أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - يوسف حمك - حقيقة الإنسان في عالم الوهم .














المزيد.....

حقيقة الإنسان في عالم الوهم .


يوسف حمك

الحوار المتمدن-العدد: 6138 - 2019 / 2 / 7 - 22:10
المحور: الادب والفن
    


صديقٌ اتصل بي ذات مساءٍ ، بأنهم سيزورون جماعةً ، لأداء واجبٍ لا يمكن نكوصه ، أو الإحجام عنه .
على أن نلتقي هناك .
و بما أنني مستقلٌ بانتماءاتي ، و حياديٌ في قناعاتي ، فقد آثرت الذهاب وحيداً خارج سربهم .
فقد سبقتهم إلى عقر دار الجماعة . لم يمضِ من الوقت إلا دقائق حتى دخلوا على نسقٍ أحاديٍّ طابوريٍّ .
فأخذ كلٌ منهم مكاناً يلائم وضعه الوظيفيَّ ، و بما يتناسب مع تسلسل هيكلية تراتبيته ...... ؟؟
بعكس إفلاسي من المناصب و عدم تبعيتي لأي طرفٍ أو محسوبيتي على أية جهةٍ مقتدرةٍ مؤثِرةٍ و فاعلةٍ .

بعد الانتهاء من المصافحة ، و الترحيب بصوغ عبارات التودد ، و تنميق كلماتٍ تنزف شوق اللقاء ، و الإسراف في الابتسامة التي نثرت صداها في أرجاء المكان .
أتحفني أحدهم بالقول : لقاؤنا هبةٌ من الله ، نابعةٌ من صميم مشيئته القاهرة لكل شيءٍ .
حينها همست في أذن المتصل : لو لم تكن أنت المبادر في انضمامي إليكم هنا ، لَوَثقْتَ بكلامه ، و صدقْتَ أن جمعنا هو بتدبيرٍ من الله و من صنيعه .
هز رأسه بالموافقة ، و نطقها بلسانه نعم بكل تأكيد .

لم يكن المكان آنذاك مناسباً لأقول :
قوة الاستلاب الكامنة في المنطق الدينيِّ أو السياسيِّ تحرم الإنسان من استعادة ذاته ، و تعزز شعور ارتباطه الخارجيِّ بلا استقلاليةٍ ، و دفعه إلى خانة الحيوان الذي قد يحس بذاته . لكنه لا يدركها ( حسب فيورباخ ) . أي أن الوعي الإنسانيَّ لا نهائيٌّ و مرهونٌ بحريته التي يفقدها قسراً . بينما الحيوان فارغٌ منها أصلاً .

مجتمعٌ يزيح الفكر الخلاق عن المسار العقليِّ . و يغلق باب المنطق السليم ، و يضيق خناق الوعي الرشيد ، لتسويق معتقداتٍ جاهزةٍ ، و التعامل مع الذات بمنطق السطوة لكسب رضى الأقوى سياسياً و لاهوتياً ، فتشويه الواقع بتزوير أحكامه الرزينة ، و اغترابه من عالمه الذي يعيش فيه .
ثم تشييء الإنسان من خلال تحوير ذاته الفاعلة إلى لعب دور المتلقي ، و الاحتجاج على دوره البناء و الركون للسطوة هروباً من المسؤولية المنوطة به ، فقبول عبوديته بعد زرع غريزة الموت في رأسه بدلاً من الإبداع و الجمال و حب الحياة . فيتحول إلى إنسانٍ آليٍّ يتحرك و يعمل حسب معيار عقله المبرمج .

و وفق بروتاغوراس أشهر فلاسفة اليونان في القرن الخامس قبل الميلاد (( الإنسان هو مقياس الأشياء جميعاً . مقياس ما يوجد من الأشياء ، و مقياس ما لا يوجد من الأشياء )) .
أي أن الإنسان هو مقياسٌ لنقيضين اثنين . على اعتبار أن لكل مو ضوعٍ جانبان - المَعَ و الضد - . و ذلك بالحذق و الذكاء في تفسير مختلف الظواهر و تحليلها بالمنطق و العقل السديد ، و استخراج النتائج من مقدماتها اعتماداً على الفكرة و نقيضها . بعيداً عن العقم الميتافيزيقيِّ و ترهاته الجاهزة .

