أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - شعوب محمود علي - سمفونيّة بغداد














المزيد.....

سمفونيّة بغداد


شعوب محمود علي

الحوار المتمدن-العدد: 5930 - 2018 / 7 / 11 - 04:22
المحور: الادب والفن
    


سمفونيّة بغداد
1
رسمت حرفي على الجدران
فوق سواحل الأنهار
أسطولاً من السفن
على لوح به وطني
ولم يحن
ظهور لصوصنا الجبناء
في كلّ الميادين
وفي رحم الغيوم السود
لاح النجم
أسود
أسود القسمات
ومن قد مات
مات على حقول الشوك
حقل عقارب الآيات
وربّات الحجول وعيدهنّ الفات
يبقى عيد احزان
على مرمى من الخنساء يا وطني
اقول لمن اطيل القول
جرحك باهض الثمن
لمن القوا بحبل البئر
يوسف خارج البئر
ولا أدري
مشيت على جراح الاهل
ام جرحي الذي يجري
دمي ام كانْ
بقايا ثمالة في الكأس من خمري
ام الكذب المرصّع فوق در ابك العصر
ظهور النجم يبهرني
خلال غيومنا السوداء
وفي منفاي
ارضي وجهها معطوب
فالقي الحبل يا أيّوب
اقرأ ما مضى من سالف الأعوام
علّي أجاوز الأوهام
كلّ خلاصة التاريخ تعنيني
هنا في شرقنا العربيّ
يا بغداد
أردّد مولدي مذ أشرقت شمس على النهرين
سمفونيّة الميلاد
يرسمها عراق الوجد
على سجّادة من نور
كان يغرّد العصفور
هذي الأرض
يخضل النبات
ترابها مهجور
لامس نحرها سيف
ولم يدخل متاحفنا
لانّ الطبعة الحمراء
كان للونها مسرور
دمي يجري من الخابور
لدجلة
والفرات
لشطّنا العربي
لشتى الناس من اهلي
دمي منذور
يجري في شوارعنا
وفوق النطع يا مسرور
عبدنا كلّ حجّاج
ومن عصر الرسالة نعبد الاصنام
مضت آلام
لا لف بعد ألف جئت يا هدّام
وطوفان أتى في عقب طوفان
ولم تتطهّر البلدان
ومازالت هنا الادران
تطفو فوقها الادران
والسعدان
تحرق غابة الانسان
وصاغة عصرنا الذهبيّ والسلطان
نجلّله
نكرّمه
ونعبده
ونورثه كراسي الملك
دارت منذ جلجامش
وما دارت سوى يوم على الفحّام
عبدنا ألف حجّاج
والفاً بعد ألف جاءت الأقزام
لشعبك ام الى الرحمن
ذهبت وعاد دونك سيّدي الشيطان
على أرض النبوّة
كان يا ما كان
جبابرة
مخانيث
لصوص دونما إيمان
هنا قبعوا
اشادوا السجن للإنسان
2
اغنّي أشبع الرغبات
أغنّي ألعن الآيات..
وان طلّوا من الشرفات
لجنّة ارضهم
ولجنّة الشيطان
نسينا نارنا الحمراء
اوعدنا بها الرحمن
والطوفان
على الأبواب
فيا شعراؤنا
يا ايّها الكتّاب
هنا الأجراس تقرع منذ ان صمنا
ولم نفطر
ولم ننكر
عبرنا جسرنا الأعوام
ودسنا الطين والألغام
ونكّسنا على جبهاتنا الأعلام
ولم يظهر بنا ضرغام
ولا العم سام
كفرنا بنعمة الإسلام
وصحنا ايّها الفحّام
تعال وقايض الإبريز
بنفط الخام
لانّا نجهل الإقدام
وسعر السوق للأفلام






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
عصام الخفاجي مناضل واكاديمي وباحث يساري في حوار حول دور وافاق اليسار والديمقراطية في العالم العربي
نادية خلوف كاتبة واديبة وناشطة نسوية من سوريا في حوار حول تجربتها الحياتية ونضالها اليساري والنسوي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الشرارة والحريق
- بين المملوك وقيصر
- النجوم اللوامع
- شلّال الكلمات
- كنت اكتب
- بغداد احلم
- كنت اكتب
- القارب والنهر الجارف
- النسر
- التاج والصولجان
- تدوربناالدنيا
- يين المفوّه والخرساء
- التيه في بادية المدنيّة
- نسياب الكلمات
- انسياب الكلمات
- الخريف وسقوط الأوراق 14
- التماثيل المتسخة
- لتماثيل المتّسخة
- التماثيل المتّسخة
- لخريفوسقوط الاوراق14


المزيد.....




- الخارجية السودانية: «السفراء الرافضون لإجراءات البرهان هم ال ...
- الإعلان عن قائمة الأفلام والمشاريع المشاركة في النسخة السادس ...
- وفاة الفنان الأردني جميل عواد
- الافراج عن ابن الممثل الهندي شاروخان بكفالة
- الوحدة الشعبية ينعى الفنان الوطني الملتزم والكبير جميل عوّاد ...
- الشرعي يكتب عن نقاش #جواز_التلقيح : كلفة نجاح
- رئيس برلمان الأنديز: المغرب يضطلع بدور كبير في إحلال السلام ...
- بمشاركة فنان مصري شهير.. إعلان -مسيئ- لأحد المطاعم يثير غضبا ...
- الخارجية السودانية تعلن أن السفراء الرافضين للانقلاب هم المم ...
- أتوا من رحم ثورة الشعب المجيدة.. الخارجية السودانية: السفراء ...


المزيد.....

- كتاب: بيان الفرودس المحتمل / عبد عنبتاوي
- أخْفِ الأجراس في الأعشاش - مئة مِن قصائدي / مبارك وساط
- رواية هدى والتينة: الفاتحة / حسن ميّ النوراني
- في ( المونودراما ) و ما تيسر من تاريخها / فاضل خليل
- مسْرحة دوستويفسكي - المسرح بين السحر والمشهدية / علي ماجد شبو
- عشاق أفنيون - إلزا تريوليه ( النص كاملا ) / سعيد العليمى
- الثورة على العالم / السعيد عبدالغني
- القدال ما مات، عايش مع الثوار... / جابر حسين
- في ( المونودراما ) و ما تيسر من تاريخها ... / فاضل خليل
- علي السوريّ-الحب بالأزرق- / لمى محمد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - شعوب محمود علي - سمفونيّة بغداد