أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سعوب محمود علي - تحلّيات في الخيمة














المزيد.....

تحلّيات في الخيمة


سعوب محمود علي

الحوار المتمدن-العدد: 6255 - 2019 / 6 / 9 - 22:24
المحور: الادب والفن
    


1
مثل مدّ من البحر
تجلّت به الكلمات
ومثل رواب علاها
ذلك الموج
تأخذ حيّزها الصور
بين ان كنت منكمشاً
دهمتني الصواعق
باغتني المطر
ليغسل سعف النخيل الجذوع
فيزدهي بالطلعة الشجر
والطيور أوت
تَحرَّكَ في قلبي الوترُ
ولحني الحزين
تدفّق ينبوعهُ
وانتشى الثمرُ
فعدت لكي أقرأ الجذر في الطين
والخوص في السعف
تلك الليالي الكئيبة مرّت
في الزمان المريب
وغدر الليالي
واحتراق بساتينُ عمري
والدروب الرهيبة
خسرت
الزمان
المكان
الطلبْ
يوم ذاك احتجبْ
قوس عمري
وأحلامي القزحيّة
فطالعي البربري
لو قحمت
لتقلّب حالي
من أماسي البداوة
الى غبش المدنيّة
ولكنّني
عدت أكرع دنّي
وفيض التمنّي
كاد يغرق
كلّ قطرة من دمي العرب
في البحر
في الطين
في الجذر من دوحتي العربيّة
من أرومة آدم
كان ما كان من فعل شيطان أغرى
كاد يغرق أمّنى
فأعقبه الطرد همت
غريباً أدور
هائما في البراري
في جزيرتي العربيّة
معرّى
قميصي الغبار
في مدار الليالي
وانطواء النهار
شربت من الخوف نهراً فنهرا
مخافة منعي الينابيع أعذبها
نخرت تراب البوادي
لاقتات في التحت
أشرب من ماء بئري
وفي ليل عسري
في دهاليز عمق
بحثت عن الكلأ
وما من كلأ
أنّها المحنة القدريّة
تُشعَّب فيها الطقوس
مثلما كان يومك ابليس يوم النكوص
2
لا تغلق الباب عن الدنيا
وان أغلقتها
فافتح نوافذها
مليون مدخل والأحلام تتسع
وإن رأيت لها
ما كان يخترع
فاصغي لصوت رياح وهي تبتدع
شوارع القرب
أم كانت كأشرعة
قادت سفينك صوب الأمن تنتزع
جدران منع
وقد تغني عن الطلب
في خيمة الحب
أم ما كان من سبب
لا تمسك العروة السوداء للهرب
وأمسك برسن جواد مرّ عن قُرُب
من خيمة الأهل
كان الضيف واردها
في ظلّ أمجد يدعى حاتم العرب






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني
حول آفاق ومكانة اليسار ، حوار مع الرفيق تاج السر عثمان عضو المكتب السياسي - الحزب الشيوعي السوداني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- وهج من اللون
- الوشاح الأسود
- ما نعانيه عند الوثوب
- صدى مغنّي البئر
- في حالة الخشوع
- الدوامة
- جولة في سوق الغزل
- ازهار على غصن حوّاء
- العصافير والمعطف العربي
- البحث عن الجوهر
- عصف الصهيل
- الانكسار على زجاج النافذة
- بغداد ونعيب الغربان
- كأس دم من ذلك الشريان
- افتتح الكتاب
- مسيرة العمر وما تطرحه الحياة
- تلك صناديق من التفّاح
- ادركت لا قيداً يقيّدني
- هم زحزحوا الثابت والمنقول
- مهزومون بالسيف وبالزجل


المزيد.....




- قرار حظر التنقل الليلي خلال رمضان..ضرورة توفير بدائل وحلول ل ...
- فيديو | شريهان تعود للشاشة بعد 19 عاما بإعلان مبهج.. والفنان ...
- عن الإغلاق ليلا في رمضان…عن التراويح، عن ضعفائنا وعن بقية ال ...
- هالة صدقي تعلن موقفها تجاه مثليي الجنس
- مسلسل -المداح-... الرقابة الفنية تطلب حذف مشهد من الحلقة الأ ...
- الجيش الإسرائيلي يعتقل مرشحا لحماس في رام الله و-الثقافة- ال ...
- إعلان بيروت العمراني: معماريون يتأملون ما بعد الانفجار
- اضطهاد السود في -شحاذو المعجزات- للكاتب قسطنطين جورجيو
- اليوم ذكرى ميلاد الكاتبة الجزائرية أحلام مستغانمي
- أكبر شركة فيديو أمريكية تستثمر في إنتاج الأفلام الروسية


المزيد.....

- رجل من الشمال وقصص أخرى / مراد سليمان علو
- مدونة الصمت / أحمد الشطري
- رواية القاهرة تولوز / محمد الفقي
- كما رواه شاهد عيان: الباب السابع / دلور ميقري
- الأعمال الشعرية / محمد رشو
- ديوان شعر 22 ( صلاة العاشق ) / منصور الريكان
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني
- أسأم / لا أسأم... / محمد الحنفي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سعوب محمود علي - تحلّيات في الخيمة