و كان للفيلسوف سقراط الدور الأبرز في مواجهة الأحكام الماورائية المقولبة ، و التوجه للتساؤل عن الإنسان و معرفته لذاته بذاته . لذا فقد قالوا عنه : ( إنه أنزل الفلسفة من السماء إلى الأرض ) . و قد دفع حياته ثمناً لتلك الأفكار النيرة ، و عدم مسايرته لروح عصره .
و تأكيداً لذلك فقد نُقشَتْ في تلك الحقبة السقراطية على معبد ( دلف ) العبارة المشهورة الآتية : (( اعرِفْ نفسك بنفسك ))
و ها قد يفصل بيننا و بين تلك الحقبة المضيئة عشرين قرناً زائداً عليها خمسة قرون . لم نتعظ منهم ، أو نستخلص و لو درساً واحداً لفتح فضاء عقولنا ، و حمل مشعل الفكر الخلاق لحرق المفهوم السائد ، و كشف القناع عن زيف المقدسات و ترهات ما بعد الحياة . و مازلنا نخاف من المغامرة بمستقبلنا ، أو المجازفة بحياتنا ، و نرفض أن نكون نشازاً للأفكار الجمعية المتشحة بالسواد أو الوقوف خارج السرب بعيداً عن كنف كوابيس المعتقدات العقيمة و القحط الذهنيِّ . إنها لمصيبةٌ ، و أقسم بذات الإنسان وحده .




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,011,595,838
- الكلمة الموحية تبحث عن مستقرٍ لها .
- ما أتعس القلم التابع !!
- لا تُحرِّم لغيرك ما تحلله لنفسك .
- للحنين وحدي جحفلٌ جرارٌ .
- أحلامٌ من الألم عاقرةٌ .
- يحق للعامل أجرٌ في العمل الإضافيِّ .
- همسة الحب نقيةٌ ، كبراءة طفلٍ .
- عدوى الفشل و الإحباط ينتقل من عامٍ إلى آخر .
- صناعة القرار لنا خطٌ أحمرٌ .
- حقوق الإنسان أكبر كذبةٍ يروجونها .
- الأنانية المفرطة تفتك المجتمع ، و تفتت الوطن .
- هروبٌ إلى ضفة الموت .
- كل مصائب المرأة تأتي من النصوص المقدسة .
- عكس هذا الظلام أسير .
- ينفثون سمومهم حتى في الدورات التعليمية .
- لا تدع عزيمتك مرتعاً لهواجس الخوف .
- فوق رؤوسنا ، يخوضون حروبهم .
- همسات قطرات المطر .
- قوانيننا سيفٌ مسلطٌ على رقاب المرأة .
- بريقٌ مزيفٌ .


المزيد.....




- عرض فيلم -الدكتورة ليزا- التي لقيت مصرعها في طريقها إلى سوري ...
- التجمع الوطني للأحرار يعقد مؤتمرا استثنائيا في سابع نونبر ال ...
- "ديزني" تضيف تحذيرات من محتويات عنصرية في بعض أفلا ...
- للجنسين... -مكان- مركز سعودي لتعليم الموسيقى...فيديو
- "ديزني" تضيف تحذيرات من محتويات عنصرية في بعض أفلا ...
- الممثل الأمريكي جيف بريدجز يعلن إصابته بالسرطان
- البعمري يكتب: ملف المعطي بسيط أساسه -من أين لك هذا؟-
- انعقاد مجلس الحكومة بعد غد الخميس
- الممثل الأمريكي جيف بريدجز يعلن إصابته بسرطان الغدد الليمفاو ...
- الممثل الأمريكي جيف بريدجز يعلن إصابته بسرطان الغدد الليمفاو ...


المزيد.....

- أنطولوجيا مبارك وساط / مبارك وساط
- على دَرَج المياه / مبارك وساط
- فكر الأدب وادب الفكر / نبيل عودة
- أكوان الميلانخوليا السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- التآكل والتكون السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- رجل يبتسم للعصافير / مبارك وساط
- التقيؤ الأكبر السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- الهواس السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- النهائيات واللانهائيات السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- أنا الشعب... / محمد الحنفي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - يوسف حمك - حقيقة الإنسان في عالم الوهم .