المتمدن-العدد: 6483 - 2020 / 2 / 5 - 22:57
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


قال الراوي، وهو يقسم باغلظ الايمان بان ما حدث في ذلك الزمن، قبل ستين عاما، لم يكن من خياله او من بنات افكاره، بل هو واقعة حقيقية.
قال: كان هناك اديب اودع في السجن بسبب قصة قصيرة كتبها فوشي به بتهمة انه يقصد بقصته الزعيم فاودع التوقيف. سارعت زوجته وشكت الى الزعيم فاستغرب قصتها وامر باطلاق سراح زوجها فورا.
ويقول الراوي بان هذا الاديب العراقي هو ثاني مثقف، في تاريخ العراق السياسي الحديث يودع السجن بسبب ادبه، اذ سبقه الشاعر حسين مردان حيث تمت محاكمته بسبب قصائده الماجنة التي ضمها ديوانه قصائد عارية! وعقدت محكمة جزاء بغداد الاُولى جلستها الاُولى لمحاكمة الشاعر حسين مردان في اليوم السادس والعشرين من حزيران 1950، وقد تقاطر عدد كبير من الاُدباء الشباب الى ساحة المحكمة، ولم يصدر القرار الا بعد الجلسة الثالثة حيث قررت المحكمة الافراج عنه لعدم توفر أركان الجريمة وفق المادة 155 من قانون إصول المحاكمات واُفهم علنا في 26 تموز 1950.
وفي العودة لصاحب القصة ترى ماذا كتب لكي يدخل مراكز للمخابرات ومواقف للشرطة؟!
يختصر الراوي قصة صاحبنا الخيالية على النحو التالي قائلا:
في يوم ربيعي جميل راح "القمر" يتبختر في شوارع بغداد وازقتها الشهيرة في وضح النهار، وإذا به يلتقي ب"الشمس" صدفة وهي ترتدي بدلة جميلة اخاذة مزركشة تبهر الناظر وتاخذ بلبابه، فسالها القمر عن " الخياط" الذي فصل وخاط لها هذه البدلة الجميلة فاشارت له مكان الخياط الذي يقع في زقاق العوادين، الخاص بصناعة الالة الموسيقية الاشهر "العود"، بين ساحة الميدان و"الحيدر خانة". لم يكذّب القمر خبرا فذهب يبحث عن الخياط حتى وجده، فطلب منه على خياطة بدلة له تليق بقوامه ووجهه الجميل، وبمقامه بين العشاق والاحبة، مذكرا اياه ببذلة الشمس الجميلة. صعق القمر حين افصح الخياط عن عدم قدرته على خياط بدلة له، وحين استفسر القمر من الخياط عن السبب اجابه الاخير بلهجة اهل بغداد في ذلك الزمان: عيني اروحلك فدوة، انت لا يرهم عليك " اولچی " ( قیاسات الفصال)، لانه يوم تختفي، يوم تطلع خيط دقيق، يوم تظهر بدر، يوم هلال، يوم قمر كامل..شلون حبيبي تريد اضبط قياساتك؟!






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
طارق حجي مفكر علماني تنويري في حوار حول الحداثة والاسلام السياسي والتنمية وحقوق المرأة في بلداننا
رشيد اسماعيل الناشط العمالي والشيوعي في حوار حول تجربة الحزب الشيوعي العراقي - القيادة المركزية


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الربيع آتٍ لا محال في الناصرية!
- عبود الشرطي والاحتحاجات
- د. جميل نصيف مربيا اكاديميا مجدا
- اختتام فعاليات مهرجان المسرح العربي في العاصمة الاردنية - عم ...
- المسرح والحضارة الانسانية
- التظاهرة المسرحية العربية الكبرى! المسرح : معمل الاسئلة ومشغ ...
- بيض البرلمان الفاسد!
- النهوض بالمسرح العربي
- القصدية في العمل الفني
- سامي عبد الحميد..مشروع لم يكتمل
- ابن -اللوَه-.. تَرَجَّل قَليلاً!
- الفن والثقافة وجها الحضارة الناصع!
- عوق أفكار الدكتاتورية!
- أفاق المسرح العربي والدعم المرتجى..
- لماذا الاحتفاء بثورة ١٤ تموز؟
- القبعات الحمر- يجوبون بغداد في مسيرات آلية
- الآثار والحفاظ عليها
- موقف المثقف مسؤولية تاريخية
- الطوق والاسورة
- تعديلات مقترحة لقانون الجنسية العراقية


المزيد.....




- ماكرون يزور الإمارات وقطر والسعودية لتعزيز العلاقات وبحث ملف ...
- القصاص من مصري وباكستاني في السعودية
- لابيد للإماراتيين: عيد وطني سعيد
- مناشدة زيلينسكي لبوتين: قراءة خبير
- أشباح الحرب تطارد أطفال اليمن
- إيران تعتبر أن اتفاقًا حول برنامجها النووي -في متناول اليد- ...
- شاهد: احتفالات عيد الميلاد اختبار جديد لاستراتيجية إسبانيا ف ...
- شرطة منطقة الأورال الروسية تعتقل -متقاعدة عنكبوتية- تهدد بتف ...
- مقتل مسلح من -قسد- وإصابة اثنين بهجوم للفصائل الشعبية في ريف ...
- كبير المفاوضين الإيرانيين: قدمنا نصنا المقترح لأطراف مفاوضات ...


المزيد.....

- الملك محمد السادس ابن الحسن العلوي . هشام بن عبدالله العلوي ... / سعيد الوجاني
- الخطاب في الاجتماع السياسي في العراق : حوار الحكماء. / مظهر محمد صالح
- ضحايا ديكتاتورية صدام حسين / صباح يوسف ابراهيم
- حزب العمال الشيوعى المصرى ومسألة الحب الحر * / سعيد العليمى
- ملخص تنفيذي لدراسة -واقع الحماية الاجتماعية للعمال أثر الانه ... / سعيد عيسى
- إعادة إنتاج الهياكل والنُّظُم الاجتماعية في لبنان، من الماضي ... / حنين نزال
- خيار واحد لا غير: زوال النظام الرأسمالي أو زوال البشرية / صالح محمود
- جريدة طريق الثورة، العدد 49، نوفمبر-ديسمبر2018 / حزب الكادحين
- أخف الضررين / يوسف حاجي
- العدالة الانتقالية والتنمية المستدامة وسيلة لتحقيق الأمن الم ... / سيف ضياء


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - طه رشيد - حدث قبل ستين عاما!