أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - شعوب محمود علي - تلك صناديق من التفّاح














المزيد.....

تلك صناديق من التفّاح


شعوب محمود علي

الحوار المتمدن-العدد: 6217 - 2019 / 5 / 1 - 06:32
المحور: الادب والفن
    


(تلك صناديق من التفّاح)
1
اودّ ان ارسم بالمقلوب
تلك النياشين على اكتاف ذاك الشبح المغلوب
لان ما يجري على الالواح
تلك صناديق من التفّاح
تفتح في حفلة عرس موجها الافراح
وعند دقّات من القشلة
دوّت صرخة الإنذار
توحي بانّ النار
اوقدها الاشرار
حتى الأساليب التي تحكمها الاقدار
تجري مع التيّار
ومن وراء هذه الاخطار
تهدّم الاسوار
ينهار كل شيء
وتنتهي اللعبة يا احبّتي
بالموت والدمار
2
ومنذ ان تغيّر الأسلوب
رأيت هذا العالم المغلوب
ينظر بالمقلوب
شاخ ولم يستهدف الدقّة في الاحكام
وسوّق الأوهام
تحت ظلال الثقة العمياء
سار ولم ينظر الى الوراء
كان يغنّي تارة
وتارة يستحضر الاسماء
3
يدور مثل الجرم
في فلك الخنساء
وتحت قمصانه لاح الجمر والسعار
ما غادر السرير الا ساعة الاقرار
بين لصوص القوم والسمسار
ففاته القطار
يجري مع الريح على السكة في النهار
4
تداولت امارة البحار
بين لصوص العصر
ولم يعد للصبر يا ايّوب من مكان
وهل نرى خاتمة الاحزان
اشكو الى الديّان
ما فعل القرصان
فتارة يأتي بقيد السجن والسجّان
وصور الترهيب والاحزان
وتارة يأكل ما حرّمه الديان
من بيت مال الوارث الانسان
تحت ضياء الشمس
وبئر الديدان






دور ومكانة اليسار والحركة العمالية والنقابية في تونس، حوار مع الكاتب والناشط النقابي
التسجيل الكامل لحفل فوز الحوار المتمدن بجائزة ابن رشد للفكر الحر 2010 في برلين - ألمانيا


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- ادركت لا قيداً يقيّدني
- هم زحزحوا الثابت والمنقول
- مهزومون بالسيف وبالزجل
- اللعب في الميدان
- للحارثين النار
- الرقيب
- خزامة الزمان
- مدينة الضياء
- اغنية بين يدي بغداد
- المزوّرون وعرش فرعون
- غربان الديار
- ازليّاً نشيدك يا نهر
- دوران في ساعة المغيب
- أغنّي بلغة مكتومة
- بغداد ام طهران
- تظلّ السفائن تحترق
- أنا وسحاب العمر
- وطن يظلّ شبابه
- شاهدة القبر غدت ترصف بالمقلوب
- لمعان نجم في البعيد


المزيد.....




- فرنسا تعلن العودة إلى الحياة بإقامة مهرجان الموسيقى وسط إجرا ...
- فرنسا تعلن العودة إلى الحياة بإقامة مهرجان الموسيقى وسط إجرا ...
- بعد أن سيست إسبانيا قضاءها.. سفيرة المغرب بمدريد ستعود للتشا ...
- -يمكن يكون ده آخر بوست أكتبه-... نقل الفنانة فاطمة الكاشف إل ...
- -البالونات تصبح صواريخ-... فنانة لبنانية تعبر عن ألمها لما ي ...
- الصيّادون في سويسرا.. هل أضحوا سُلالة مُهدّدة بالانقراض؟
- الفنان مجدي صبحي يُعلن اعتزاله الفن: أنا مش شبه اللي بيتقدم ...
- جنرال صهيوني: خسرنا معركة الرواية وفشلنا بحرب الوعي
- أرض جوفاء.. ديناميكيات الاستيطان الإسرائيلي وتمزيق الجغرافيا ...
- تونس: مهرجان الكتاب المسموع عبر الإنترنت من 17 إلى 23 مايو ا ...


المزيد.....

- مجموعة نصوص خريف يذرف أوراق التوت / جاكلين سلام
- القصة المايكرو / محمد نجيب السعد
- رجل من الشمال وقصص أخرى / مراد سليمان علو
- مدونة الصمت / أحمد الشطري
- رواية القاهرة تولوز / محمد الفقي
- كما رواه شاهد عيان: الباب السابع / دلور ميقري
- الأعمال الشعرية / محمد رشو
- ديوان شعر 22 ( صلاة العاشق ) / منصور الريكان
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - شعوب محمود علي - تلك صناديق من التفّاح