أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر على الرابط البديل
https://www.ahewar.net/debat/show.art.asp?aid=533060

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - كمال عبود - دِلاءٌ ليستْ للبيع














المزيد.....

دِلاءٌ ليستْ للبيع


كمال عبود

الحوار المتمدن-العدد: 5300 - 2016 / 9 / 30 - 16:31
المحور: الادب والفن
    


** الدلو الأول **
*****

أمس ... بألأمس تماماً ... امتلأ دلو آخر دماً ... اجتمع الشهداء في دير الزُّور وقرروا الاِستحمام في النهر ... هكذا بدمائهم ، ولباسهم ، وابتساماتهم ...
تهادَوا مع الفرات ... أهدوه دلواً مليئاً بالدم كي يزهر الأحمر ورداً جورياً على ضفتيه ، و وعداً بقول الحقيقة أمام الملك الأعلى ...
أهداهم النهر نغمته القديمة ... سيمفونيّة الحياة الابدية ... وقال: أشهد لكم بالعزّة والفخر ، وأشهد أنكم رحلتم بغدر الآخرين ، غدرٌ طالما رضعَتهُ القراصنةُ خلف َالبحارِ كي يشتروا به نفطاً ونفوس َبشرٍ عودتهم شيوخهم على الوضاعةِ والدناءة ...
قال شهيدٌ تنتظرهُ عروس في قريته فوق الجبل المطل على الوادي الأخضر :
يافراتُ دون حفنة من مائِك دلواً من دمي .
*****

** الدلو الثاني **
*****

قال لهم شيخهم الذي يعِرُ ويجعرُ كما الكلاب: اخرجوا الى الشوارع ليلاً ... دقوا واضربوا على الصحون والطناجر والدلاء ... على الزجاج وأطباق الطعام ... دقوا واضربوا بقوه ... اضربوا بشدة .. اصرخوا وأنتم تضربون ... اصرخوا عالياً عالياً ، املؤوا السماء أصوات الطرق ، وأنتم تطرقون سترون أنَّ عرش الملك سيتهاوى ويسقط بفعل الطرق والصراخ ...!
قال من سمع الطرق والصراخ : ما هذا ..؟ هل يحدث هذا في القرن الحادي والعشرين ..؟

قال الموظف أمجد للاستاذ أجود : هل دققت على الطناجر مساء أمس ..؟
قال الأستاذ : نعم طرقتُ وصرختْ ، كان لابُدَّ من ذلك ...
فتح أمجد فمه مندهشاً : أنت الحاصل على شهادة الماجستير في الهندسة تفعلُ هذا لتُسقط الحاكم ..؟

لملمَ أمجد أغراضاً له ... تمتم بكلمات عُرفَ منها :
لن أبقى في بلدٍ يدقُ أساتذتها - كي يسقطوا الحاكم - على الأطباق والطناجر والدِلاءْ .
*****

** الدلو الثالث **
*****

لم يكن صيد العصافير صعباً طالما شجرة -الدبق- تعطي ثمارها الكروية الصغيرة ... حين تنضجُ يُستخرَج عصيرها الكثيف ويمزج بالعسل جيداً ثمّ يوضع على قضبان الريحان لخشبية فيصبح جاهزاً لنشره بين أغصان الشجر وتعلِق الطيورُ التي تجلس فوقها...

شعبان الصياد نشر قضبان الدبق يوماً ، علقت عليها بعض الطيور ... أمسك بها .. ذبحها .. نتف ريشها ووضعها في الدلو ثُمَّ غطاه بغطائه ... وذهب يصطادُ دفعة أخرى ...

علقت مجموعة أخرى من الطيور على قضبان الدبق ، أخذها شعبان .. ذبحها حلالاً .. نتف ريشها .. فتح غطاء الدلو ، ووضع الدفعةَ الثانية مع الطيور الاولى وأغلق الدلو ... وذهب لصيد طيوراً أخرى ...

كان صيادان آخران قد اِصطادا بعض الطيور بواسطة قضبان الدبق في مكانٍ قريب ، وكانت لا تزال حيّةً في يديهما، مرّا قرب دلو شعبان الذي يعرفانه ، فتحا الدلو... أخذا عصافير شعبان الجاهزة للطبخ ، ووضعا العصافير الحية في الدلو مكان الطيور الميّتة وغادرا المكان ..

