أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - كمال عبود - تهويمات في زمن القتل بين برزخين














المزيد.....

تهويمات في زمن القتل بين برزخين


كمال عبود

الحوار المتمدن-العدد: 5191 - 2016 / 6 / 12 - 02:22
المحور: الادب والفن
    


وطني ليس جغرافيا
وطني ليس قصيدة تنزفُ دماً..
ليس كلماتٍ تذرفُ دمعاً .. ألماً
كما تذرفُ أم الشهيد ..
كما يَقُولُ طفلُ الزعتر الغموس بزيت الزيتون :
( بابا راح عا الجنه)
وطني ليس رصاصه .....

***************

وطني فضاءٌ داخل النفس والوجدان ... يمتدٌ كما الكون
وطني وسع المدى
وطني في كلِّ اتجاه ... في أي مهبٍّ للريح
فوق أي حصانٍ يصهلُ : حريّة .. حُريّه
وطني لا حدود له
لا بحرَ يفصلني عن عالمٍ في الغرب
لا شاهقات الجبال تصدُّ عني حكمةً شرقيّه
لا صحراء تفصلني عن جميلات الفنون
لا رصاصَ
وطني ليس رصاصه ..

************

وطني يستلهمُ القولَ الكريمْ:
( إِنَّ الله غنيُّ عن العالمين )
( إنّ اللَّهَ واسعُ الرحمة)
وطني ... غنيٌّ
وطني ... رحيم
وطني ليس رصاصه ..

*************

وطني : حيثما الشمس تشرقْ .. أو. أُفٌقٌ مُلوّن
حيث يُناغي طفلُ أو يهدلُ حمام ..
حيث شمسُ العلمِ تسطعْ
حيثُ عينُ العدلِ
حيث لا مرآة من خشب البوار
حيثُ لابرقع فحمٍ يُدثّر وجهَ من أحببتْ
حيث لا زنزانةً أنّتْ حجارتُها على الأحباب
( نَحْنُ ..لا نهوى الظلامَ )
وطني نورٌ
وطني ليس رصاصه ..

***************

ذاك حقلي ، إذ تتعانقُ الألوان أقواس قُزح
ذاك بلدي ،حيث يَكُونُ الماء والرطبُ .. حيث تأنسُ النفسُ للأحلام والجيران والأفياء والأشياء
ذاك وطني إذ يصيرُ الماءُ ماءً ... لذةً للشاربين
إذ يصيرُ الحلمُ روضةً للعقلِ يرشفهُ بكل جديد
ذاك مرتع احلامٍ نلاعب من يشاء به ، بأي اللغاتِ وأي الألوان
وبأيتها فكره ...
أنتَ شبيهي في الشكل
أنتَ مثيلي في الانسانية
ذاك وطني
حدودُ جغرافيته منفتحةٌ على اللا نهايه
على الآفاق التي ليس لها حدود
العقل ... العلم ... العدل
على حرية الإبداع ...

*******

وطني ليس رصاصه
وطني ليس جغرافيا






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
نادية خلوف كاتبة واديبة وناشطة نسوية من سوريا في حوار حول تجربتها الحياتية ونضالها اليساري والنسوي
أحمد عصيد كاتب وباحث في حوار حول الدين و الاسلام السياسي والانتقال الديمقراطي والقضية الأمازيغية


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295





- -فلتت مني-.. دينا الشربيني تستعرض مواهبها في الغناء والرقص م ...
- الحكومة تستعد لمشروع قانون المالية
- أول تحرك قانوني لإلغاء مهرجان الجونة.. إنذار رسمي موجه لوزير ...
- قطع حديث محمد رمضان في افتتاح- الجونة- وسط جدل حول حضوره وإع ...
- -أميدرا- التونسية.. من هنا مر المحاربون الرومان
- السعودية.. الفنان فايز المالكي يتوسط في قضية تحرش (فيديو)
- حفل الفنان عمرو دياب في العقبة يثير غضب الأردنيين (صور+فيديو ...
- سهرة موسيقية بانامل عمرو سليم علي المسرح المكشوف بالاوبرا
- كاظم الساهر يحيي أولى أمسيات إكسبو 2020 -الخالدة- ويقدم 3 أغ ...
- مجلس الأمن يوجه قرارا صارما لقيادة الجبهة الانفصالية


المزيد.....

- كتاب: بيان الفرودس المحتمل / عبد عنبتاوي
- أخْفِ الأجراس في الأعشاش - مئة مِن قصائدي / مبارك وساط
- رواية هدى والتينة: الفاتحة / حسن ميّ النوراني
- في ( المونودراما ) و ما تيسر من تاريخها / فاضل خليل
- مسْرحة دوستويفسكي - المسرح بين السحر والمشهدية / علي ماجد شبو
- عشاق أفنيون - إلزا تريوليه ( النص كاملا ) / سعيد العليمى
- الثورة على العالم / السعيد عبدالغني
- القدال ما مات، عايش مع الثوار... / جابر حسين
- في ( المونودراما ) و ما تيسر من تاريخها ... / فاضل خليل
- علي السوريّ-الحب بالأزرق- / لمى محمد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - كمال عبود - تهويمات في زمن القتل بين برزخين