أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - طارق عيسى طه - أزدياد التوترات في الشرق الاوسط














المزيد.....

أزدياد التوترات في الشرق الاوسط


طارق عيسى طه

الحوار المتمدن-العدد: 6356 - 2019 / 9 / 20 - 04:51
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


بمجيئ السيد ترامب رئيسا للولايات المتحدة الامريكية انتقلت سلطة اوباما التي كانت تراهن على حل المشاكل وألأزمات الدولية بطرق دبلوماسية تخبئء وراءها نوايا رغبتها التوسعية والهيمنة على العالم كاقوى دولة عسكريا واقتصاديا في العالم , بعد مجيئ السيد ترامب المعروف بحساباته الاقتصادية وراء خطواته في حل المشاكل العالمية وسياسته العنصرية ضد القوميات وألأثنيات التي يتعامل معها , وحصلت له مشاكل مع مسؤولين وقضاة امريكيون لم يكن فيها هو المنتصر دائما في اصدار قوانين بعدم السماح في اعطاء الفيزا للمسلمين وخاصة العرب منهم وبقي ألاف السواح العرب والمسلمين في المطارات منتظرين السماح لهم بدخول الولايات المتحدة الامريكية وكما اسلفت في البداية كانت هناك ردات فعل من قضاة كتب لها النجاح , لقد لاقت سياسة ترامب في البداية ردود افعال مختلفة متناقضة مع سياسته , وامتازت سياسته بالتردد والتهديد المباشر بمحو كوريا الشمالية تراجع عنها بعد لقائه بالرئيس الكوري الشمالي وامتدحه وابدى اعجابه بشخصيته . قام بالغاء الاتفاقية النووية التي عقدت بين الجمهورية الاسلامية الايرانية والولايات المتحدة الامريكية وروسيا والمانيا والصين وفرنسا ودول اخرى كثيرة بالرغم من احتجاجات المجموعة الاوروبية وباقي الدول الموقعة على الاتفااقية النووية مهددا بانزال العقوبات الاقتصادية على كل من يتعامل مع ايران ,وانسحبت الشركات الاوروبية الكبيرة والصغيرة والغت اتفاقياتها مع ايران , بقيت دول مثل روسيا والصين في تعاملاتها مع الجمهورية الاسلامية الايرانية وخاصة الصين التي تشتري النفط الايراني ودخلت مع ايران باتفاقيات تجارية ولكن كل هذا لا يكفي للتعويض عن الخسارة الاقتصادية التي تكبدتها ايران . الجمهورية الاسلامية تهدد بعدم التزامها بالاتفاقة النووية اذا ما كانت الدول الاوروبية قادرة على تعويضها عن خسارتها الاقتصادية في الوقت الحالي واخيرا تم قصف معملين لارامكو في السعودية وهما بقيق وخريص واتجهت اصابع الاتهام الى ايران والعراق واخيرا قال وزير خارجة الولايات المتحدة الامريكية بومبيو وكذلك ترامب بانهما متاكدان من ان ايران هي التي قامت بعملية القصف بمنصات متحركة باثنى عشر طائرة مسيرة وعشرة صواريخ كروز مما تسبب في ايقاف استخراج 50% من النفط مما له تاثير كبير على اقتصاد العالم . لقد استلم السيد ترامب اجور حراسة من دول الخليج اما كان عليه حماية المنشْات النفطية والاقتصادية في السعودية ؟ اما موضوع من الذي قام بعملية القصف وقد انكرت ايران هذه التهمة واستهجنتها فيجب عدم التسرع في ردود الافعال كما حصل في احتلال العراق واتهامه بحيازة اسلحة دمار شامل ثبت بطلانها فالتطبيل للحرب لا ينفع احدا وتكون نتائجه وخيمة على المنطقة والسلام العالمي.



#طارق_عيسى_طه (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- السيد عادل عبدالمهدي ومحاربة الفساد
- مصير العراق الى اين ؟
- طبول الحرب لاتنفع احدا
- الجيش العراقي هو رمز العراق والوطنية
- الاحتلال الصهيوني يقتحم المسجد الاقصى
- حفلة افتتاح بطولة غرب اسيا في كربلاء
- عقوبات امريكية ضد قادة من الحشد الشعبي ومحافظين سابقين في ال ...
- ثورة 14 تموز حققت أمال ألشعب ألعراقي
- من وراء الفوضى ألأمنية في العراق ؟
- قوى الشعب السوداني شعارها الموت او حياة افضل
- أمريكا شرطي العالم
- أستمرار خراب شبه الدولة العراقية
- مرور خمسة سنوات على وفاة د احمد فخري الحكيم
- الثورة المضادة في السودان
- وكالة بلا بواب
- من أمن ألعقاب أساء ألأدب
- الحملة الظالمة ضد رموز الحركة الوطنية في العراق
- نظرة سريعة لتاريخ العراق السياسي القريب
- الفقرة المفقودة بين الحكومة والشعب العراقي هي الثقة
- بداية انتصارات حركة الحرية والتغيير في السودان


المزيد.....




- هل ستفتح مصر أبوابها للفلسطينيين إذا اجتاحت إسرائيل رفح؟ سام ...
- زيلينسكي يشكو.. الغرب يدافع عن إسرائيل ولا يدعم أوكرانيا
- رئيسة وزراء بريطانيا السابقة: العالم كان أكثر أمانا في عهد ت ...
- شاهد: إسرائيل تعرض مخلفات الصواريخ الإيرانية التي تم إسقاطها ...
- ما هو مخدر الكوش الذي دفع رئيس سيراليون لإعلان حالة الطوارئ ...
- ناسا تكشف ماهية -الجسم الفضائي- الذي سقط في فلوريدا
- مصر تعلق على إمكانية تأثرها بالتغيرات الجوية التي عمت الخليج ...
- خلاف أوروبي حول تصنيف الحرس الثوري الإيراني -منظمة إرهابية- ...
- 8 قتلى بقصف إسرائيلي استهدف سيارة شرطة وسط غزة
- الجيش الإسرائيلي يعرض صاروخا إيرانيا تم اعتراضه خلال الهجوم ...


المزيد.....

- الموجود والمفقود من عوامل الثورة في الربيع العربي / رسلان جادالله عامر
- 7 تشرين الأول وحرب الإبادة الصهيونية على مستعمًرة قطاع غزة / زهير الصباغ
- العراق وإيران: من العصر الإخميني إلى العصر الخميني / حميد الكفائي
- جريدة طريق الثورة، العدد 72، سبتمبر-أكتوبر 2022 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 73، أفريل-ماي 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 74، جوان-جويلية 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 75، أوت-سبتمبر 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 76، أكتوبر-نوفمبر 2023 / حزب الكادحين
- قصة اهل الكهف بين مصدرها الاصلي والقرآن والسردية الاسلامية / جدو جبريل
- شئ ما عن ألأخلاق / علي عبد الواحد محمد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - طارق عيسى طه - أزدياد التوترات في الشرق الاوسط