أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - مرام عطية - فراتُ الشَّوقِ ..يناديكِ














المزيد.....

فراتُ الشَّوقِ ..يناديكِ


مرام عطية

الحوار المتمدن-العدد: 6040 - 2018 / 10 / 31 - 21:07
المحور: الادب والفن
    


**************
أمِّي حين قررتُ أن أحبُّكِ أكثر وأكثر، ازدادَ منسوبُ الفراتِ في قلبي ، غاصتْ ضفافي، و غرقت مدنُ الأغاني ، تدافعتْ لمرافئكِ كالسيلِ أحلامي، وغالبتني غيومُ الَّلهفةُ ، فلم أجدْ لغةً إلاَّ الدموعَ أكتبُ لكِ ، و رأيتُ الأشجارَ والعصافيرَ تنشجُ معي ، الصباحُ يودِّعني ، والسَّواقي والتلالَ تنادي أمِّي أمِّي .
يادوحةَ الشِّعرِ في صحراءِ الحياةِ ، اشتقتُ لعينيكِ و كرنفالِ المطرِ، عانقيني في كل وقت لتعانقني أغصانُ الحبور ، لِمَ تقفين صامتةً في جزيرة الغياب ، صهيلي البلوريُّ لايستطيعُ أن يخترقَ حجبَ الصَّمتِ و قرُنفلُ الشَّوقِ لا يثقبَ جدرانِ البعادِ، أرغبُ أن أضمكِ أكثرَ ، كم هاتَفَتُكِ !!
فلم أجدكِ ، بحثتُ عنكِ بينَ الحقولِ والكرومِ ، فأخبرتني الشَّمسُ أنَّكِ تنسجينَ شالاً من نور لرب المجدِ ، و تزرعين الملكوت صلواتٍ و تراتيلَ ، وكلَّ يومٍ تسألين عنِّي ، تودعينَ مواكبَ الصباحِ سلالَ حبورٍ وخوابي رضىً، فيسبقني الحنينُ إليكِ يغمركِ بالسوسنِ النديِّ ، ماأحلاكِ !!
ينهمرُ وجهكِ ورداً على وجنتيَّ .
--------




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,968,322,452
- تدلَّى عرجوناً على شغافي
- اعذرني أيُّها الجمالُ
- يطوِّقُ جيدي بشالِ الَّلهفةِ
- وريقاتُ ابتسامتي تتهشَّمُ
- حمامةٌ فراتيّةٌ ...تقلُّ إليَّ حضارةَ سومرَ
- كيف أخرجوكِ من محاجرِ عيوني !
- إلى طفلتي
- مروجُ السَّعادةِ
- أرزةُ الحريَّةُ
- ارفعْ فؤوسَ اللامبالاةِ ياوطني
- لاذعُ طعمُ صمتُك
- أميرُ الحقولِ
- عربةُ الفرحِ ... سلالُ عطاءٍ
- تراتيلها تدقُّ .... أجراسَ كنيسةِ الغيابِ
- ماستا الشَّرقِ .......بغدادُ والشآمُ
- جرفُ البؤسِ .......مقبرةُ الأحلامِ
- أنهارُ عينيكَ العسليَّةُ .....تكسرُ شراعَ الريحِ
- مرحى لك... أيها النهرُ
- سحائبُ شفتيكِ ..... ألوانُ حياةٍ
- أسماكُ اليبابِ ....تتقافزُ على سهولٍ خضراءَ


المزيد.....




- مبادرة الحريري.. الي المخرج أم المجهول؟
- أونلاين مناقشة تأثير الثقافة الرقمية في مرحلة التعليم الجامع ...
- بالأعلى للثقافة مناقشة مع الدكتور احمد عكاشة حول “الشخصية ال ...
- تكريم المخرجة “أنعام محمد على” واسم الفنان “أحمد راتب” فى سي ...
- شاهد.. هل استخدمت الصين لقطات أفلام هوليوود بفيديو ترويجي؟
- جهنّم بيننا: ماذا تقول الأديان عنها؟
- خمسون عاماً على رحيل الزعيم:عبد الناصر والثقافة .. إنجازات م ...
- كاريكاتير-القدس- لليوم الاربعاء
- بعيوي يطوّر الخبرات الفنية لمدربي صالات العرب
- قناطر: الشاعر وغبار المكتبة


المزيد.....

- أنا الشعب... / محمد الحنفي
- ديوان شعر هذا صراخي فاتعظ / منصور الريكان
- إمرأة من ورق قصص قصيرة / مؤيد عبد الستار
- خرافة الأدب الأوربى / مجدى يوسف
- ثلاثية الشاعر اليوناني المعاصر ديميتريس لياكوس / حميد كشكولي
- محفوفا بأرخبلات... - رابة الهواء / مبارك وساط
- فيديريكو غرثيا لوركا وعمر الخيّام / خوسيه ميغيل بويرتا
- هكذا ينتهي الحب عادة / هشام بن الشاوي
- فراشة من هيدروجين / مبارك وساط
- أنطولوجيا شَخصيّة (شِعر) / مبارك وساط


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - مرام عطية - فراتُ الشَّوقِ ..يناديكِ