أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - ماهر ضياء محيي الدين - حرب الوكلاء














المزيد.....

حرب الوكلاء


ماهر ضياء محيي الدين

الحوار المتمدن-العدد: 5832 - 2018 / 4 / 1 - 11:31
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


حرب الوكلاء

الحرب كر وفر ، يوم تهاجم عدوك وأخر عكس ذلك ، لتبقى أبواب الحرب مفتوحة على أوسعها ، وتكون كل الاحتمالات واردة ، وتحقيق الأهداف والمصالح حتى لو بعد حين، لكن بشرطها وشروطها ، وشرطها الأساسي تحقق المصلحة 0
أمريكا ترفع يدها في سوريا ، اخر تصريحات السيد ترامب ، قد يتصوره الكثيرين من باب التهديد أو الوعيد من الخصوم ، لكنها استراحة مقاتل ، ليعد نفسه إلى ما هو قادم ، لمرحلة قد تكون الأصعب منذ بدء الإحداث السورية ، لترسم الخارطة الجديدة للمنطقة وسوريا وجيرانها ، وفق معطيات المرحلة القادمة 0
القرار الأمريكي رغم الشكوك الكثيرة التي تدور حولها ، وتثار عدة علامات استفهام عليها ، إلا انه ينسجم مع متغيرات اليوم ، لتكون كل أصابع الاتهام بعدها تتجه نحو الآخرين ، اللذين هم في قمة الاستهداف من الكل ، وتكون كل الإحداث إلى ستجري سببها القوى الأخرى الموجودة في سوريا 0
بمعنى اخر الأزمة السورية وصلت إلى مرحلة قد يصعب التعامل معها ، وتفقد أمريكا القدرة على السيطرة عليها ، فهي تحاول تهدئة الأمور والمراوغة لتعيد ترتيب أورقها، وما كسبته ليس بقليل ، فأكثر مليارات صفقات الأسلحة وغيرها أصبحت في الحساب الأمريكي ، وغيرها في طريقة إليهم ، والصراع مازال مستمر ، لتكون كل المسائل تسير وفق ما مخطط لها 0
وهي تعطي الضوء الأخضر لتركيا لتكون الوكيل المعتمد لها ، في توسيع عملياتها ، فبعد عفرين ستكون مناطق أخرى في سوريا تحت رحمة الآلة العسكرية التركية ، فتصريحات الساسة الترك الأخيرة أكدت على ضرورة حفظ الأمن في مناطق المستهدفة بعد الاتفاق مع الجانب الأمريكي على ذلك ، والرغبة الكبير لديهم في توسيع دائرة سيطرتهم ، لمواجهة المد للفصائل المسلحة الكردية ، ولم تتوقف المسائلة عند هذا الحد ، لان الشمال العراقي على صلة بالموضوع سيكون ساحة معركة للجيش التركي بعد الاستعدادات الأخيرة لها والوعود والتهديدات الكثير من قبل السيد أردغان ، لتحقيق الإطماع التركية المعروفة ، وتصفية الحسابات من قبل الأتراك ضد أعداء اليوم والأمس تحت رعاية اليد الأمريكية 0
ولا ننسى الوكيل الأخر لهم وهي الفصائل المسلحة المتعددة ، وكما يعرف الكثيرين، أنها ما زالت تحتفظ بقوتها من حيث العدة والعدد ، رغم شدة المعارك المحتدمة ، وخسائرها والخصوم الروسي من جهة والسوري وحلفاءها من جهة أخرى 0
الكل يتذكر عندما رفعت أمريكا يدها عن العراق ماذا حدث ، مع وجود الاتفاقية ألاستراتيجيه ، فتحت علينا أبواب جهنم الأخرى التي كانت مغلقة مع أبوابها المفتوحة أصلا ، ليكون داعش أول الحاضرين ويستمر مسلسل الدمار الشامل لنا وتبرر تواجدها وتعزز قوتها وقوة غيرها بشكل قد يكون أكثر من السابق وما خفي كان أعظم 0
فكيف سيكون الوضع في سوريا إذ رفعت يدها ، ستكون أياديها الأخرى هي حاضرة , لتنفذ مأربها وتحقق إغراضها ، ولأنها المستفيد الأولى وان عجزوا ستكون حاضرة وبقوة ، وقواعدها قريب جدا عن قلب الإحداث ، لكن اليوم حرب أخرى ستكون وهي حرب الوكلاء 0
ماهر ضياء محيي الدين









الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب
حوار مع الكاتب و المفكر الماركسي د.جلبير الأشقر حول مكانة وافاق اليسار و الماركسية في العالم العربي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- سور العراق العظيم
- امريكا بين الحقيقية والسراب
- منكم نستفيد
- بن سلمان في ضيافتنا
- ما بعد عفرين
- الاغلبية السياسية
- ترامب وقواتة الفضائية
- الفساد
- اللغز
- الالحاد في بلدنا
- شر البلية ما يبكي
- لعبة الحية والدرج
- المرجعية وطريق الانتخابات نحو تأسيس الدولة المدنية
- طبول الحرب قرعت
- القدس قصة ماسة لا تنتهي
- نقطة في الجبين وسقطت
- موازنتنا وحكاية إلف ليلة وليلة
- خارطة الطريق وضحاياها القادمون
- نظرة في الانتخابات المقبلة
- ردها علي إن استطعت


المزيد.....




- السعودية.. مبادرة لتجميل جدة تتلقى ردود فعل سلبية وأمير منطق ...
- شاهد.. الأضرار في عسقلان وغزة بعد تبادل إطلاق الصواريخ
- شاهد.. الأضرار في عسقلان وغزة بعد تبادل إطلاق الصواريخ
- نائب وزير الدفاع السعودي يصل بغداد على رأس وفد رفيع
- غزة.. -كتائب القسام- تعلن سقوط قتلى في صفوفها و-سرايا القدس- ...
- -القناة 12-: صواريخ استهدفت مدينة أسدود خلال وجود غانتس الذي ...
- ميزات إضافية لاجتذاب المستخدمين تظهر في -يوتيوب-
- أنقرة: إسرائيل تتحمل جل المسؤولية عن تصاعد الأحداث في الأراض ...
- سفينة خفر أمريكية تدخل ميناء أوديسا الأوكراني
- بدء مهلة تقديم الترشيحات للانتخابات الرئاسية في إيران


المزيد.....

- التحليل الماركسي للعرق وتقاطعه مع الطبقة / زهير الصباغ
- البحث عن موسى في ظل فرويد / عيسى بن ضيف الله حداد
- »الحرية هي دوما حرية أصحاب الفكر المختلف« عن الثورة والحزب و ... / روزا لوكسمبورغ
- مخاطر الإستراتيجية الأمريكية بآسيا - الجزء الثاني من ثلاثة أ ... / الطاهر المعز
- في مواجهة المجهول .. الوباء والنظام العالمي / اغناسيو رامونيت / ترجمة رشيد غويلب
- سيمون فايل بين تحليل الاضطهاد وتحرير المجتمع / زهير الخويلدي
- سوريا: مستودع التناقضات الإقليمية والعالمية / سمير حسن
- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - ماهر ضياء محيي الدين - حرب الوكلاء