أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات - كامل الدلفي - حكايات جدتي بين النص المحلي المخبوء والنص المعلن.














المزيد.....

حكايات جدتي بين النص المحلي المخبوء والنص المعلن.


كامل الدلفي

الحوار المتمدن-العدد: 6459 - 2020 / 1 / 8 - 14:01
المحور: دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات
    


حكت لي جدتي المؤمنة يرحمها الله قالت :
(كان الخيالة يأتون إلى بيتنا في قرية الرعاش من بعد 30أو 40 كيلو مترا من قرى ونواحي وقصبات الميمونة يحملون المكتوب( رسالة) الوارد إليهم ليقرأه لهم جدك أو ابوك أو انا إن لم يكّنا حاضرين. وكنت اقرأه لهم من خلف ساتر القصب) .
ان زمان هذا الحدث يمتد من حوالي العام 1935م فصاعدا. إذ بدأ الشباب الريفي يتطوعون في الجيش.. أو يُرسلون إلى الخدمة الإجبارية.. ونشطت الرسائل في الحروب خاصة في حركة مايس1941 وحرب فلسطين1948 والعدوان على مصر 1956.. وخفّت حركة الوافدين إلى منزلنا لقراءة مكاتيب المرسلين بعد أن انتشرت مراكز التعليم الملائي في القرى.. و التحاق كثير من أبناء الفلاحين إلى تلك المراكز ومن مسافات بعيدة، فقد كانت جدتنا يرحمها الله قد باشرت بتعليم الاولاد والبنات لأكثر من عقدين. و تعلم خلق كثير قراءة الحروف على يديها.
و جئنا إلى بغداد ولم تختف ظاهرة مجيء الناس إلى بيتنا بغرض قراءة الرسائل و قد كان الدور فيها لوالدي بعد أن كبر الجد والجدة، وكان على الأكثر يكتب لهم رسائلا إلى أبنائهم أو إخوانهم بخط جميل و بديباجة ثابتة أو متغيرة بحسب الضرورة وقد نشطت الظاهرة في بيتنا في الستينيات إبان حرب الشمال و السبعينيات في حرب أكتوبر 1973..
وقد دخلتُ إلى سياق اللعبة مبكرا و اعتنيتُ بخطي كثيرا وكان الوالد يشجع انغماسي فيها.
ودخلت أغراضٌ أخرى في كتابة النصوص على يد والدي تتعلق بالشأن القبلي والتجاري والأحوال .. في المستوى القبلي هناك كتابة السواني(سنائن العرف) وكتابة المخالصات و الاحلاف وملخصات الفصول و مشجرات النسب وفي التجارة العقود و المشاركات و الكمبيالات وايجار البيوت و مكاتبات الديون وفي الأحوال عقود الزواج والطلاق و النشوز والوصايا و العرائض لمختلف دوائر الدولة خاصة النفوس والجنسية والأحوال الشرعية . وتسجيل تواريخ الوفيات و المواليد لأفراد العائلة والمقربين.. وكان اغلب الجيران حين يولد مولود لهم يأتون إلى والدنا ليمنحه إسماً من القرآن الكريم.
وخفت الظاهرة كثيرا في الثمانينيات سيما في حرب الثمان سنوات مع إيران بسبب تقدم وتوسع دائرة التعليم. و انحصرت على كتابة الرسائل لأبناء العائلة الملتحقين في الخدمة العسكرية و في جبهات الحرب..
احتفظ ب 6 رسائل بخط والدي للفترة بين 1980/1982
تصور بهاء عواطفه ورقة مفرداته وقوة عبارته وجمال خطه.
أكاد أجزم بأن النص المحلي انطوى على صدق هائل ودقة في التصوير ونقل الواقع وامتلاك حشمة هائلة وعواطف إنسانية كهائلة .. وكان العمل والجهد المبذول هو قربة إلى الله وبغرض تقديم الخدمات الإنسانية إلى محتاجيها.
لم تكن عائلتنا فريدة في هذا السياق بل هي نموذج لحالة أعم لعبتها الشرائح المتعلمة دينيا أو مدرسيا في مرحلة من تاريخ العراق وكانت ترى أن ذلك تكليف ضميري لا مناص من تنفيذه.
اقارن هذا الموروث الباذخ إزاء ما تهيأ لنا من إمكانيات هائلة في انتشار النص وبإمكان اي نص مجاني تكتبه على وسائل السوشيال ميديا أن يبلغ تخوم الصين أو جاوه أو الازتيك
لكنه نص مفارق لمحتوى النص الأسبق ولا يقارن به.. في الأعم تجد انه مشبع بالانانية والمقايضة وحب الإعجاب ولربما يحمل في طياته الفتنة و اللا وطنية واللا إنسانية وقلة ادب مباحة.
هل ذلك يحدث:
لأن الأخلاق العامة تراجعت.
أم أن برامج عالمية تتطلب ذلك
ام ان موجة من فردانية رثة غلبت طباع المدونين.
ام غياب دور طبقة الانتلجنسيا إلتي حكمت الأدوار السابقة
ام أسباب أخرى وأخرى؟



