أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - يوسف حمك - البيئة القذرة ، وصمة عارٍ على جبين المسؤولين !!














المزيد.....

البيئة القذرة ، وصمة عارٍ على جبين المسؤولين !!


يوسف حمك

الحوار المتمدن-العدد: 6214 - 2019 / 4 / 28 - 15:09
المحور: الادب والفن
    


النظافة عنوان طهارة الروح ، و الأدب الرفيع ، و الذوق الجميل ، و المظهر اللبق ، كما التحضر و رهافة الحس ، و سمو الفكر ...

أذهلتني مخلفات أبنيةٍ و قمامةٌ سدَّت الشارع الرئيسيَّ بمنتصف المخيم ، و قطعت الطريق بالكامل !!
إلقاء القمامة في الأماكن العامة مفسدةٌ للذوق العام ، و إحراجٌ لكل ساكني المخيم و إيذائهم ، و خدشٌ للحياء ، و سلوكٌ متهورٌ سخيفٌ ، و إفراغ النفس من الوداعة و اللطف و الرقة و الأدب النبيل ، و قلة حياءٍ ، و عدم اكتراثٍ بالعواقب الوخيمة ، و تلويثٌ للجمال و الحب و الطهارة ...
كما ثقافةٌ هابطةٌ أقرب إلى سلوك الحيوان منها للإنسان !!!!

عجباً ، أما وعى المسؤولون بوجوب الحد من هذه المهزلة المقيتة ؟!!
يا للعار !! و هل انقلب الشعار : ( نحو بيئةٍ أفضل ) لديهم إلى شعارٍ معاكسٍ : ( نحو بيئةٍ أقذر و أوسخ ) ؟!!

لماذا الاستهتار بالذوق العام ، و الاستخفاف بالجمال و الأناقة ، و الاستهزاء بالسلوك الراقي ؟!!
أليست نظافة الشارع كنظافة البدن ، و نظافة البدن كنظافة الضمير و الفكر ؟!!!

مسؤولون لا يُعوَّل عليهم ، مادام ضمائرهم غارقةٌ في سباتٍ عميقٍ . لا تحس و لا تشعر بثقل أكوام تلك القمامة و مخلفات الأبنية المنهارة !!!!
هروب أولو الأمر و أصحاب الكلمات النافذة ، من أداء الواجب و التنصل من المسؤولية بحججٍ واهيةٍ ، و ذرائع شتى ، لا يعفيهم من المسؤولية ، و لا ينجيهم من العواقب الكارثية للإهمال !!

تقاعسٌ متعمدٌ ، و إهمالٌ جسيمٌ لمواجهة تلك الظاهرة المشينة البغيضة التي لا تدر عليهم سوى سواد الوجه ، و لا تزيد رصيدهم إلا الخيبة و الخذلان !!

من صفات المسؤول النزيه ، و خصال الحاكم العفيف ، أن يقوم بالتدابير الاحترازية إزاء المظاهر السلبية ، و معوقات الاستقامة . و إن تعذر عليه الأمر ، أو استعصى ، و لم يعد لديه ما يقدمه خدمةً للعامة ... عندها وجب عليه التنحي طوعاً ، و تقديم استقالته ، مع الاعتذار الصادق النقي ...
و إلا بقاؤه على قيد السلطة ، أصبح عبئاً ثقيلاً على كاهل الوطن ، و باتت زعامته كابوساً مرهقاً مرعباً على قلب المواطن .

أم هو التباهي بتبؤ المناصب الرفيعة ، و التلذذ بممارسة الفساد و إيذاء الآخرين ؟!!!
و يا لأفكارهم المسمومة ، و عشقهم لمعتقداتٍ تراثيةٍ صادمةٍ للرقي و الإبداع و الواقع !!!!!




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,979,465,261
- بموته اللاذع ، أدمى رفات والده .
- الوقوف ضد الفكر التكفيريِّ من مسؤوليات الحكومات .
- لا ربيع في وعي مجتمعاتنا التعيسة بالمطلق !
- التقليد الأعمى ظاهرةٌ مجتمعيةٌ مرضيةٌ .
- الفن وهجٌ دفيءٌ لروح طفلٍ لا وطن له .
- نوروز رمز التآلف و النضال ، للانعتاق .
- بياض لبن الضأن ، و مذاقه !
- المرأة ضحية الرجل ، و صمتها معاً .
- حينما يتغير مسار الكلمات .
- ترويض الفكر ضرورةٌ ، لبناء مجتمعٍ آمنٍ .
- يبيع كلامه ، لكنه لا يأخذ أجره .
- في قلوبنا أطيافٌ تضيء أرواحنا .
- و للعشاق ساعاتٌ مرخصةٌ للإعلان عن حبهم .
- ماتت المعارضة العفيفة ، مثلما مات إله نيتشه .
- حقيقة الإنسان في عالم الوهم .
- الكلمة الموحية تبحث عن مستقرٍ لها .
- ما أتعس القلم التابع !!
- لا تُحرِّم لغيرك ما تحلله لنفسك .
- للحنين وحدي جحفلٌ جرارٌ .
- أحلامٌ من الألم عاقرةٌ .


المزيد.....




- إيران ترد على إعلان السعودية القبض على خلية تدربت بمعسكرات ا ...
- وفاة أمير الكويت الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح
- نقل الموسيقي الشهير يوري باشميت إلى المستشفى مصابا بالفيروس ...
- وزيرة الثقافة تجتمع ورؤساء القطاعات والهيئات المختصة بإصدار ...
- “حرية الفكر”: الجنايات تجدد حبس المترجمة مروة عرفة 45 يوما ا ...
- إطلاق رواية -سبيل الغارق- لـريم بسيوني
- يصدر قريباً الترجمة العربية لرواية -متجر الفضول القديمة-
- من هو الإعلامي والروائي السوري عدنان فرزات؟
- كتاب “العاقل: تاريخ مختصر للبشرية” ليوفال هراري
- بعد لقاء الحموشي وفيشر. . وزير الدفاع الأمريكي بالرباط لمناق ...


المزيد.....

- التقيؤ الأكبر السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- الهواس السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- النهائيات واللانهائيات السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- أنا الشعب... / محمد الحنفي
- ديوان شعر هذا صراخي فاتعظ / منصور الريكان
- إمرأة من ورق قصص قصيرة / مؤيد عبد الستار
- خرافة الأدب الأوربى / مجدى يوسف
- ثلاثية الشاعر اليوناني المعاصر ديميتريس لياكوس / حميد كشكولي
- محفوفا بأرخبلات... - رابة الهواء / مبارك وساط
- فيديريكو غرثيا لوركا وعمر الخيّام / خوسيه ميغيل بويرتا


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - يوسف حمك - البيئة القذرة ، وصمة عارٍ على جبين المسؤولين !!