أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - شعوب محمود علي - عصف الصهيل














المزيد.....

عصف الصهيل


شعوب محمود علي

الحوار المتمدن-العدد: 6230 - 2019 / 5 / 15 - 09:04
المحور: الادب والفن
    


1
يثار الغبار بلطم الحوافر
تربة الموت ام تربة للحياة
بريق السيوف
يفرّ الجبان
وللجاعلين الرقاب قناطر مجد الخلود
انّها ان همت
فلا لن تعود
منكّسة في الزمان البنود
تعاليت يا وطن الأسد
يا نبرات الرجال
تدور الطواحين عند ذرى قمّة المجد
يعلو الهتاف
جمرة الوجد فيها اللهيب تلظّى
منذ خطّ على جدر الغار كان الجبين
في محاريب ذاك العلوّ
وكعبك في مدخل النجم يسمو لبرج المدار
ابارك الخطى فوق طين المكان
ورسن الزمان
كان بسملة الوعد
ومرساة في محنة المد
لا الرياح تزحزح جذراً
سما الطين فيه
فكانت له سمة الابجديّة في المشرق
وموضع خدّ لنجم تألّق في العالمين
سلام وعطر السلام لمجد تألّق في العالمين
فكان العراق المبين
2
تحرّزت
خفت
خطوت
لأتلو
كتابي بين يديك
تقيّدت ثمّ تهيّبت
ثمّ تذكّرت طير سليمان عند الغياب
فهبتك يا سيّدي يا عراق
وخفتك يا سيّدي يا عراق
خلال القنوط
وفجر الشطوط
فكان الزمان
وراء الشروط
وخلف سفينك يزهو القمر
ومن طين اور
تصاغ الحروف اطاراً لمجدك
من حجر الكلس مسبحة بين أنملك القدريّة
ومن خيط مسبحتك
يلفّ الزمان الحزام على الارض
من لمسة القدمين التراب
دلالة انّك في الاوّلين
وفي الآخرين
ونجمك للعالمين
يشعّ الى ابد الآبدين
3
وماذا أقول بما لا يقال
حفظتك
مجّدت يومك
ضحكت
بكيت
حزنت
فرحت
لأجلك عانيت طول الزمان
فلامس طينك طيني
وظلّك ظلّي
وثلجك ثلجي
ونارك ناري
اغنّيك ليلي نهاري
مثل طير كناري
فلتة
لعنة
كان يصحبها الكفر والسحر
في السرّ
الجهر
يا سيّدي يا عراق
يوم فارق ظلّي ظلّك
في مدار السنين






الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب
حوار مع الكاتب و المفكر الماركسي د.جلبير الأشقر حول مكانة وافاق اليسار و الماركسية في العالم العربي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الانكسار على زجاج النافذة
- بغداد ونعيب الغربان
- كأس دم من ذلك الشريان
- افتتح الكتاب
- مسيرة العمر وما تطرحه الحياة
- تلك صناديق من التفّاح
- ادركت لا قيداً يقيّدني
- هم زحزحوا الثابت والمنقول
- مهزومون بالسيف وبالزجل
- اللعب في الميدان
- للحارثين النار
- الرقيب
- خزامة الزمان
- مدينة الضياء
- اغنية بين يدي بغداد
- المزوّرون وعرش فرعون
- غربان الديار
- ازليّاً نشيدك يا نهر
- دوران في ساعة المغيب
- أغنّي بلغة مكتومة


المزيد.....




- العنصر: - هذه أسباب تراجع نتائجنا في الانتخابات السابقة-
- الذكرى الثامنة عشرة لميلاد صاحب السمو الملكي ولي العهد الأمي ...
- القضاء المغربي يحسم الجدل لصالح عرض المسلسل الكوميدي -قهوة ن ...
- فنان سوري يشكر روسيا في عيد النصر بأسلوبه الخاص
- في خطوة نادرة ولـ-أهمية الحدث-.. عرض إحدى حلقات مسلسل -الاخت ...
- نبيلة معن فنانة مغربية تسعى للتجديد والحفاظ على تراث بلادها ...
- كاريكاتير -القدس- لليوم الجمعة
- وفاة الكاتب المصري أسامة قرمان في إيطاليا
- خمس نصائح لمساعدة الذات عمرها 400 سنة لا تزال صالحة حتى الآن ...
- ابنة الفنان سعيد صالح ترفض تلوين -مدرسة المشاغبين- (فيديو)


المزيد.....

- مجموعة نصوص خريف يذرف أوراق التوت / جاكلين سلام
- القصة المايكرو / محمد نجيب السعد
- رجل من الشمال وقصص أخرى / مراد سليمان علو
- مدونة الصمت / أحمد الشطري
- رواية القاهرة تولوز / محمد الفقي
- كما رواه شاهد عيان: الباب السابع / دلور ميقري
- الأعمال الشعرية / محمد رشو
- ديوان شعر 22 ( صلاة العاشق ) / منصور الريكان
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - شعوب محمود علي - عصف الصهيل