أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - الثورات والانتفاضات الجماهيرية - طارق عيسى طه - الجمعة المليونية














المزيد.....

الجمعة المليونية


طارق عيسى طه

الحوار المتمدن-العدد: 6462 - 2020 / 1 / 11 - 04:02
المحور: الثورات والانتفاضات الجماهيرية
    


اليوم زاد الشعب العراقي من تأييده للانتفاضة التشرينية وكانت مليونية بالحق والحقيقة في معظم محافظات العراق أصر الشعب العراقي من جعلها تشرينية مليونية في اغلب محافظات العراق وقد اظهرت اقزام الرجعية العفنة في عمليات اغتيال لئيمة قذرة تمثل الخوف والذعر التي تعانيه الاحزاب والتيارات الفاسدة التي ساهمت بسرقة ثروات العراق وبنت لها عمارات وفلل ودخلت في بنوك العالم باموال السحت الحرام التي سرقتها من الفقراء ونتيجة العمولات التي نهبتها من ابناء الشعب العراقي وتركت له مواقع النفايات يستغلها للاكل واستخراج بعض المواد للبيع وفي هذه المواقع تواريخ لاحداث مؤلمة لجروح تصيب الفقراء اثناء البحث عن لقمة العيش وكل هذا باسم الدين ( باسم الدين باكونا الحرامية ) لقد اظهرت الانتفاضة قوة الارادة والصمود الذي اظهره المنتفضون فهم لا يخافون من التقلبات من الحر والبرد وطعامهم متوفر بفضل تضامن الشعب العراقي وتبرعاته فهم ألأمل الذي لا منازع له لا القتل ولا التخويف والاغتيالات القذرة بالكواتم وقد سقط اليوم شهيدين من الصحفيين يعملون في فضائية دجلة وسقط قبلهم الكثيرون ووصل عدد الشهداء الى ال550 بدون اية دقة في ألأحصاء وسمعنا اعدادا اكثر بكثير تصل الى الالف شهيد و23 الف مصاب اغلبهم مصاب في مناطق حساسة ما يؤدي الى التعويق , اما الطرف الثالث فالعراقي لا يقتل العراقي كما نعرف والقسم يقول بملابس سوداء مثلمون يستعملون سيارات دفع رباعي بدون ارقام والقوات ألأمنية لاتتعرض لهم فمن يكون هؤلاء ؟اليوم هو يوم فخر واعتزاز يدل على قوة الحضارة العراقية فهؤلاء المنتفضين هم خيرة ابناء الشعب العراقي يمتازون بالصمود والشجاعة ونكران الذات الى اعلى ما يمكن تسجيله فاعلى خسارة يقدمها ألأنسان هي تقديم حياته حبا في الوطن وحبا في الشعب العراقي في سبيل اهداف انسانية لتحسين حياة المواطن وبناء وطنا له يضمن له حقوقه الانسانية لبناء دولة مواطنة تحتضن المواطن وتضمن له حرية التعبير لبناء دولة المؤسسات وتضمن له تعليما جيدا وامان صحي وغذائي تضمن له العيش الكريم بأمان دولة مساواة في الفرص محاربة البطالة وضمانها لأبناء الوطن قبل الغرباء وقبل انهاء المقالة يجب التاكيد على محاكمة كل الذين ساهموا في قتل المنتفضين بشكل عادل وهذا يتم بعد الاصلاحات في اجهزة الدولة وتطبيق قانون الانتخابات بعد حل البرلمان واجراء انتخابات مبكرة بحضور دولي محاسبة القضاء واصلاحه وحماية القضاة والمهمة كبيرة جدا وتحتاج الى التعاون الشعبي مع الحكومة الجديدة . ان الستة عشر عاما لهذه الفئة الفاسدة حطمت الاقتصاد العراقي واهملت زراعته واخذت تستورد الخضروات بكل انواعها وقضت على الحيوانات وكلنا نتذكر قتل الاسماك في الفرات كاملة وحرق الحنطة في كل انحاء العراق التي فسرها عبدالمهدي بوجود خلافات عشائرية كانت السبب في ذلك كما ان له سابقة عندما قال ان المخدرات تاتينا من الارجنتين والكل يعرف بانها تاتي من ايران واخيرا يجب ان لا ننسى سلمية المنتفضين الذين سوف يستمرون في انتفاضتهم حتى النصر المبين



#طارق_عيسى_طه (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الحياد للعراق
- بعض من نجاحات ثوار تشرين البواسل
- القوة الثالثة
- اختلاط الامور في العراق
- المنتفضون لا يتراجعون
- استقالة عبدالمهدي رضوخا للضغط الجماهيري
- تطورات الانتفاضة المجيدة في العراق
- فن خلط الاوراق
- ثوار تشرين ومعنوياتهم العالية
- نازل أخذ حقي
- دار السيد مأمونة
- ابطال الانتفاضة التشرينية
- عبيد للاجنبي وعلى ابناء جلدتهم اسود
- حكومة نهب ونفاق واجرام
- السيد وسياسته التصعيدية ضد التيار الثوري
- لا للقناص في العراق
- دماء الشهداء لا تذهب سدى
- الشباب العراقي لا يسكت على الظلم
- ثورة الجياع في العراق
- قرار نقل الفريق الركن المقاتل عبدالوهاب الساعدي الجائر


المزيد.....




- على طريقة البوعزيزي.. وفاة شاب تونسي في القيروان
- المؤتمر السادس للحزب الشيوعي العمالي الكردستاني ينهي أعماله ...
- ما بعد السابع من أكتوبر.. المسافة صفر (الجزء الثاني)
- هل تدق غزة المسمار الأخير في نعش الاحتلال والأنظمة المتواطئة ...
- ستيلانتيس (فيات سابقا).. تحليل طبقي
- -بوعزيزي جديد-.. شاب تونسي يحرق نفسه ويلقى حتفه
- كالينينغراد الروسية تقيم معرضا بمناسبة الذكرى الـ300 لميلاد ...
- حزب إسباني يساري يطالب باستبعاد إسرائيل من الألعاب الأولمبية ...
- النهج الديمقراطي العمالي بجهة الرباط يدين الهجوم الطبقي وسيا ...
- «دولة فلسطين» بين تصفية القضية ومواصلة النضال


المزيد.....

- ورقة سياسية حول تطورات الوضع السياسي / الحزب الشيوعي السوداني
- كتاب تجربة ثورة ديسمبر ودروسها / تاج السر عثمان
- غاندي عرّاب الثورة السلمية وملهمها: (اللاعنف) ضد العنف منهجا ... / علي أسعد وطفة
- يناير المصري.. والأفق ما بعد الحداثي / محمد دوير
- احتجاجات تشرين 2019 في العراق من منظور المشاركين فيها / فارس كمال نظمي و مازن حاتم
- أكتوبر 1917: مفارقة انتصار -البلشفية القديمة- / دلير زنكنة
- ماهية الوضع الثورى وسماته السياسية - مقالات نظرية -لينين ، ت ... / سعيد العليمى
- عفرين تقاوم عفرين تنتصر - ملفّ طريق الثورة / حزب الكادحين
- الأنماط الخمسة من الثوريين - دراسة سيكولوجية ا. شتينبرج / سعيد العليمى
- جريدة طريق الثورة، العدد 46، أفريل-ماي 2018 / حزب الكادحين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الثورات والانتفاضات الجماهيرية - طارق عيسى طه - الجمعة المليونية