أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - يوسف حمك - بياض لبن الضأن ، و مذاقه !














المزيد.....

بياض لبن الضأن ، و مذاقه !


يوسف حمك

الحوار المتمدن-العدد: 6173 - 2019 / 3 / 15 - 12:54
المحور: الادب والفن
    


في منتصف معبر سيمالكا الحدوديِّ من الجهة الشرقية لنهر دجلة ، يتنفس مطعمٌ متواضعٌ من رئة ضفته الخضراء .
مفتوحٌ بابه على مصراعيه لاستقبال البطون الخاوية ، و ربما الكروش الملأى لاحتساء صنوف الشراب ، أو أخذ قسطٍ يسيرٍ من الاسترخاء بعد إرهاق سفرٍ طويلٍ .

أوشك النهار أن يبلغ شطره الأول بعد انتظارٍ أصيب بداء التذمر من وطأة الملل .
هاجني الطوى ، و تضور بطني جوعاً . دخلت المطعم من بابه العريض ، انضممت لحشد المسغبين متسللاً بين موائد الطعام ، بصحبة سائق السيارة ، و الوافد إلينا من الضفة الغربية للنهر .

بعد انتقاء مائدةٍ مواجهةٍ للباب . أقبل إلينا النادل بقامته الطويلة اللحيمة .
شابٌ في مقتبل العمر ، مكتنز العضلات ، متناسق القوام ، قمحي البشرة ، عيناه واسعتان سوداوان ، مستدير الوجه ، تنيره بسمةٌ وديعةٌ ، تعبر عن طيبةٍ و بساطةٍ ، نبيل الملامح و السلوك .
و ذقنٌ تغطيه سكسوكةٌ خفيفةٌ ، يعلوها شاربٌ يمد سباليه للأسفل ليلامساها من الجانبين . إنه ( مهند سليفاني الزاخوي )

بادرنا بتسمية مأكولاته تباعاً . و ما أن ذكر ( لبن الغنم ) ، توقف انتباهي عنده ، و طمره تشويشٌ حادٌ عن أسماء كل المأكولات . لم يعلق بذاكرتي سوى ( لبن الغنم ) .
أما صاحباي فقد راق لهما مذاق ( العسل بالقيمر ) .
مع أن وجبة الظهيرة هي الرئيسة ، إلا أننا تحاشينا اللحوم و أطباق مقبلاتها و سلطاتها .

انجازٌ كبيرٌ حققته شهيتي حين تأكيدها أن اللبن مفروزٌ من ضرع النعاج الوديعة ، لا الماعز المشاغبة ، أو الأبقار الهجينة .
لبنٌ ( دهوكيٌّ ) مدمن البياض ، نصوعه يفوق الثلج بياضاً ، كما آح البيض و زلاله .

ارتعشت معدتي ، و ارتجت شغفاً بالعثور على ضالتها المفقودة منذ زمنٍ ليس بالقليل ، و كادت أن تأكل نفسها ، قبل البدء بالتهام ما بداخل الصحن من لبن الضأن الخالص ( لا المغشوش ) .
و تقمصت بطعمه إلى حد التماهي ، حتى غدت مصبوغةً ببياضه .
تلذذت بطعمه المستساغ ، و مذاقه المستطاب ، و استعذبت بنكهةٍ فريدةٍ ، لا شبيه لها و لا توءم .

مع أن نفسي عزيزةٌ أبيةٌ ، عصيةٌ على الكثير من الشائنات ، إلا أنها تتخاذل ، و ترفع راية الاستسلام ، فتسيل لعاباً ولوعاً فور رؤية لمعان بياضه .

سألت النادل ( مهند ) : عن مصدر صناعة هذا اللبن المغنج الدلوع . فأجاب مازحاً ملاطفاً بلهجته الزاخوية السلسة : إنه سرٌ لا نبوح به لأحدٍ قط .
مع أنه لايملك وقتاً للحديث ، و الخوض في تفاصيله لضيق وقته .
لكنه في هنيهات الفراغ ، لا يختفي عن الأنظار . بل يتوكأ على الحائط بظهره مستنداً على رجله الأيسر ، ملتوياً الآخر . و يمرر نظرته على كامل محتويات القاعة دفعةً واحدةً .
و لا أعتقد أنه خريج إحدى المؤسسات الرائدة في مجال المطاعم . لكنه خبيرٌ بخبايا عمله .

