أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - ماهر ضياء محيي الدين - ما بعد عفرين














المزيد.....

ما بعد عفرين


ماهر ضياء محيي الدين

الحوار المتمدن-العدد: 5826 - 2018 / 3 / 25 - 13:25
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


ما بعد عفرين

شمال العراق المحطة التالية للجيش التركي في عملياته العسكرية بعد عفرين حسب كل المؤشرات والتصريحات الرسمية المعلنة والعنوان الحاضر دائما لها أمنهم القومي ,والمجموعات المسلحة ،الخطرة عليهم وهي حزب العمال الكردستاني لنكون عدة إمام عدة أمور،
لعل أهمها إن هناك مخطط جديدة ؟ معد للبلد من الكبار بحيث سنكون صورة طبقا الأصل لمجريات الأحدث الملتهبة في ألجاره سوريا حيث قتال مستمرة ومشهد معقد و بداية أزمات لا تنتهي لنشهد مرحلة جديدة و معقدة وحساسة للغاية وفق معطيات تنذر بحدوث متغيرات عديدة وعملية تغير ديموغرافي للمنطقة وصراع محتدم وأزمات قد تدخل البلد وأهله في حسابات أخرى بعد الانتهاء من مرحلة داعش وما ألت الأمور بعد القضاء علية التي كانت باب نحو تعزيز وجود لقوى معروفه من الكل 0
وعليه وحسب المعلن إن الجهة المستهدفة هي حزب العمال الكردستاني التي تريد تركيا القضاء عليه وبالتعاون والاتفاق مع الحكومة العراقية سواء كان سرا أو علنا مع الأخذ بعين إن هناك مطالبات سابقا ورفض شعبي وإقليمي بخروج القوات التركية من معسكر بعشيقة التي دخلت بحجة التدريب بمعنى أخرى دخول تركيا لمناطق تواجد الحزب العمال ستعزر من تواجدها وتوسع دائرة سيطرتها نحو مناطق أخرى ولو افترضنا جدلا انسحاب قوى العمال نحو عمق العراقي مثلما حدث في عفرين اغلب القوى الكردية انسحبت نحو مناطق أخرى حجة عدم قدرته مواجهته الترسانة العسكرية التركية مع وجود دعم من إطراف كردية له ستعطي المبرر للجيش التركي للوصول نحو مناطق لم يحلم بالوصول إليها منذ خروجها من العراق وانهيار الامبرطورية العثمانية ، و قد يكون الاستهداف لعدة جهات أخرى غير حزب العمال والمواجهة العسكرية المباشرة هي سيدة المواقف لنشهد حرب ونزاعات قد تحرق الأخضر واليابس وأسو من كل المراحل التي سبقت وهنا ستكون كل الاحتمالات واردة والإطماع التركية ليس لها حدود والمستفيد في إرباك الأوضاع يطرق الطبول فرحا وابتهاجا لأنها تصب في مصلحته لتنفيذ أجندتها 0
ليثار تساؤلنا الأخيرة ؟ لماذا لا تقوم الحكومة بهذا المهمة ولديها قوة أمنية متعددة التشكيلات والصنوف وعلاقته مع الإقليم في تقدم مستمرة ولغة الحوار والتفاهم أثمرت عن نتائج جيده جدا وأخرها أطلق رواتب موظفين الإقليم و رفع الحظر عن المطارات إما أنها تضرب ثلاث عصافير بحجر واحد من خلال القوات التركية وهي يشكل وجودها ورقة على إطراف معينة لتكون التنازلات حاضرة والتفاوض وفق مبدآ الأقوى اليوم وان هناك قوى أخرى ( فصائل مسلحة ) تريد تركيا والعراق ضربها مع من يساندها و عجز الحكومة عن مواجهتها والقضاء عليها والشيء الأخر تعزز الحكومة من علاقته وتعاونها مع تركيا وفق المصالح المشتركة لها 0
إن ما نشهد اليوم في العراق وسوريا مرحلة تقاسم الكعكة بين الكبار وحسب حصة كل واحد منهم لان سايكس بيكو القرن الحالي لم تنهي فصولها بعد وكالعادة من يدفع الثمن في كل الفترات الشعوب العربية وحكومتنا عاجزة عن مواجهته الإطماع الخارجية 0
ماهر ضياء محيي الدين






الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب
حوار مع الكاتب و المفكر الماركسي د.جلبير الأشقر حول مكانة وافاق اليسار و الماركسية في العالم العربي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الاغلبية السياسية
- ترامب وقواتة الفضائية
- الفساد
- اللغز
- الالحاد في بلدنا
- شر البلية ما يبكي
- لعبة الحية والدرج
- المرجعية وطريق الانتخابات نحو تأسيس الدولة المدنية
- طبول الحرب قرعت
- القدس قصة ماسة لا تنتهي
- نقطة في الجبين وسقطت
- موازنتنا وحكاية إلف ليلة وليلة
- خارطة الطريق وضحاياها القادمون
- نظرة في الانتخابات المقبلة
- ردها علي إن استطعت
- صفقات فوق مستوى الشبهات
- في ضيافة الانتخابات تقضى الصعاب
- كي لا ننسى
- جوابا وليس ردا
- نحن لا نزع الشوك


المزيد.....




- بعد عثوره على حطام سفينة تيتانيك.. مهمة جديدة يلاحقها هذا ال ...
- حسن روحاني يحذر من الموجة الرابعة لكورونا في إيران
- بغداد تنفي وجود قوات أجنبية قتالية في قاعدة بلد الجوية
- منى زكي تكشف سر عدم مشاهدة ابنتها أعمالها الفنية..وتفاصيل نج ...
- -عناق رقصة- حيتان الصائب... الكاميرات تسجل -المشهد الأندر-.. ...
- جمعية الكوثر لرعاية المسنين تحتفي بالنزيلات خلال شهر رمضان ...
- عملية إنزال -ضخمة- للجيش الأمريكي قرب الحدود الروسية
- 4000 وفاة يوميا... الهند تسجل أكبر هجمة وبائية في العالم
- الصين تتجاوز حد 300 مليون جرعة من لقاحات كورونا في تطعيم سكا ...
- 250 قتيلا من -طالبان- و37 من الجيش الأفغاني خلال مواجهات متو ...


المزيد.....

- البحث عن موسى في ظل فرويد / عيسى بن ضيف الله حداد
- »الحرية هي دوما حرية أصحاب الفكر المختلف« عن الثورة والحزب و ... / روزا لوكسمبورغ
- مخاطر الإستراتيجية الأمريكية بآسيا - الجزء الثاني من ثلاثة أ ... / الطاهر المعز
- في مواجهة المجهول .. الوباء والنظام العالمي / اغناسيو رامونيت / ترجمة رشيد غويلب
- سيمون فايل بين تحليل الاضطهاد وتحرير المجتمع / زهير الخويلدي
- سوريا: مستودع التناقضات الإقليمية والعالمية / سمير حسن
- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي
- مزيفو التاريخ (المذكرة التاريخية لعام 1948) – الجزء 2 / ترجم ... / جوزيف ستالين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - ماهر ضياء محيي الدين - ما بعد عفرين