أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - شعوب محمود علي - على تخوم العالم الجديد














المزيد.....

على تخوم العالم الجديد


شعوب محمود علي

الحوار المتمدن-العدد: 6262 - 2019 / 6 / 16 - 01:01
المحور: الادب والفن
    


أرسم درب النجم والأسماك
تعوم فوق السطح
من دجلة النقيّ
والقوارب
يا أيّها المراقب
نوارس النهر وأننت غاضب
الق بما أتخمت الحقائب
لهذه النوارس الجوعى وللأسماك
وأنت فوق الجسر والشباك
تلقى الى الماء
أظلّ يا أرقى أحبّائي
أحلم بالقوارب
احلم بالتلال
والوديان
والجبال
أكاد أن أغرق بالخيال
ولم يمت في ذهني السؤال
عن المهاجرين والقوافل
عن محنة الانسان
في تلكم الأرض التي تمتد والسواحل
على تخوم العالم الجديد
يفرّ طير السعد
من قفص الحديد
لعالم خارج هذي الأرص والخرائط الفريدة
العالم المختوم بالحلم وبالتمنّي
يا أيّهات السارق فلتحنّي
باطن كفّيك واليتيك
لأنّك الشارد والمُشَرِّد
أبناء هذا الوطن المقيّد
برغبة الملالي
بدق إسفين على مراكز الجدالي
2
ليدخل الانسان
في الحلم واليقظة بعد الآن
وليرتدي قمصان هذا العالم الطافح بالأحزان
وليأكل الرغيف
هنا على قارعة الطريق
معجون بالدمع وبالرماد
وليرتدي الحداد
في زمن الغربان
لأنّ بغداد التي سادت مع العصور
تحوّلت مع القيان قينة القصور
لبائع الخردة والمحابس
وليس من منافس
لزمر السرّاق
في هذه أرض التي تشعّبت واقتسمت
بين لصوص وطني
وزمر الطغيان
كفرت بالقانون
وديكه الملعون
يهتف طول الليل
ويرفع العرف على رابية النهار
تارة فوق الجسر
وتارة فوق الفوانيس
وفوق مسرح الصغار
يحفظ في صندوقه الأسرار
عن اللصوص
وعن الأسفار
لأنّ بغداد غدت مندحرة
في مسلخ الخضراء
يذبحها الذبّاح
من دون ان يسقها بعض الماء
وهي على سكّينه تردّد الشهادة
في ظلّ محراب هنا
شيّد للعبادة
وليس للذبح على مواقع السيادة






إطلاق البث التجريبي لقناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
أفلام من أرشيف الحوار المتمدن
أفلام من أرشيف الحوار المتمدن
قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب ترحب بكم
قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب ترحب بكم


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,246,774,708
- كم درت في فلك
- بغداد تحت النجم
- دموع شع بها الكبريت
- تحلّيات في الخيمة
- وهج من اللون
- الوشاح الأسود
- ما نعانيه عند الوثوب
- صدى مغنّي البئر
- في حالة الخشوع
- الدوامة
- جولة في سوق الغزل
- ازهار على غصن حوّاء
- العصافير والمعطف العربي
- البحث عن الجوهر
- عصف الصهيل
- الانكسار على زجاج النافذة
- بغداد ونعيب الغربان
- كأس دم من ذلك الشريان
- افتتح الكتاب
- مسيرة العمر وما تطرحه الحياة


المزيد.....




- عن الحب والجريمة والشغب.. 3 أفلام لم تنل حظها من الشهرة
- الروخ: الجائحة تؤثر سلبا على الإبداع .. والمغرب يحتاج الفرجة ...
- بالفيديو فنانة مصرية تعبر عن غضبها :-كل ما روح لمنتج بيبص لج ...
- البابا فرنسيس في الموصل: عن راهب ومؤرخ انتظراه طويلاً
- الاتحاد الاشتراكي بزاكورة: - الصدمة كانت قوية-
- صدر حديثًا.. كتاب -سلاطين الغلابة- لصلاح هاشم
- أطباء بلا حدود تطالب بالتخلي عن بعض قيود الملكية الفكرية لإن ...
- تونس: مسرحية تلقي الضوء على معاناة المتحولين جنسيًا في مجتمع ...
- بعد الأردن الشقيق: على من الدور القادم ياترى؟
- الغناء والقهوة والنوم.. طريقك للحفاظ على صحة عقلك


المزيد.....

- ديوان شعر 22 ( صلاة العاشق ) / منصور الريكان
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني
- أسأم / لا أسأم... / محمد الحنفي
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزءالثاني / مبارك وساط
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني
- خواطر وقصص قصيرة / محمود فنون
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- قصة المايكرو / محمد نجيب السعد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - شعوب محمود علي - على تخوم العالم الجديد