أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - شعوب محمود علي - كأس دم من ذلك الشريان














المزيد.....

كأس دم من ذلك الشريان


شعوب محمود علي

الحوار المتمدن-العدد: 6223 - 2019 / 5 / 8 - 07:43
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    



1
لصوت ناقوس مع الصباح
وكلّما مشيت فوق الجسر
أزداد شوقاً تغرب النوارس
من قبل ان يأتون
أصحاب قمصان كجلد النمر
من قبل ان تخوض بغداد بنهر الدم
وجبل الأطراف والجماجم
كأنّما البشر
صار طعاماً زمن التسعير والشقاء
لتتخم الوحوش والنسور في مواسم الولائم
كأنّما الانسان
سوّق قرباناً لكي يذبح صوب قبلة الشيطان
في ارض بغداد وفي طهران
والموت كان اللعب بالدينار والتومان
لن يكسب الشعبان غير الموت والخسران
في زمن الطغيان
وبعد ان مرّت
فصول
حقب
أحزان
ما خسر القطبان
كأس دم من ذلك الشريان
من الدم الأزرق في ميدان
منازعات كان في غطائها الشيطان
2
وصمت ام غنّيت
رائحة المستنقع الموبوء
تدخل كلّ بيت
فتزكم الانوف
وتقلب الحروف
وتلقي بالنرد الى طاولة الرهان
في معمعان السبق
والغرس في مزرعة الحرمان
سنابل الشيطان
وترك ما أوصى به الرحمن
هنا على زاوية النسيان
يا ايّها الربّان
خذني لبغداد على السفينة
لأنّني احسّ مثل الطير
جناحي المكسور
اعيره للغير
احنّ للشواطئ
احنّ للقوارب
احنّ للجسرين
لسوق حنّون وللسراي
ظمآن يا دجلة هذا الماء
أعذب مما يتخم المناحل
بالعسل المصفّى
بين شموع الاهل (والهلاهل)
3
كيف توارى البعض
مخلّفاً بغداد
هناك في مدينة الضباب
تحت رنين بكبن الجميلة
مخلّفاً بغداد
عليلة ترقد في المزابل
ويحمل المخاتل
تربة للصلاة
والخرز السوداء للتسبيح
حبّاتها في لمعان تبهر العيون
لو نام تحت شجر الليمون
وامتلك القصر المنيف هانا
في شارع الزيتون
يكاد ان يصرعني المنون
حرصاً على الزبون
4
وجهك يا عجيزة القرود
يا سارق الحليب
من حصص الأطفال في المهود
وسارق الأسماك من احواضها الجميلة
تطفو على المياه والبريق
أجمل من قوس قزح
يا انت يا أتفه من ذبابة
تطنّ في قدح
اراك مخبولاً وفي فرح
وبلبل الصدر صدح
وفي غد حساب
والشعب بالمرصاد
يكمن خلف الباب
لذلك اليوم الذي سمّيته حساب
حذار يا كلاب
حذار يا كلاب
حذار يا كلاب يا أرذل خلق الله
مضغتم اللحم الذي يكسو عراق الامس
ودرتم الطاحون
لتطحنوا عظامه
لم يبق من جنون
في سعة المسرح للفنون
