أودعناه عقب الاندماج و الألفة . فخرجنا بعد أن جثم بياض اللبن سحره على معدتي ، و سرق ثلثي شهيتها ، و جعل الثلث الآخر ملدوغاً مسحوراً بطعمه السائغ المريء .

ذاك البياض يذكرني كل يومٍ برحلتي ، و يلعب بمخيلتي لاقتنص فرصةً أخرى ، كي أزور المعبر ، و أدخل ذاك المطعم ، لأعاود تناول اللبن الذي في حضرته تتجنب معدتي المشاوي .
و لأن غلو البياض يعني الأصالة و الرصانة و سمو المنزلة ، فبلمعانه تهجر شهيتي المحاشي .

إنه لبنٌ رفيع المقام ، شاهقٌ في علوه ، و نموذجٌ رائعٌ يجب أن يحتذى ببياضه كل أصناف الألبان .




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,027,321,289
- المرأة ضحية الرجل ، و صمتها معاً .
- حينما يتغير مسار الكلمات .
- ترويض الفكر ضرورةٌ ، لبناء مجتمعٍ آمنٍ .
- يبيع كلامه ، لكنه لا يأخذ أجره .
- في قلوبنا أطيافٌ تضيء أرواحنا .
- و للعشاق ساعاتٌ مرخصةٌ للإعلان عن حبهم .
- ماتت المعارضة العفيفة ، مثلما مات إله نيتشه .
- حقيقة الإنسان في عالم الوهم .
- الكلمة الموحية تبحث عن مستقرٍ لها .
- ما أتعس القلم التابع !!
- لا تُحرِّم لغيرك ما تحلله لنفسك .
- للحنين وحدي جحفلٌ جرارٌ .
- أحلامٌ من الألم عاقرةٌ .
- يحق للعامل أجرٌ في العمل الإضافيِّ .
- همسة الحب نقيةٌ ، كبراءة طفلٍ .
- عدوى الفشل و الإحباط ينتقل من عامٍ إلى آخر .
- صناعة القرار لنا خطٌ أحمرٌ .
- حقوق الإنسان أكبر كذبةٍ يروجونها .
- الأنانية المفرطة تفتك المجتمع ، و تفتت الوطن .
- هروبٌ إلى ضفة الموت .


المزيد.....




- بوريطة:قرار مجلس الأمن يحتوي على ثلاثة رسائل..الوضوح والحزم ...
- -قميص جامعة الدول- تأليف أحمد الواصل
- -من النكبة إلى غزة.. هو لا يزال احتلالاً- للشاب نائل الطوخي  ...
- مصر... الإعلان عن انطلاق أول معرض للفنون المعاصرة بمنطقة الأ ...
- فنانة سورية معروفة تعلن اعتزال الفن بشكل نهائي
- بوتين يعفي رئيس أركان قوات الحرس الوطني من منصبه
- المترجم عبد الجليل العربي للجزيرة نت: الأدب دعوة للانتصار عل ...
- بالصور.. السعودية تسخر حزما من الخدمات الفنية والميدانية لمو ...
- في عمر ال89 فنانة فيتنامية تحظى بالاعتراف في بلدها
- في عمر ال89 فنانة فيتنامية تحظى بالاعتراف في بلدها


المزيد.....

- لستُ أنا... / محمد جبار فهد
- جورج لوكاتش - مشكلات نظرية الرواية / صلاح السروى
- أثنتا عشرة قصيدة لويس غلوك / إبراهيم الماس
- أنطولوجيا مبارك وساط / مبارك وساط
- على دَرَج المياه / مبارك وساط
- فكر الأدب وادب الفكر / نبيل عودة
- أكوان الميلانخوليا السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- التآكل والتكون السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- رجل يبتسم للعصافير / مبارك وساط
- التقيؤ الأكبر السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - يوسف حمك - بياض لبن الضأن ، و مذاقه !