أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سردار الجاف - حينما العشق لايموت سيولد من جديد














المزيد.....

حينما العشق لايموت سيولد من جديد


سردار الجاف

الحوار المتمدن-العدد: 5729 - 2017 / 12 / 16 - 18:30
المحور: الادب والفن
    


حبيبتي ....
لئن أقول لك كلماتي السرمدية كعاصفة الصواعق تجرس نبضات أفواه قلمي ، ويحسم عند غروب أبجدية الليل، أطمئني من عشقي كمياه العيون وأشراقة الشمس يناديك لمنازلة الرومانسية، كل ليلة تمر ظلاما ظلام أعتدت أغرس روحي في عينيك، وحروفي في سطور قلبك، وكلمات عند شواطيء أذهانك، وجمل مفيدة أو غير مفيدة تقرع أفكارك، من هنا لوحة الألحان الأغنية الرومانسية تبداء بنشوء أوتارها ، أدرك أن لقلب يا لها من نبضات العشق وتستقر بصدرك..........
في ليلة خريفية.. عاصفة تحلق ذقن عقلانيتي وتقلع جذور أفكاري المتحجرة الملتهبة كلما كتمت أنشطارها تغرسذاك النبض الرومانسي الذي ولد منذ اول لحظات سفر حبنا، عند أطلالة الخريف أزدهرت كوريقات الجوري حينما أستقبتلك تحت شجرة متساقطة الأوراق. ونحسد خلعها وتتشاجر عيوننا ، لما أراك كسمفونية لشجرة ميلادي ترقص على سجادة ضلوعك، ليتجدد الأشتياق والهمسات لهارمونية الشعر ونسافر بعيدا الى عمق لقائنا، اللقاء الذي يخجل الروح أن تسرد أبجديتها، وها نستغرب من حلاوة النحل مابين الحلم والنوم ، قد تكوني تلك المراءة الغجرية التي تستقري في ذهني وعند نظراتي التي تبوح على شاشة وجهك الجميل المتلبس بأوتار أحاسيس التلحين، كلما أنظر لأبتساماتك كأنما أحس بتطاير روحي وتدق أبواب النوادي وتكحل عيناك بخمر مسكر ، وتمضي الأوقات وحبي يزداد لحظة تلو الأخرى .........
عودي الى نافذة مسيرنا لكي تروي روحي المتعطش والمحترق بين حين وآخر لذبذبات شراينك أنه العشق الذي يدفق فينا نحو هاوية النهاية ، النهاية التي تكون هذه بدايتها ، أرجعي حبيبتي لهذه الكينونة الغريزية، هذا هو الحب الذي أعدنا لهذا المسير و درب العشاق لكي نذوب في البعض....
deutschlan
12 . 12 . 2017






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
نحو يسار عربي جديد حوار مع الباحث الماركسي اللبناني د. محمد علي مقلد
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- همساتي البدائية
- تخيلات في صورة الزورق
- العشق لايموت
- الحب مابين المد والجزر
- هزيمة سمكو محمد مابين القراءة والنقد
- قريبا داعش في أوربا
- حزن اكبر من السنة
- بعدما هزتني زلزالك
- ( الكورد وتركيا ) مصالح مشتركة
- هيجان الحب
- لهيب الحب
- هواجس القلب
- الجرح والبعد
- عيد ميلاد
- جمالية الحب
- البحث
- عشرون يوما في مشفى كركوك العام / الرسالة الثانية
- عشرون يوما في مشفى كركوك العام / الرسالة الأولى
- يذوب النوم عند الليل
- كلمة لابد منها


المزيد.....




- هل الكتاب بخير اليوم.. وما مردّ غياب الابداع؟
- الدكتور خزعل الماجدي وحضارات وآثار وادي الرافدين بين الحقيقة ...
- ميديابارت: لمحو الرواية الفلسطينية.. إعادة كتابة تاريخ فلسطي ...
- وفاة الفنان العراقي جعفر حسن بفيروس كورونا
- فنانة تونسية تثير الجدل بسبب دورها في مسلسل مصري
- مصر.. تطورات جديدة بعد سخرية رامز جلال من الفنان أركان فؤاد ...
- كاريكاتير -القدس- لليوم الاثنين
- الرئيس السيسى يصدق على حركة ترقيات التمثيل التجارى
- السعدي يرد على وهبي: - أوصلت البام إلى الحضيض وتسعى لترقيع س ...
- خيي: التنظيم مطلوب بالمجال الفني .. والفقيد الصايل فيلسوف سي ...


المزيد.....

- القصة المايكرو / محمد نجيب السعد
- رجل من الشمال وقصص أخرى / مراد سليمان علو
- مدونة الصمت / أحمد الشطري
- رواية القاهرة تولوز / محمد الفقي
- كما رواه شاهد عيان: الباب السابع / دلور ميقري
- الأعمال الشعرية / محمد رشو
- ديوان شعر 22 ( صلاة العاشق ) / منصور الريكان
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سردار الجاف - حينما العشق لايموت سيولد من جديد