كأس دم من ذلك الشريان
1
لصوت ناقوس مع الصباح
وكلّما مشيت فوق الجسر
أزداد شوقاً تغرب النوارس
من قبل ان يأتون
أصحاب قمصان كجلد النمر
من قبل ان تخوض بغداد بنهر الدم
وجبل الأطراف والجماجم
كأنّما البشر
صار طعاماً زمن التسعير والشقاء
لتتخم الوحوش والنسور في مواسم الولائم
كأنّما الانسان
سوّق قرباناً لكي يذبح صوب قبلة الشيطان
في ارض بغداد وفي طهران
والموت كان اللعب بالدينار والتومان
لن يكسب الشعبان غير الموت والخسران
في زمن الطغيان
وبعد ان مرّت
فصول
حقب
أحزان
ما خسر القطبان
كأس دم من ذلك الشريان
من الدم الأزرق في ميدان
منازعات كان في غطائها الشيطان
2
وصمت ام غنّيت
رائحة المستنقع الموبوء
تدخل كلّ بيت
فتزكم الانوف
وتقلب الحروف
وتلقي بالنرد الى طاولة الرهان
في معمعان السبق
والغرس في مزرعة الحرمان
سنابل الشيطان
وترك ما أوصى به الرحمن
هنا على زاوية النسيان
يا ايّها الربّان
خذني لبغداد على السفينة
لأنّني احسّ مثل الطير
جناحي المكسور
اعيره للغير
احنّ للشواطئ
احنّ للقوارب
احنّ للجسرين
لسوق حنّون وللسراي
ظمآن يا دجلة هذا الماء
أعذب مما يتخم المناحل
بالعسل المصفّى
بين شموع الاهل (والهلاهل)
3
كيف توارى البعض
مخلّفاً بغداد
هناك في مدينة الضباب
تحت رنين بكبن الجميلة
مخلّفاً بغداد
عليلة ترقد في المزابل
ويحمل المخاتل
تربة للصلاة
والخرز السوداء للتسبيح
حبّاتها في لمعان تبهر العيون
لو نام تحت شجر الليمون
وامتلك القصر المنيف هانا
في شارع الزيتون
يكاد ان يصرعني المنون
حرصاً على الزبون
4
وجهك يا عجيزة القرود
يا سارق الحليب
من حصص الأطفال في المهود
وسارق الأسماك من احواضها الجميلة
تطفو على المياه والبريق
أجمل من قوس قزح
يا انت يا أتفه من ذبابة
تطنّ في قدح
اراك مخبولاً وفي فرح
وبلبل الصدر صدح
وفي غد حساب
والشعب بالمرصاد
يكمن خلف الباب
لذلك اليوم الذي سمّيته حساب
حذار يا كلاب
حذار يا كلاب
حذار يا كلاب يا أرذل خلق الله
مضغتم اللحم الذي يكسو عراق الامس
ودرتم الطاحون
لتطحنوا عظامه
لم يبق من جنون
في سعة المسرح للفنون








التسجيل الكامل لحفل فوز الحوار المتمدن بجائزة ابن رشد للفكر الحر 2010 في برلين - ألمانيا
الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- افتتح الكتاب
- مسيرة العمر وما تطرحه الحياة
- تلك صناديق من التفّاح
- ادركت لا قيداً يقيّدني
- هم زحزحوا الثابت والمنقول
- مهزومون بالسيف وبالزجل
- اللعب في الميدان
- للحارثين النار
- الرقيب
- خزامة الزمان
- مدينة الضياء
- اغنية بين يدي بغداد
- المزوّرون وعرش فرعون
- غربان الديار
- ازليّاً نشيدك يا نهر
- دوران في ساعة المغيب
- أغنّي بلغة مكتومة
- بغداد ام طهران
- تظلّ السفائن تحترق
- أنا وسحاب العمر


المزيد.....




- بعد نشر صورته حاملا علم إسرائيل.. السفير التشيكي في الكويت ي ...
- بلينكن ينفي الاطلاع على معلومات استخباراتية إسرائيلية عن قصف ...
- الجيش الإسرائيلي: استهداف مبنى واحد على الأقل بصواريخ من غزة ...
- كيف يسعى نتانياهو لاستغلال التصعيد العسكري مع الفلسطينيين لأ ...
- بعد نشر صورته حاملا علم إسرائيل.. السفير التشيكي في الكويت ي ...
- بلينكن ينفي الاطلاع على معلومات استخباراتية إسرائيلية عن قصف ...
- وزير الخارجية الإماراتي ونظيره الأمريكي يبحثان -التطورات في ...
- سيناتور أمريكي يدعو لأخذ مسألة -الأطباق الطائرة- على محمل ال ...
- مصرع إسرائيلي متأثرا بجروح أصيب بها خلال هجوم في اللد منذ أس ...
- مصر.. انتشار فيديو مرعب يسبب ضجة كبيرة في القاهرة


المزيد.....

- في تطورات المشهد السياسي الإسرائيلي / محمد السهلي
- التحليل الماركسي للعرق وتقاطعه مع الطبقة / زهير الصباغ
- البحث عن موسى في ظل فرويد / عيسى بن ضيف الله حداد
- »الحرية هي دوما حرية أصحاب الفكر المختلف« عن الثورة والحزب و ... / روزا لوكسمبورغ
- مخاطر الإستراتيجية الأمريكية بآسيا - الجزء الثاني من ثلاثة أ ... / الطاهر المعز
- في مواجهة المجهول .. الوباء والنظام العالمي / اغناسيو رامونيت / ترجمة رشيد غويلب
- سيمون فايل بين تحليل الاضطهاد وتحرير المجتمع / زهير الخويلدي
- سوريا: مستودع التناقضات الإقليمية والعالمية / سمير حسن
- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - شعوب محمود علي - كأس دم من ذلك الشريان