أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - الثورات والانتفاضات الجماهيرية - طارق عيسى طه - فن خلط الاوراق














المزيد.....

فن خلط الاوراق


طارق عيسى طه

الحوار المتمدن-العدد: 6422 - 2019 / 11 / 28 - 02:46
المحور: الثورات والانتفاضات الجماهيرية
    


تقرير الامم المتحدة شفاف ونحن نحب الشفافية ونقبل النقد فلا يوجد من لا يخطأ وقد أخطأنا وكل دول العالم تخطأ وهذا طبيعي ونحن نلتزم بالشفافية فقد ذكرت الامم المتحدة بان عدد المعتقلين في العراق 150 معتقلا ونحن نصحح المعلومة ونقول ان عدد المعتقلون 240 معتقلا وهؤلاء سوف يقدمون للمحاكم واما يذهبون الى البيت او يحكم عليهم تهمهم جنائية ويجب علينا القيام بعملية الدفاع عن النفس وهذا يعني الدفاع عن الدولة , اننا نؤيد حق التظاهر ولكن هناك حق العمل ايضا ولا نسمح بان ياكل حق التظاهر حق العمل والا فستصبح فوضى ولا دولة ويجب وضع الامور في نصابها الصحيح كلمات ليست مبطنة بل واضحة كل الوضوح في عملية قلب الموازين وبمعنى أخر تهديد المتظاهرين السلميين الذين هم البلاء والبلوى في الفوضى القائمة حيث يختطف لواء في الجيش وفي وضح النهار , وحيث يتم يوميا اختطاف المتظاهرات والمتظاهرين واغتيال القسم منهم ورميهم في الشارع وعليهم أثار التعذيب فمن يقوم بعمليات الخطف والاغتيال , لقد وصل عدد الشهداء الرسمي ما يزيد على 350 شهيدا ويقال ان عدد الشهداء ممكن ان يصل الى ما بين 600 الى 800 ولم يهتز شارب احدا من القتلة الماضون في تخطيطاتهم الجهنمية وحيث صرح احد المقربون من الحكومة هناك نية غير صافية في ان يكون الحل أمني وسياسة عسكرة لبلد في طريقها الى التطبيق , المفروض ان يعرف السيد القائد العام للقوات المسلحة بان الفوضى الفساد هي ملفات وزارة الدفاع تليها ملفات وزارة النفط اما وزارة الكهرباء فحدث عنها ولا حرج فقد بلغت المصاريف 56 مليار دولار امريكي عدا مزاد بيع العملة التي حذر منها المخلصون والتي تسبب خسارة الملايين من الدولارات الامريكية يوميا عدا سياسة المناقصات والكومشن الذي تستلمه اللجان الاقتصادية للأحزاب الفاسدة فثورة المنتفضين واندفاعهم لتقديم التضحيات في الارواح والاموال والنوم على البطانيات الباردة وتركهم لعوائلهم واطفالهم وذويهم من اجل من ؟ انهم يريدون وطنا خالي من الطائفية يحتضنهم ويقدر تضحياتهم ويريدون استرجاع ثروتهم التي سرقها المتنفذون يا ايها السيد عليك ان تبحث عن من كان السبب في دخول الدواعش المجرمين وكان سببا في خسارة ثلث مساحة العراق من كان السبب في سبي الايزيديين وبيعهم في سوق النخاسة من سبى العوائل في محافظة نينوى من كان السبب في استشهاد مئات الالاف من الموطنين العراقيين من قبل الدواعش هؤلاء هم المسببين للفوضى وليس المنتفضين ماذا فعلت لجنة مكافحةالفساد التس شكلتها هل قامت بالتحقيق مع احد الرؤوس الكبيرة للفساد ؟ الرؤوس ألأمرة ألناهية في حكومتك يا سيد ارحل وبهذا تكون قد قمت بالتخفيف من العقوبة التي ستطالك أن أجلا أو عاجلا .



#طارق_عيسى_طه (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- ثوار تشرين ومعنوياتهم العالية
- نازل أخذ حقي
- دار السيد مأمونة
- ابطال الانتفاضة التشرينية
- عبيد للاجنبي وعلى ابناء جلدتهم اسود
- حكومة نهب ونفاق واجرام
- السيد وسياسته التصعيدية ضد التيار الثوري
- لا للقناص في العراق
- دماء الشهداء لا تذهب سدى
- الشباب العراقي لا يسكت على الظلم
- ثورة الجياع في العراق
- قرار نقل الفريق الركن المقاتل عبدالوهاب الساعدي الجائر
- العراق مهد الحضارات
- أزدياد التوترات في الشرق الاوسط
- السيد عادل عبدالمهدي ومحاربة الفساد
- مصير العراق الى اين ؟
- طبول الحرب لاتنفع احدا
- الجيش العراقي هو رمز العراق والوطنية
- الاحتلال الصهيوني يقتحم المسجد الاقصى
- حفلة افتتاح بطولة غرب اسيا في كربلاء


المزيد.....




- هكذا علقت الفصائل الفلسطينية في لبنان على مهاجمة إيران إسرائ ...
- طريق الشعب.. تحديات جمة.. والحل بالتخلي عن المحاصصة
- عز الدين أباسيدي// معركة الفلاحين -منطقة صفرو-الواثة: انقلاب ...
- النيجر: آلاف المتظاهرين يخرجون إلى شوارع نيامي للمطالبة برحي ...
- تيسير خالد : قرية المغير شاهد على وحشية وبربرية ميليشيات بن ...
- على طريقة البوعزيزي.. وفاة شاب تونسي في القيروان
- المؤتمر السادس للحزب الشيوعي العمالي الكردستاني ينهي أعماله ...
- ما بعد السابع من أكتوبر.. المسافة صفر (الجزء الثاني)
- هل تدق غزة المسمار الأخير في نعش الاحتلال والأنظمة المتواطئة ...
- ستيلانتيس (فيات سابقا).. تحليل طبقي


المزيد.....

- ورقة سياسية حول تطورات الوضع السياسي / الحزب الشيوعي السوداني
- كتاب تجربة ثورة ديسمبر ودروسها / تاج السر عثمان
- غاندي عرّاب الثورة السلمية وملهمها: (اللاعنف) ضد العنف منهجا ... / علي أسعد وطفة
- يناير المصري.. والأفق ما بعد الحداثي / محمد دوير
- احتجاجات تشرين 2019 في العراق من منظور المشاركين فيها / فارس كمال نظمي و مازن حاتم
- أكتوبر 1917: مفارقة انتصار -البلشفية القديمة- / دلير زنكنة
- ماهية الوضع الثورى وسماته السياسية - مقالات نظرية -لينين ، ت ... / سعيد العليمى
- عفرين تقاوم عفرين تنتصر - ملفّ طريق الثورة / حزب الكادحين
- الأنماط الخمسة من الثوريين - دراسة سيكولوجية ا. شتينبرج / سعيد العليمى
- جريدة طريق الثورة، العدد 46، أفريل-ماي 2018 / حزب الكادحين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الثورات والانتفاضات الجماهيرية - طارق عيسى طه - فن خلط الاوراق