رجع شعبان بدفعة أخرى من الصيد ... ذبحها ... نتف ريشها .. نظّفَ أحشاءها وصارت جاهزة للطبخ ...
همَّ أن يضعها مع صيده الأول .. فتح غطاء الدلو ... وإذ بالعصافير تطير خارج الدلو ... هكذا فجأة كأنّ برقاً أغشى عيني شعبان ، فانقلب على ظهره مذعوراً ، كأنّ جنيّاً مَسّ عقله وحوّل الطيور المذبوحةَ الى طيورٍ حيّه ... عاشت الأموات المذبوحة ... طارتْ .. من الدلو .. وشعبان المسكين يقف ويجري ... يجري مسرعاً ويهذي ... ينظر الى بقع دماء العصافير ونتف الريش العالقة ... يركض ويضرب يديه في الهواء ... يجري دونما اتجاه ...

قال لي صديقي خليل ( راوي الحكايه ) :
إِنَّ حكايته حدثت فعلاً وإن الصياد شعبان قد فقد عقلا كان بهِ ...
قلتُ لصديقي وأقول لكم :
ما حدث للصياد شعبان في دلو الطيور ينطبق تماماً على صيادي الحرب القذره في البلاد ..
*****

هذه دلاءٌ متفرقة
دِلاء للتبصّر ... دلاءٌ ليست للبيع
*****



#كمال_عبود (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع المفكر العراقي ضياء الشكرجي حول العلمانية والدين والاحزاب الاسلامية في العراق والشرق الاوسط
حول الانتخابات في البرازيل مع عالم الاجتماع والفيلسوف الماركسي ميكائيل لووي - اضواء على احداث ساخنة


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- حكايا جدو أبو حيدر -17-
- من وحي العيد
- من وحي الحرب -1-
- عواطف
- حكايا جدو أبو حيدر -16-
- حكايا جدو أبو حيدر -15-
- حكايا جدو أبو حيدر -14-
- حكايا جدو أبو حيدر -13-
- حكايا جدو أبو حيدر -12-
- حكايا جدو أبو حيدر -11-
- قطراتٌ من نبعها
- حكايا جدو أبو حيدر -10-
- حكايا جدو أبو حيدر -9-
- حكايا جدو أبو حيدر -8-
- للقصيدةِ أنتمي
- حكايا جدو أبو حيدر -7-
- حكايا جدو أبو حيدر -6-
- حكايا جدو أبو حيدر -5-
- تناغم أزلي
- حكايا جدو أبو حيدر -4-


المزيد.....




- وضع الترشيحات بعد صدور حكم عزل رئيس جماعة تيسراس ضواحي تارود ...
- #ملحوظات_المونديال: في حب المغرب!
- كيف تقاوم موسيقى البجا التهميش في السودان؟
- كيف تقاوم موسيقى البجا التهميش في السودان؟
- بسبب عبارات خادشة للحياء العام.. رواية تحت أنظار مجلس النواب ...
- مصر.. القبض على منتج مشهور هارب من 50 حكما قضائيا
- في يوم وفاته.. تصريحات للإعلامي المصري مفيد فوزي تثير الجدل ...
- لكسر الصمت عن العنف الرقمي منظمة النساء الاتحاديات تميط الست ...
- فرقة تشرين تقدم باكورة أعمالها المسرحية بطرح قضية قمع التظاه ...
- رسالة مهرجان البحر الأحمر السينمائي الدولي..الفيلم العراقي ( ...


المزيد.....

- المرأة والرواية: نتوءات الوعي النسائي بين الاستهلاك والانتاج / عبد النور إدريس
- - السيد حافظ في عيون نقاد وأدباء فلسطين- دراسات عن السيد ح ... / مجموعة مؤلفين عن أعمال السيد حافظ
- البناء الفني للحكاية الشعبية على بابا والأربعين حرامي (بين ... / يوسف عبد الرحمن إسماعيل السيد
- شخصية مصر العظيمة ومصر العبيطة / السيد حافظ
- رواية سيامند وخجي مترجمة للغة الكردية / عبد الباقي يوسف
- كتاب (كحل الفراشة) - ايقاعات نثريَّة - الصادر في عام 2019 عن ... / نمر سعدي
- رواية تأشيرة السعادة : الجزء الثاني / صبيحة شبر
- مسرحية حكاية الفلاح عبدالمطيع ممنوع أن تضحك ممنوع أن تبكي / السيد حافظ
- مسرحية حلاوة زمان أو عاشق القاهرة الـحـاكم بأمـــــر اللـه / السيد حافظ
- المسرحية الكوميدية خطفونى ولاد الإيه ؟ / السيد حافظ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - كمال عبود - دِلاءٌ ليستْ للبيع