أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الثورات والانتفاضات الجماهيرية - طارق عيسى طه - ثوار تشرين ومعنوياتهم العالية














المزيد.....

ثوار تشرين ومعنوياتهم العالية


طارق عيسى طه

الحوار المتمدن-العدد: 6420 - 2019 / 11 / 26 - 04:04
المحور: الثورات والانتفاضات الجماهيرية
    


يستطيع ابناء العراق ان يقولوا وبكل فخر نحن عراقيون نظرا لما يقدمه ابناء الانتفاضة من صمود واباء وحب وتعاون فيما بينهم وثقتهم بانفسهم وانتصارهم بلا اي تردد , هذه الانتفاضة التي دخلت تاريخ الانتصارات والثورات كثورة العشرين ووثبة كانون وانتفاضة نشرين 52 وثورة 14 تموز عام 58 والتي انحنى امامها اعتى العتاة وجميع الاحزاب الفاسدة التي تحاول ركوب الموجة لا حبا فيهم بل خوفا من ارادتهم الصلدة وثقافتهم العالية ومعرفتهم بالاحداث واصرارهم على المضي قدما وبلا رجعة وعدم تمكن السلطة الحاكمة من اخضاعهم وابتلاعهم كما فكروا وقد فشلت جميع وسائل التخويف والترهيب والاساليب المافيوية من اغتيالات بوسائل دنيئة ووحشية نادرة لا يصدقها احد بأن العراقي يستطيع قتل اخيه العراقي بهذه الوحشية حيث بلغ عدد الشهداء ما بين 450 وال 500 شهيد وفاقت الاصابات الستة عشر الف اصابة ولا زال وزير الدفاع مسؤولا عن تصريحه عن وجود جهة ثالثة تمارس القمع وعمليات الاغتيالات ، هذا مع العلم بان عمليات الخطف للناشطين مستمرة ومحاولة ترهيبهم لغرض ترك ساحات الاعتصام كما حصل مع ألأنسة ماري محمد واليوم وجد الناشط المدني حسن البنا في مجمدة مقيد اليدين وقد تم تعذيبه الى حد عدم استطاعته الكلام واصابته بارتجاف في كريلاء هذه هي ليست اساليب حكومة تحترم نفسها بل اساليب عصابات مافيوية بلا ضمير وبلا اخلاق . الفرق بين الطرفين واضح وضوح الشمس وهو الفرق بين منتفضين نذروا انفسهم للوطن والعدالة الاجتماعية ودولة المؤسسات شعارها الوطن للجميع والدين لله وطن بلا طائفية تتحقق فيه الاخوة والديمقراطية الحقة والمساواة امام القانون وطن بلا محسوبية ومنسوبية وتعديل الدستور والغاء مفوضية الانتخابات ومن اجل قانون انتخابات جديد يحقق العدالة ومحاسبة الذين تاجروا وسرقوا الشعب باسم الدين وارجاع الاموال المنهوبة ووضع الحرامية خلف القضبان , والمعروف فان الشعب العراقي قد قال كلمته بالتضامن العظيم مع المنتفضين لا في ساحة التحرير في بغداد فقط بل في ذي قار والبصرة وكربلاء وميسان وواسط وبابل وكل محافظات العراق الجنوبية والوسط ايضا اما المحافظات المحررة فقد بعثت بوفودها ولا ننسى بان هناك مليون ونصف نازح فاين يعتصمون ؟ في الخيام ؟ ولا زالت الجثث في الموصل تحت الانقاض لحد الان .ان الطغمة الحاكمة مهما قامت بعمليات الخطف والاغتيالات والتعذيب عليها ان تعرف بان المنتفضين قد قرروا عدم التراجع امامهم اما الموت اوتحقيق المطالب التي هي في الواقع حقوق الشعب وقد اثبتوا بانهم اصحاب مباديئ وكلامهم واحد لاغير فهم يختلفون عن الحرامية المفسدين الذين لا دين لهم غير دنانيرهم .




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,165,622,746
- نازل أخذ حقي
- دار السيد مأمونة
- ابطال الانتفاضة التشرينية
- عبيد للاجنبي وعلى ابناء جلدتهم اسود
- حكومة نهب ونفاق واجرام
- السيد وسياسته التصعيدية ضد التيار الثوري
- لا للقناص في العراق
- دماء الشهداء لا تذهب سدى
- الشباب العراقي لا يسكت على الظلم
- ثورة الجياع في العراق
- قرار نقل الفريق الركن المقاتل عبدالوهاب الساعدي الجائر
- العراق مهد الحضارات
- أزدياد التوترات في الشرق الاوسط
- السيد عادل عبدالمهدي ومحاربة الفساد
- مصير العراق الى اين ؟
- طبول الحرب لاتنفع احدا
- الجيش العراقي هو رمز العراق والوطنية
- الاحتلال الصهيوني يقتحم المسجد الاقصى
- حفلة افتتاح بطولة غرب اسيا في كربلاء
- عقوبات امريكية ضد قادة من الحشد الشعبي ومحافظين سابقين في ال ...


المزيد.....




- مسيرة احتجاجية حاشدة بشارع الحبيب بورقيبة
- العبدة: يمكن بحث ضم -مسد- إلى هيئة التفاوض بعد فك ارتباطه ب ...
- منظمات وأحزاب يسارية تشارك في احتجاجات وسط العاصمة تونس
- بالفيديو.. الشرطة توزع الكمامات على المتظاهرين في موسكو
- غذّاه ترامب وتوعده بايدن.. ماذا ستفعل الإدارة الأميركية الجد ...
- تونس: الاحزاب الوطنية والمنظمات وجمعيات المجتمع المدني تنظم ...
- البث المباشر لندوة الحقوق الشغلية في ظل جائحة كورونا
- فرحان صالح يكتب :إلى من لا يعرف جمال عبدالناصر
- بيرني ساندرز يستفيد من -صورة ساخرة- له من حفل تنصيب بايدن
- إعلان تجمع الحراك الشعبي لتنظيم صفوف المتظاهرين في ذي قار


المزيد.....

- الحركة الاجتماعية بين التغيير السلمي وراديكالية الثورة / زهير الخويلدي
- النظرية والتطبيق عند عمونيال كانط / زهير الخويلدي
- فتيات عدن في مواجهة الاستعمار البريطاني / عيبان محمد السامعي
- أسباب ثورة 14 تموز 1958، (الوضع قبل الثورة)* / عبدالخالق حسين
- دفاعا عن الماركسية - ليون تروتسكي - الجزء الثاني / احمد حسن
- دفاعا عن الماركسية - ليون تروتسكي - مقدمة جوروج نوفاك / احمد حسن
- من تدويناتي بالفيسبوك / صلاح الدين محسن
- صفحات من كتاب سجين الشعبة الخامسة / محمد السعدي
- مع الثورة خطوة بخطوة / صلاح الدين محسن
- رسالة حب إلى الثورة اللبنانية / محمد علي مقلد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الثورات والانتفاضات الجماهيرية - طارق عيسى طه - ثوار تشرين ومعنوياتهم العالية