أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - كمال عبود - حكايا جدو أبو حيدر -5-














المزيد.....

حكايا جدو أبو حيدر -5-


كمال عبود

الحوار المتمدن-العدد: 5218 - 2016 / 7 / 9 - 21:04
المحور: الادب والفن
    


( من وحي العيد )
الشيخ اسماعيل ( فسيفساء الحكمة ، قناديلُ زاهية ) ...

-- الدرس الاول --

في عيدٍ مضى عرفته ... منذ عشرين عاماً مضى ... توفي وبقي هناك حيث المكان الفسيح ... هناك ... في القلب والوجدان ... رحل ولم يغبْ ... الحكماء لا يرحلون ... الحكماء لا يغيبون.

--------

يا صاحب ( القمباز) الأبيض الموشّى بلون القصب ... يا منديله الناعم فَوْقَ رأسه ... يا لحيتَه الكثّة البيضاء ... يا جبهةً غضّنتها السنين ... أيُّها الوجه السبعينيّ الجميل ... السلام لروحك في ذكرى العيد ...
في عيدٍ مضى عرفته ... وقتُ الحيرةِ بالضبط ... والحيرة تأتي أجمالاً بعد الخيبات ... حين ينوسُ الأمل ... أو حين يُظلِمُ ...

وقتَذاك يقِلُ الكلام ... يكثرُ الصمت والتفكير.
قال لي: صمتُك يدل ُ على اضطراب.
قلت: الصمت ل اللسان فقط.
قال: الصمتُ لغةُ جميله ...

فتحتُ عينيَّ مُندهشاً وقلت في سري: تعبيرٌ أدبي رائعٌ للصمتِ ، من أين له هذا التعبير..؟ وهو بالكاد حاصل عَلى الشهادة الابتدائية ...

قلتُ: إنها خيبةٌ
قال لا توجد خيبات ، يوجد خائبون.
قلتُ ماذ تقصد ..؟
قال: عدم تجاوز الخيبات ... هناك يوجدُ الخائبون.
تسآءلتُ: كيف؟

استمرّ النقاش ... عرفتُ خبيراً في مقاربة الموضوع ... ضليعاً في التاريخ وإحضار الأمثلة ... بارعاً في الربط بين مكونات النقاش ، يُقلّب الامر كثيراً ... يُغنيهِ نقاشاً ... يوصلك إلى نتيجة فيها إشراقة الأمل والنهوض من جديد...

: من وضع رجله في المستنقع وتراجع فاز
: من تابع في الوحل ... ضاعَ و... غرق في الأوساخ
: العاقل من ينهض من جديد ، الألم والتعب غنى للعقل والروح...

هذا بعض أقواله وهذه حكمتُه:
الألم عَتَبةُ الخلاص.

---------

قال لي ينشدُ شعراً لشاعر صوفي ( المنتجب العاني ):
إن كُنتَ لي صاحباً قف لي بهبّودِ ...
وَقُل لعينيكٰ في أطرافها جودي
عسى الدموع إذا انهلّتْ عوابرها ...
تطفئ لهيبَ سليب اللبِّ مغمود.

قال مازحاً : هات يا مثقّف ، أشرح الشعر...
قلتُ متفذلكاً: شعرٌ تقليديٌّ ... وقوف في مكان بعينه ( هبود) ... بكاء على الأطلال ... وحسرة وضياع وتعلّقٌ بالوهم ...

ابتسم المعلّم وقال: هذا إذاً ..؟ أما ظلمت الشاعر ...؟
قلتُ: كيف؟

لو اعتبرنا( هبود) نجمةً في السماء وأنت هناك تجيلُ النظر في الكون ... هل تبلغ مُنتهاه ...؟ هل تسبرَ أغوارهُ ... هل تحصي مكوناتهُ ... ؟ هل ... وهل ...

تفكّرْ واسأل ... الأسئلة هي المدخل لمعرفة الحكمة.

ثمَّ قال: لو وضعنا بدلاً من هبود ( إن كنت لي صاحباً قف على ذاتي ) هل يستقيم الوضع ...؟
قلت متردداً: ... لا .. نعم .. لا .. نعم ...

ابتسم المّعلّم وقال: لا تأخذ الكلمات بحرفيتَها ... كيف نجيل النظر في الذات الإنسانيّه ( تكوينها .. تفكيرها .. وجودها .. مآلها .. صراعها ..) ...

ضع كلمة ( إن كنت لي صاحباً قف ( للحادثات) ... ( الحروب بين البشر ) ... كيف نجيل الطرف فيها ...

لماذا حدثت ... عسفها ... ظلمها ... لهيبها ... هولها وما جنت ... الخ
هو إعمالٌ للعقل في السبب والمسارات والنتائج ... أَنَّهُ إعمالٌ للفكر كيما يجد طريق الخلاص من البؤس ... من ويلات الحروب ...

ثمّ ضع كلمة العِلم .. ونَقّل النظر فيه .. ناقش زوايا العلم والعلماء .. اذهب في الفلسفة بعيداً .. فكّر في معنى الكلمات لا بلفظها ... الكلمةُ جامده والمعنى هو الأصل ...

كانت حكمته من النقاش :
المعاني دليل المعرفة.

