أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - شعوب محمود علي - انسياب الكلمات















المزيد.....

انسياب الكلمات


شعوب محمود علي

الحوار المتمدن-العدد: 5892 - 2018 / 6 / 3 - 05:45
المحور: الادب والفن
    


انسياب الكلمات
1
نعيش نفكّر إذ تنساب على الشفتين الكلمات
نهذي نخاطب
في اليقظة والاحلام
من سبقونا من الأموات
مكبوتة تلك الاصوات
في الصمت المطبق
علّ الانسان يحرّك اوتاراً نغمات
يبعثها عند الخطوات
للمنخل تهوي تمس بريشة ديك
بعض الآيات
لابدً لهذا المنبع ان يغلق
وليشفط هذا النفط الأسود
قد لوّث بعض عمائم ارباب السرقات
أصيح بأشعب
لن تطعم مما يتركه السادات من الفضلات
ما دمت مع الغوغاء تغنّي ليل نهار
وتغيّر ذاك الفصل من للكلمات
وتفضح اسرار الآيات
وتفتح صندوق السرقات
فالنار
النار
وانت الآن حسبت على الكفّار
وقبلك كان يسوع يردّد من كلمات
فعوقب فوق صليب الامّة
من يفضح يسخر
من بدرك قحطان وأنجم عدنان
وينبش في طين الظلمات
وانت خرجت عن الخط المرسوم
في كلّ ولائمنا أشعب
لا انت من الأنصار ولا تغلب
فالويل لمن لا ينصت حين نغّني
من بغداد الى المغرب
وغناءنا يجلب
كلّ الأنصار بناة الماضي من الافكار
من فقراء عراق منكفئ مهموم
لن نغفر يوم اتيت لتفشي السر
وتدير قواناً يفضح كلّ سماسرة السقطات
في شار المغلق
والليل المورق
في كلّ قناديل الآيات
فالويل لمن يجترح السيرة للآيات
بمقام الملك الاكبر
الشاخص تحت حزامه خنجر
يتلو اشعار على منبر
يحمله الدجال الاعور
2
القناديل مطفأة في الأعراس
وعند صلاة للأموات
ألام نغنّي
نطرب
نرقص
نسحب
حبل الكلمات الى المقلب
لقرون جبلنا الرب
من تمر ومن ذرّات شعير
في قعر الكهف
ابواق خلف القصر
ودرابك يوم النصر
وحين نجوع
نأكل ارباب التيجان
من انس كانوا ام من جان
في الأفراح كسرنا صياماً للأحزان
والآن
الآن
ننحت ارباباً أقران
في كلّ ميادين التاريخ
ومحطّات قرون دونها الانسان
في كلّ مكان ومنذ الفجر الأول درنا
حول الناعور
ما بين الظلمة والنور
والسيف مسلّط يا مسرور
في نبع دم والراية تخفق
وحناجر تورق
لأمير بعد أمير
والفقراء
تحت القبو وفي الآبار وطلّسم الأسرار
يتكشّف تحت رماد النار
وسيفك يا مسرور
قرب النطع وفوق النطع رؤوس
والموت لمن يستجدي الخبز
ومصباح الاحلام
لا يومض في ارض الظلمات

























انسياب الكلمات
1
نعيش نفكّر إذ تنساب على الشفتين الكلمات
نهذي نخاطب
في اليقظة والاحلام
من سبقونا من الأموات
مكبوتة تلك الاصوات
في الصمت المطبق
علّ الانسان يحرّك اوتاراً نغمات
يبعثها عند الخطوات
للمنخل تهوي تمس بريشة ديك
بعض الآيات
لابدً لهذا المنبع ان يغلق
وليشفط هذا النفط الأسود
قد لوّث بعض عمائم ارباب السرقات
أصيح بأشعب
لن تطعم مما يتركه السادات من الفضلات
ما دمت مع الغوغاء تغنّي ليل نهار
وتغيّر ذاك الفصل من للكلمات
وتفضح اسرار الآيات
وتفتح صندوق السرقات
فالنار
النار
وانت الآن حسبت على الكفّار
وقبلك كان يسوع يردّد من كلمات
فعوقب فوق صليب الامّة
من يفضح يسخر
من بدرك قحطان وأنجم عدنان
وينبش في طين الظلمات
وانت خرجت عن الخط المرسوم
في كلّ ولائمنا أشعب
لا انت من الأنصار ولا تغلب
فالويل لمن لا ينصت حين نغّني
من بغداد الى المغرب
وغناءنا يجلب
كلّ الأنصار بناة الماضي من الافكار
من فقراء عراق منكفئ مهموم
لن نغفر يوم اتيت لتفشي السر
وتدير قواناً يفضح كلّ سماسرة السقطات
في شار المغلق
والليل المورق
في كلّ قناديل الآيات
فالويل لمن يجترح السيرة للآيات
بمقام الملك الاكبر
الشاخص تحت حزامه خنجر
يتلو اشعار على منبر
يحمله الدجال الاعور
2
القناديل مطفأة في الأعراس
وعند صلاة للأموات
ألام نغنّي
نطرب
نرقص
نسحب
حبل الكلمات الى المقلب
لقرون جبلنا الرب
من تمر ومن ذرّات شعير
في قعر الكهف
ابواق خلف القصر
ودرابك يوم النصر
وحين نجوع
نأكل ارباب التيجان
من انس كانوا ام من جان
في الأفراح كسرنا صياماً للأحزان
والآن
الآن
ننحت ارباباً أقران
في كلّ ميادين التاريخ
ومحطّات قرون دونها الانسان
في كلّ مكان ومنذ الفجر الأول درنا
حول الناعور
ما بين الظلمة والنور
والسيف مسلّط يا مسرور
في نبع دم والراية تخفق
وحناجر تورق
لأمير بعد أمير
والفقراء
تحت القبو وفي الآبار وطلّسم الأسرار
يتكشّف تحت رماد النار
وسيفك يا مسرور
قرب النطع وفوق النطع رؤوس
والموت لمن يستجدي الخبز
ومصباح الاحلام
لا يومض في ارض الظلمات

























