أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - شعوب محمود علي - لمعان نجم في البعيد














المزيد.....

لمعان نجم في البعيد


شعوب محمود علي

الحوار المتمدن-العدد: 6191 - 2019 / 4 / 4 - 09:46
المحور: الادب والفن
    



كيف اكتب
ولماذا اكتب
ان لم ارصده في النافذة التي تدخل منها الشمس
صورته تثير فيّ حنيناً اخويّاً
منذ ان نشر جناحيه ليحلّق في البعيد
لقد اتعب الزمنَ قبل ان يتعبه الزمنُ
حين أقف في زاوية الرقيب
أُدهش لقوّة ارادته التي تكمن فيه
وكجبل يستبطن بركاناً بنائيّاً لا يرمي بالحمم
بالشكل الفوضوي والسائب
بل ينقش خارطة حيات عقلانيّة
تخضع للتقنين والمراجعة
خارج قوسي الهلوسة واستغفال مّا يدور
في عالم من الفعل المجدي لجني الثمرات
والتأكيد على دفتر ايّامه المتآلف
وفعل المطرقة في منهجيّة بنّاء
تخضع لفكر ثاقب ونيّر
عبر دقّة المقاييس
والاحاطة المدركة
في عالم شيد على الاسبقيّة
والتحرّ ك المتواصل في
ديمومة الليل والنهار
أجل كان جرماً دائب الدوران
يصل الليل بالنهار
متجاوزاً أعنف التيّارات
بالإرادة القويّة التي لا تعرف التردّد
او المراوحة
هو كالنهر لا يعرف التوقف عن الجريان.
لا أدري ان كانت الليلة الرابعة ام الخامسة
لحركة تمّوز المجيدة
حين اطرق سمع الشعب العراقي
ان قوّات بريطانيّة قامت بعمليّة إنزال على الأراضي الاردنيّة
وكذلك قوّات امريكيّة
قامت بإنزال على الموانئ اللبنانيّة
في تلك الليلة كان مهدي عبد الاسطة
وفاضل محمود النجّار
يسهران الليل ويحفّزان الشباب
على السهر والترقّب
للدفاع عن الجمهوريّ الفتيّة
بحماس ليس له نظير
ومحلّة الكريمات قريبة من دار الاذاعة العراقيّة
وهما كانا ينفخان رياح القوّة في قلوب الشباب
ولا يملكان سلاحاً وانّما يضعان جسديهما
دروعاً للدفاع عن وجود الجمهوريّ الفتيّة
خوفاً من هجوم غادر.
كان مهدي عبد الاسطة
عضوّاّ بارزاً في حزب الشعب
الذي يرأسه المرحوم عزيز شريف
وكان فاضل محمود النجّار شقيقي
عضوّاً بارزاً في حزب التحرّر
الذي يرأسه الشهيد محمّد حسين الشبيبي
الذي أعدم في نفس اليوم الذي أعدم فيه الرفيق فهد
من هذا الموقف بالذات
ومن تلك اللحظة تعزّزت علاقاتي
بالمرحوم مهدي عبد الاسطة
ولم يقطعها الا الموت
فسيرة مهدي عبد الاسطة
كانت مضيئة وراجحة
ومن بدء تجذّر تلك الشجرة الوارفة
وربيعه الصاعد
وبدايات تكوين اسرة
ضاق ذرعاً بحياته الاقتصاديّة
لذلك قرّر النزوح عن أرض الوطن
وهو المطبوع على العداء
لسلطة النظام الملكي
فكيف يغادر العراق
للبحث عن فرصة عمل في الكويت
وهو محاصر في المربّع الذي اسمه العراق
ولعدم حصوله على جواز سفر
قرّر القفز وطفر الموانع
بجهاديّة عالية ورصينة
واخيراً افرد جنحيه لعبور الصحراء القاحلة
بقلب لا تهزّه العواصف
مع ادراكه بخطورة عمليّة الخروج
وعبور الصحراء التي مات فيها
الكثير من شباب العراق
اخيراً حقّق العبور
وهدهد طموحاته التي
تجهل قواميس التسويف
وابجديّة المراوحة
والتهيب من المجهول.
قارئي العزيز
لو تركت لقلمي الانسياب
وحرّيّة الركض على الاوراق
لتجاوز العشرات من الصفحات
على ما لديّ من خزين العلاقة الحميمة
مع كوكب حزب الشعب
والنجم اللامع
في افق محلّة الكريمات....

ما زلت اشعر من لظى الجمرات
وكأنّ فقدك حزّ نحر حياتي
أبكيك بالدمع الغزير ام إنّني
أبقى كتوماً في ظلال سماتي
مازال ظلّك في وميض سحابة
هطلت فشاع العطر في غاباتي
اللهمّ ارحمه وادخله فسيح جنّاتك بحق محمد وال محمّد






الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب
حوار مع الكاتب و المفكر الماركسي د.جلبير الأشقر حول مكانة وافاق اليسار و الماركسية في العالم العربي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- مذاق خمرك
- رسمت على الظلال
- النوم في أسرة الصبر
- المرارة ليمون الليالي
- الورد في قدحي
- الزاد من كريم
- بين الهذيان وطرح الحقيقة
- بين قميص الصديق ومحنة ايوب
- (أحرث قاع النهر)
- الزئير
- حراثة الجسد
- الخطوط المتشابكة
- اتسوّل أشحذ
- عيناك والنجم
- قميص أيّوب
- بغداد
- الغوص في الاحلام
- دخان الغليون وحكايات شهرزاد
- المطر وتمثال الملح
- اختزال المسافات


المزيد.....




- يوميات رمضان من غزة مع الشاعر الفلسطيني سليم النفار
- مجلس الحكومة يصادق على إحداث الوكالة الوطنية للمياه والغابات ...
- المصادقة على مشروع مرسوم بتحديد التعويضات والمنافع الممنوحة ...
- الشعب يريد والأيام تريد...والله يفعل مايريد!
- رواية -رأيت رام الله- للشاعر الفلسطيني مريد البرغوثي
- العثماني يؤكد استمرار سريان الإجراءات الاحترازية طيلة أيام ا ...
- تعرفوا إلى أنس أصغر درويش صوفي في سوريا
- بوريطة يتباحث مع نظيره الليبيري
- فنان مصري يتهم حفيد جمال عبد الناصر بـ-سرقة امواله-
- مصر.. مصدر يكشف تطورات حالة الفنان سمير غانم ودلال عبد العزي ...


المزيد.....

- مجموعة نصوص خريف يذرف أوراق التوت / جاكلين سلام
- القصة المايكرو / محمد نجيب السعد
- رجل من الشمال وقصص أخرى / مراد سليمان علو
- مدونة الصمت / أحمد الشطري
- رواية القاهرة تولوز / محمد الفقي
- كما رواه شاهد عيان: الباب السابع / دلور ميقري
- الأعمال الشعرية / محمد رشو
- ديوان شعر 22 ( صلاة العاشق ) / منصور الريكان
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - شعوب محمود علي - لمعان نجم في البعيد