أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - شعوب محمود علي - ما نعانيه عند الوثوب














المزيد.....

ما نعانيه عند الوثوب


شعوب محمود علي

الحوار المتمدن-العدد: 6241 - 2019 / 5 / 26 - 00:14
المحور: الادب والفن
    


(ما نعانيه عند الوثوب)
1
تدحرجت من سلّم العمر
قلت الصعود
له الأولويّة في نبتة الشجرة
غداة الحصول على الثمرة
وفي كلّ شيء
مثل خفّ على الرمل حيث يدلّ
ليعطي الدليل الى المهرة
فرس جمحت
وثغت بقرة
ليس بالدقّة الحذرة
كلّ شي يدور
خارج المسطرة
وميزان هذي الحياة
ليس بالنظرة العابرة
جلّها الغوص بالنظرة السابرة
في مياديننا القاهرة
ذاك فحوى المطاف
تعزّزه الخاطرة
في الزمان الشقي
والجبين الندي
يكبر الحلم
حيث يذلّل عند ارتقاء الجبال
ما نعانيه في الوثبة القاهرة
2
هي الحياة نظرة اختبار
بين جليد راسخ
وشعلة من نار
يا أيّها العابر ما غنّت طيور الحب
لكنّما الغراب
ينعق في الديار
في الليل والنهار
وهذه الادوار
أتقنها الفرسان
هنا على مسرح بغداد
وبغداد بلا سراج
غادرها الحجّاج
مع المساء وانطوت سير
وهطل المطر
يغسل عن جدائل المدينة الدماء





(ما نعانيه عند الوثوب)
1
تدحرجت من سلّم العمر
قلت الصعود
له الأولويّة في نبتة الشجرة
غداة الحصول على الثمرة
وفي كلّ شيء
مثل خفّ على الرمل حيث يدلّ
ليعطي الدليل الى المهرة
فرس جمحت
وثغت بقرة
ليس بالدقّة الحذرة
كلّ شي يدور
خارج المسطرة
وميزان هذي الحياة
ليس بالنظرة العابرة
جلّها الغوص بالنظرة السابرة
في مياديننا القاهرة
ذاك فحوى المطاف
تعزّزه الخاطرة
في الزمان الشقي
والجبين الندي
يكبر الحلم
حيث يذلّل عند ارتقاء الجبال
ما نعانيه في الوثبة القاهرة
2
هي الحياة نظرة اختبار
بين جليد راسخ
وشعلة من نار
يا أيّها العابر ما غنّت طيور الحب
لكنّما الغراب
ينعق في الديار
في الليل والنهار
وهذه الادوار
أتقنها الفرسان
هنا على مسرح بغداد
وبغداد بلا سراج
غادرها الحجّاج
مع المساء وانطوت سير
وهطل المطر
يغسل عن جدائل المدينة الدماء






الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب
حوار مع الكاتب و المفكر الماركسي د.جلبير الأشقر حول مكانة وافاق اليسار و الماركسية في العالم العربي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- صدى مغنّي البئر
- في حالة الخشوع
- الدوامة
- جولة في سوق الغزل
- ازهار على غصن حوّاء
- العصافير والمعطف العربي
- البحث عن الجوهر
- عصف الصهيل
- الانكسار على زجاج النافذة
- بغداد ونعيب الغربان
- كأس دم من ذلك الشريان
- افتتح الكتاب
- مسيرة العمر وما تطرحه الحياة
- تلك صناديق من التفّاح
- ادركت لا قيداً يقيّدني
- هم زحزحوا الثابت والمنقول
- مهزومون بالسيف وبالزجل
- اللعب في الميدان
- للحارثين النار
- الرقيب


المزيد.....




- سلاف فواخرجي تعود الى السينما المصرية بفيلم يتحدث عن -المأسا ...
- -واخداها عافية-.. شقيق الموسيقار المصري الراحل جمال سلامة يك ...
- ماذا طلب الفنان محمد هنيدي من جمهوره بخصوص القدس؟
- مي العيدان تفجر أزمة بعد كشفها رفض عادل إمام التمثيل مع محمد ...
- قبل دخولها العناية المركزة.. نادية العراقية قدمت وصفا لـ-عنب ...
- هل يرغب -العكيد أبوشهاب- بالغناء مع حمو بيكا ؟
- حرس السواحل الليبي يفنّد الرواية الإيطالية حول اعتراض مراكب ...
- العودة إلى الشعر عبر -قصائد نسيتها الحرب في جيب الشاعر-.. أش ...
- عارضة الأزياء الشهيرة بيلا حديد تعبر عن حزنها حول أحداث الشي ...
- عفاف شعيب توجه رسالة إلى الباحثين عن مشاهد -جريئة- لممثلة مص ...


المزيد.....

- مجموعة نصوص خريف يذرف أوراق التوت / جاكلين سلام
- القصة المايكرو / محمد نجيب السعد
- رجل من الشمال وقصص أخرى / مراد سليمان علو
- مدونة الصمت / أحمد الشطري
- رواية القاهرة تولوز / محمد الفقي
- كما رواه شاهد عيان: الباب السابع / دلور ميقري
- الأعمال الشعرية / محمد رشو
- ديوان شعر 22 ( صلاة العاشق ) / منصور الريكان
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - شعوب محمود علي - ما نعانيه عند الوثوب