#كامل_الدلفي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- المختبر السيادي لنموذج الدولة وتجربة الإنسان العراقي/ هكذا ي ...
- موت التنظيم السياسي جوهر الخلل في الأحزاب السياسية
- الشباب حرق المراحل في الانتفاضة فنضجت وبلغت سن الرشد.
- اختلفت مناهج التغيير وانتفت ادوار العرابين.
- الشيعة مدرسة إسلامية رائدة في الفكر والسياسة.
- لا تغيير جديد بدون فكر جديد
- العفوية أم التخطيط أيهما أجدى في صناعة الحسم؟
- المعلوماتية  والتطوعية  في زيارة الأربعين أهم  مصادر تظاهرة ...
- انطباعات حرة في ساحة التحرير
- ميزان المواطنة المختل في الصراع بين شيعة المتن وشيعة الهامش.
- سلوك الحاكم عمل سياسي ام سلوك عمومي ؟.
- صراع شيعي - شيعي أم صراع طبقي؟
- إقصاء المختلف ..تشييع النظام الدستوري
- الصراعات تأكل استقرار الشرق الأوسط.
- هذا ملعب ذاك ملعب
- يوم تضع كل ذات حمل حملها!!
- اراء بعوامل النهضة العراقية المؤجلة إلى حين.
- رأي في حق التظاهر الدستوري
- 14 تموز قراءة محايدة
- الحرب على ايران هي بحد ذاتها ارهاب..


المزيد.....




- مصر.. الدولار يعاود الصعود أمام الجنيه وخبراء: بسبب التوترات ...
- من الخليج الى باكستان وأفغانستان.. مشاهد مروعة للدمار الذي أ ...
- هل أغلقت الجزائر -مطعم كنتاكي-؟
- دون معرفة متى وأين وكيف.. رد إسرائيلي مرتقب على الاستهداف ال ...
- إغلاق مطعم الشيف يوسف ابن الرقة بعد -فاحت ريحة البارود-
- -آلاف الأرواح فقدت في قذيفة واحدة-
- هل يمكن أن يؤدي الصراع بين إسرائيل وإيران إلى حرب عالمية ثال ...
- العام العالمي للإبل - مسيرة للجمال قرب برج إيفل تثير جدلا في ...
- واشنطن ولندن تفرضان عقوبات على إيران تطال مصنعي مسيرات
- الفصل السابع والخمسون - د?يد


المزيد.....

- تاريخ البشرية القديم / مالك ابوعليا
- تراث بحزاني النسخة الاخيرة / ممتاز حسين خلو
- فى الأسطورة العرقية اليهودية / سعيد العليمى
- غورباتشوف والانهيار السوفيتي / دلير زنكنة
- الكيمياء الصوفيّة وصناعة الدُّعاة / نايف سلوم
- الشعر البدوي في مصر قراءة تأويلية / زينب محمد عبد الرحيم
- عبد الله العروي.. المفكر العربي المعاصر / أحمد رباص
- آراء سيبويه النحوية في شرح المكودي على ألفية ابن مالك - دراس ... / سجاد حسن عواد
- معرفة الله مفتاح تحقيق العبادة / حسني البشبيشي
- علم الآثار الإسلامي: البدايات والتبعات / محمود الصباغ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات - كامل الدلفي - حكايات جدتي بين النص المحلي المخبوء والنص المعلن.