-------

خرج ( الثائر - وكان ملحداً) من السجن
قال الشيخُ : اذهب نزوره
قلت : ماذا ...! انت .. ؟
قال: نعم ، أولا لأنّه جارٌ لنا ...
وثانياً لأنّه إنسان كان في محنة ...
وثالثاً هذا واجب علينا ...

سألتهُ: واجب ...؟
قال: نعم.

ذهبنا.. دخلنا البيت .. هبَّ الجميع واقفاً ، سلّمنا وجلسنا
قال أحد الخبثاء : شيخٌ يزور ُ مُلحداً .. ؟
ردّ الشيخُ بهدوء ووقار:
إِنَّهُ يوم عيد بالنسبةِ له .. إنَّهُ يوم فرح ...
الحكمة تقول: شارك الآخرين أفراحهم في أعيادهم.

ثُمَّ همس في إذن ثائر كلاماً ، ضحك الثائرُ منه منه كثيراً ...
ظلّ يضحك ويضحك إلى أن غادرناه ...

قلتُ: ماذا قلت له حتى انفرجت أساريره همذا وملأ المكان ضحكاً؟
قال: المهم ، زاد فرحهُ فرحاً ، وذاك مقصد الزيارة ، وأردف ( اللهم اجعل الفرح في قلوبنا وقلوب الآخرين ، واجعل أيامنا كلها اعياداً وحريّه ) ...

حكمة الانسان فيك أقف لها باحترام وأقولها:
شارك الناس أفراحهم.

---------

في عيد فطرٍ سألني:
ما معنى الفطر؟
قلتُ : أداءَ فريضةٍ .. تهذيبٌ للنفس والجسد .. احساسٌ بالآخرين .. و ...
قال: كيف الإحساس بالآخرين؟
قلتُ: جوع الصائم يجعله يحسُّ بالجوعى ...
ابتسم وقال: لا تجعلوا الحكمةَ ناقصة.
قلتُ: كيف؟
قال: الإحساسُ لا يكفي ... العمل هو الأساس.
قلتُ: ما العمل؟
قال: أن لا يكون هناك جوعى ...

الحكمةُ أن يسودَ العدلُ
الفِطرُ هو العدل.

-------

سلامٌ لروحك أيُّها الحكيم
نتفيّأُ بظلال حكمتكَ
سأنشر الكثير من أقوالك إن استطعتُ الى ذلك سبيلا...
كُلُّ فطرٍ وأنتَ دائم الحضور ، بفكركَ وحكمتك.

*****
اللاذقية، القنجرة، 2016






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
أحمد عصيد كاتب وباحث في حوار حول الدين و الاسلام السياسي والانتقال الديمقراطي والقضية الأمازيغية
فهد سليمان نائب الامين العام للجبهة الديمقراطية في حوار حول القضية الفلسطينية وافاق و دور اليسار


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- تناغم أزلي
- حكايا جدو أبو حيدر -4-
- حكايا جدو أبو حيدر -3-
- حكايا جدو أبو حيدر -2-
- حكايا جدو أبو حيدر -1-
- التيكيّا وأمثاله
- الأثَافِيّ
- انْعِطافات الخراب
- تفاصيل
- تهويمات في زمن القتل بين برزخين


المزيد.....




- تحالف رباعي يقود التجمعي الطاهر اليوسفي لرئاسة مقاطعة الحي ا ...
- تركيا.. اكتشاف أقدم فسيفساء في منطقة البحر المتوسط
- انتخاب سعيد الناصري عن حزب البام رئيس مجلس عمالة الدار البيض ...
- إصابة الفنان محمود قابيل بفيروس كورونا
- الذكاء الاصطناعي يصف لوحة روبنز من متحف لندن بأنها مزيفة
- مستشارة ترامب: -بوتين اصطحب مترجمة حسناء كي يشتت انتباه رئيس ...
- -لا وقت للموت-.. بدء عرض أحدث أفلام جيمس بوند بعد تأجيله بسب ...
- إنتخاب الإستقلالي حمزة ادموسى رئيسا للمجلس الإقليمي للحوز
- مغرب جديد وأحزاب قديمة.. قراءة في نشاز المشهد على ضوء 8 شتنب ...
- اللغة الصينية في السعودية تمهيد لبداية شراكة استراتيجية


المزيد.....

- كتاب: بيان الفرودس المحتمل / عبد عنبتاوي
- أخْفِ الأجراس في الأعشاش - مئة مِن قصائدي / مبارك وساط
- رواية هدى والتينة: الفاتحة / حسن ميّ النوراني
- في ( المونودراما ) و ما تيسر من تاريخها / فاضل خليل
- مسْرحة دوستويفسكي - المسرح بين السحر والمشهدية / علي ماجد شبو
- عشاق أفنيون - إلزا تريوليه ( النص كاملا ) / سعيد العليمى
- الثورة على العالم / السعيد عبدالغني
- القدال ما مات، عايش مع الثوار... / جابر حسين
- في ( المونودراما ) و ما تيسر من تاريخها ... / فاضل خليل
- علي السوريّ-الحب بالأزرق- / لمى محمد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - كمال عبود - حكايا جدو أبو حيدر -5-