انسياب الكلمات
1
نعيش نفكّر إذ تنساب على الشفتين الكلمات
نهذي نخاطب
في اليقظة والاحلام
من سبقونا من الأموات
مكبوتة تلك الاصوات
في الصمت المطبق
علّ الانسان يحرّك اوتاراً نغمات
يبعثها عند الخطوات
للمنخل تهوي تمس بريشة ديك
بعض الآيات
لابدً لهذا المنبع ان يغلق
وليشفط هذا النفط الأسود
قد لوّث بعض عمائم ارباب السرقات
أصيح بأشعب
لن تطعم مما يتركه السادات من الفضلات
ما دمت مع الغوغاء تغنّي ليل نهار
وتغيّر ذاك الفصل من للكلمات
وتفضح اسرار الآيات
وتفتح صندوق السرقات
فالنار
النار
وانت الآن حسبت على الكفّار
وقبلك كان يسوع يردّد من كلمات
فعوقب فوق صليب الامّة
من يفضح يسخر
من بدرك قحطان وأنجم عدنان
وينبش في طين الظلمات
وانت خرجت عن الخط المرسوم
في كلّ ولائمنا أشعب
لا انت من الأنصار ولا تغلب
فالويل لمن لا ينصت حين نغّني
من بغداد الى المغرب
وغناءنا يجلب
كلّ الأنصار بناة الماضي من الافكار
من فقراء عراق منكفئ مهموم
لن نغفر يوم اتيت لتفشي السر
وتدير قواناً يفضح كلّ سماسرة السقطات
في شار المغلق
والليل المورق
في كلّ قناديل الآيات
فالويل لمن يجترح السيرة للآيات
بمقام الملك الاكبر
الشاخص تحت حزامه خنجر
يتلو اشعار على منبر
يحمله الدجال الاعور
2
القناديل مطفأة في الأعراس
وعند صلاة للأموات
ألام نغنّي
نطرب
نرقص
نسحب
حبل الكلمات الى المقلب
لقرون جبلنا الرب
من تمر ومن ذرّات شعير
في قعر الكهف
ابواق خلف القصر
ودرابك يوم النصر
وحين نجوع
نأكل ارباب التيجان
من انس كانوا ام من جان
في الأفراح كسرنا صياماً للأحزان
والآن
الآن
ننحت ارباباً أقران
في كلّ ميادين التاريخ
ومحطّات قرون دونها الانسان
في كلّ مكان ومنذ الفجر الأول درنا
حول الناعور
ما بين الظلمة والنور
والسيف مسلّط يا مسرور
في نبع دم والراية تخفق
وحناجر تورق
لأمير بعد أمير
والفقراء
تحت القبو وفي الآبار وطلّسم الأسرار
يتكشّف تحت رماد النار
وسيفك يا مسرور
قرب النطع وفوق النطع رؤوس
والموت لمن يستجدي الخبز
ومصباح الاحلام
لا يومض في ارض الظلمات































الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب
حوار مع الكاتب و المفكر الماركسي د.جلبير الأشقر حول مكانة وافاق اليسار و الماركسية في العالم العربي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الخريف وسقوط الأوراق 14
- التماثيل المتسخة
- لتماثيل المتّسخة
- التماثيل المتّسخة
- لخريفوسقوط الاوراق14
- بغدادعرسك
- لخريف وسقوط الأةراق 15
- الخريف وسقوط الأوراق 15
- القارب والنهر الجارف
- الخريف الاسود وسقوط الاوراق
- مجدت يومك
- هذا العراق عبثن فيه ارانب
- غداد عرسك
- ذا العراق عبثن فيه ارانب
- دخل الى جميع الاخوة
- الخريف وسقوط الاوراق 12
- الخريف وسقوط الاوراق 13
- الخريق وسقوط الاوراق اا
- الخريف وسقوط الاوراق
- الخريف وسقوط الاوراق 10


المزيد.....




- المغرب يجدد رفضه القاطع للإجراءات أحادية الجانب التي تمس بال ...
- أخنوش يكشف حقيقة 17 مليار!
- هل يتخلى العسكر الجزائري عن تبون?!
- وقف التعاون التجاري مع المغرب.. ال--تبون-- يستجدي رضا العسكر ...
- وفاة الجمعوي والمعتقل اليساري السابق عبد الله زعزاع
- ناصر بوريطة يتباحث مع نظيرته من غينيا بيساو
- رواية -أشباح القدس-، سيمفونية الوجع الفلسطيني لواسيني الأعرج ...
- لوحة فنان روسي طليعي تباع في -سوثبي- بمبلغ 35 مليون دولار
- بشعر لمحمود درويش.. وزيرة الثقافة الجزائرية تتضامن مع فلسطين ...
- انعقاد مجلس الحكومة يوم غد الأربعاء


المزيد.....

- مجموعة نصوص خريف يذرف أوراق التوت / جاكلين سلام
- القصة المايكرو / محمد نجيب السعد
- رجل من الشمال وقصص أخرى / مراد سليمان علو
- مدونة الصمت / أحمد الشطري
- رواية القاهرة تولوز / محمد الفقي
- كما رواه شاهد عيان: الباب السابع / دلور ميقري
- الأعمال الشعرية / محمد رشو
- ديوان شعر 22 ( صلاة العاشق ) / منصور الريكان
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - شعوب محمود علي - انسياب الكلمات